مقالات حرهمنوعات

أنا لا أكذب ولكني أتجمل

حسنآ فلتعلم من أنا!!

“-حلوة الساعة دي♡

=عارف،دي ماركة غالية جدآ،عارف سعرها كام؟! ”

مجرد كلمات يمكن أن تقال بين أي شخصين في حديث عابر قد لا تهتم به،ولكن إنتظر قليلآ….ألم يلاحظ أي منكم شيئآ فيما حدث للتو؟؟

لقد بدأ الأمر فقط بالإشادة بتلك الساعة الجديدة ولكنه قلب في لحظة للحديث عن تلك الماركة المشهورة وذلك السعر الباهظ مع أن ذلك قد لا يهم السائل أبدآ…….فلما هذه الإجابة إذآ؟؟!!

حسنا سنجيب عن ذلك ولكن ألم يلفت ذاك العنوان نظر أحدا…..

حقآ،إنه إسم فيلم للراحل العظيم أحمد ذكي فمن منا لا يعرف ذلك الشاب الأسمر إبن حارس المقابر والخادمة البسيطة الذي إضطر للكذب وتزييف حقيقته أمام زملائه لكي يتقبلوه فيما بينهم فقط.

لنكن صرحاء لا يوجد شخص منا لا يحب الظهور بأفضل صورة وإظهار أفضل صورة لديه للجميع ولكن كالعادة كلما زاد شئ عن حده إنقلب ضده فعندما يزيد ذلك الإهتمام بالنفس وحب التميز عن وضعه يقلب لمرض نفسي خطير لا يمكن التغاضي عنه أبدآ”التكلف وحب المظاهر”

ألا يظهر ذلك جليآ في حياتنا اليومية فمن منا لم يحضر زفاف ما زادت تكلفته عن الألوف المؤلفة بل قد يصل للملايين بدون سبب فقط حبآ للمظاهر ولعل أقرب الأمثلة زفاف”إليازيه يوسف”الذي كلف نصف مليون درهم،من منا لم بتراجع في اللحظات الأخيرة عن شراء شيئآ ما أحبه بشدة فقط لأنه إكتشف أنه ذو ماركة أو علامة تجارية غير مشهورة،من منا لم يري زيجات دمرت وإنتهت قبل بدايتها فقط بسبب تلك المظاهر الكاذبة فيجب الإلزام بمهر كذا وشبكة كذا وشقة تكلف كذا فقط حبآ بتلك المظاهر متناسيين تمامآ أنهم سيعيشون مع الأشخاص لا مع المهر العالي أو الشقة باهظة الثمن،من منا لم يري زميل له أو قريب يقترض أموال للحصول علي سيارة جديدة ذات ماركة مشهورة،وما بها عربيتنا تلك الأخري لتتبرأ منها بدورك وتتحدث الإنجليزبة فقط من باب “الروشنة والبرستيج”

كل ذلك وأكثر هي فقط خدعة من الخدع المستخدمة للظهور والتميز بدون سبب وجيه

ولعله عند اللجوء للجانب النفسي في ذلك نرئ أنه لذلك عدة أسباب منها:

1-تعويض عقدة النقص.

2-رغبة في لفت نظر الناس.

3-مجرد تقليد أعمي للآخرين.

4-عدم الرضا بأمر الله وقضائه العادل لنا.

نعم ي سادة إنه مرض نفسي خطير قد يصل لحد عدم السيطرة عليه والإنتقال لما هو أبشع.

ولكن لننظر قليلا ونتأمل في الوضع فمهما كان هذا


التظاهر فلا يظل ويبقي سوي ذلك الجمال الداخلي الخلاب جمال النفس والروح والذي لا يمكنك الحكم عليه بعلامة تجارية مشهورة أو سعر مرتفع.

فلا يبقي بعد الزفاف الهائل سوي زوج وزوجة ومودة وحب لتدوم الحياة،ومهما تكلمت من لغات وأبدعت صدقني لن تقنع من أمامك وتجذبه سوي بالبساطة وتلك الروح الجميلة المرحة.

فلنعترف التكلف وحب الظهور مرض خطير لا يمكن ال



تغاضي عنه ولكن يمكن علاجه والتغلب عليه

فمن وجهة نظرك ما هي أسبابه،وكيف يمكننا التغلب عليه؟؟


 

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى