مقالات حره

أي جوازة و خلاص

بقلم / ماريان عزيز

(ضل راجل ولا ضل حيطة ) (مش هنفرح بيكى ) ( هيفوتك قطر الجواز )

كثيرا ما نسمع هذه العبارات تتردد على أسماعنا فى مجتمعنا، و بالتأكيد هذه الجمل غير محبب سماعها لدى كثير من الفتيات، فكثير من الاحيان تلجأ الفتاه للزواج هربا من لقب عانس غير واضعة فى الاعتبار مدى نجاح هذا الزواج و هل ستكون سعيدة ام لا

فما سبب التقليل من شأن المرأة التى لم تجد من الرجال ما يصلح أن يكون زوج لها ؟!

ان الله خلق المرأة كائن له كيان حر مستقل قادر على النجاح و تحقيق ذاته بمفردة فهناك مقولة شهيرة تقول وراء كل رجل عظيم امرأة و ليس العكس

و من هنا يجب عليكى أن تدركى قيمة نفسك، لانك كائن جميل تستحقى أن تتمتعى بالحياه و تحبينها ، تستحقى أن تحققى طوحك و أهدافك ، طورى من نفسك و اهتمى بغذاء عقلك قبل جسدك إجعليه عقل ذو تفكير عميق وليس سطحى ، تحررى من قيودك و افعلى كل ما يحلو لكى طالما لا يغضب الله أو يتنافى مع مبادئ وتقاليد المجتمع
و لا تصبى كل اهتمامك الى البحث عن الزوج لان فوات قطر الزواج ربما يكون خيرا لكى من الاصطدام به و انهاء حياتك وانتى على قيد الحياه فضل حائط أفضل بكثير من ضل راجل لا يعاملك معاملة تليق بكى

عزيزتى المرأة ان المأساه الحقيقية ليس فى عدم الزواج و انما فى مجتمع عقيم فكريا و رجعى ينسب كل ما لا يستهويه للمرأة باعتبارها الكائن الأضعف و الأغبى ! فلا تاخدى كل هذا فى اعتبارك
و دمتى مشرقة و جميلة مظهريا و جوهريا سيدتى

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى