مقالات حرهمنوعات

بقلم / عمرو سلامة

ملاحظات علنية للنفس .

– الأصدقاء القدامى، من حضروا معك في كل محطاتك يساعدوك على تذكيرك بمن أنت.الأصدقاء الجدد يدفعوك لاكتشاف في نفسك ما لا كنت تعلم بوجوده.

– الأهل يطمئنوك بينما تشعر أنك تسير على حبل رفيع أن هناك شبكة أمان تحتك إن وقعت ستجدها تمتص صدمتك وتحميك.

– الونس يجعل الأماكن أقل برودا، والغريب أنه يجعل أشكالها أجمل.

– العمل يعطي قيمة ودافع والأهم، يعطي معنى، ولكن ليس معنى كافي ولا وافي بدون من ينتظرك عندما تفرغ منه.

– عندما تشعر بالوحدة إغطس وتكلم مع نسخك السابقة أو المتوقعة، ستجد الكثير للتحدث عنه.

– الأموات ليسوا في القبور، هم بداخل قلوبنا، جربت أن أتحدث معهم هناك ووجدتهم يستمعون.

– مرارة الهزيمة والإحباط والخسارة لا يوجد طرق مختصرة لتجاوزها، الطريق الوحيد للتجاوز هو التوغل من خلالهم.

– جسمك وصحتك يمهلون لكنهم لا يهملون، كما تعاملهم تجد ردود فعلهم، العين بالعين والسن والسن فلا تكن أظلم.

– السعادة تكمن أحيانًا في الشعائر الممتعة أكثر من الإنجازات الجللة، قد يكون كوب شاي بحليب مع بعض البسكوت في الشرفة بقيمة إنجاز تحدث عنه الجموع.

– لا تخجل من ما تريد وما لا تقبل، من تحب ومن تكره، ما تخاف منه وما يؤلمك، ذكر نفسك أنك لست بطل خارق حتى تكون شجاعًا قويًا إيجابيا ومثاليا طول الوقت، وتوقعاتك الكبيرة من نفسك هو طريق مؤكد لكره الذات.

– ليس كل تراجع إستسلام، فعندما تفرغ أسلحتك من طلقاتها التقدم للأمام هزيمة مؤكدة.

– لن تستطيع أن تساعد من لا يطلب المساعدة، لن تستطيع أن تساعد الغير مستعد للتغير، لن تستطيع مساعدة من تحب إن لم يكن لا يحب نفسه.

– توقعك أن الآخرون يكنون لك ما تكنه لهم، أنهم سيعاملونك كما تعاملهم، سيضحون من أجلك بمثل تضحياتك لهم، مجرد غرور سخيف منك، من جعلك تظن أنهم نسخ مكررة منك؟

– السماح قيمة مبالغ فيها، بعض عدم السماح مفيد، بعض الضغائن تحميك من تكرار نفس أخطائك، لكن الإنتقام تضييع وقت، وفي معظم الأحيان يتحقق بشكل حتمي بدون تدخلك، بل تدخلك قد يعطله.

– لن يرضى عنك كارهوك حتى لو صلبت نفسك من أجل إرضائهم، فكرههم لك أحيانًا يصبح جزء من هويتهم، وقد يكون تغيير آرائهم فيك وحبهم المفاجئ لك موتر أكثر من إستمرارهم في كرهك.

– إعرف مقدار أحمالك، لا تحمل نفسك بما يعطلك أو يشلك.

– ضيع بعض الوقت.

– الفجوة بين ما أردت وما حققت في مسيرها للانغلاق، ولا تخف، إن لم تحقق كل شيء أردته، فما تريده سيتقلص تدريجيا.

– الأمور على الكوكب وبين العوالم والمجرات على ما يرام بك أو من غيرك.

– إسرق بعض السعادة خلسة ولا تحاسب عليها، وحتى لو تم الإمساك بك أحيانًا، ستكون تجربة تستحق المخاطرة.

– لا تشغل بالك كثيرا بين إختيارين، لو الندم من خصالك، ستندم في الحالتين، التخلص من خصلة الندم هو الخلاص الوحيد.

– لا تنسى أن تكتب قائمة الإمتنان قبل النوم، فهي المرهم الوحيد لكل هذه الإحتكاكات اليومية.

-لن تجد ركنة معظم الوقت، ولن يكون لبن القهوة خالي الدسم كما طلبت، وهي لن تأتي لك لتفاجئك كما تمنيت، ولن تصنع أفضل عمل في تاريخ الفن كما حلمت، هذه الحياة، ولم يوعدك أحد بعكس ذلك قبل أن تأتي للوجود.

فتقبل ذلك.

 

#ملاحظات_علنية_للنفس                                                                                               بقلم /عمرو سلامة

  كاتب ومخرج مصري

– Filmmaker and Writer.
aspiring shoe designer, dog trainer and coffee taster.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى