التجارة شطارة

المشروع و بدايته الجزء الثالث

المشروع و بدايته هي سلسلة لمعرفة الخطوات اللي محتاج تتبعها لبداية أي مشروع و النجاح فيه

إتكلمنا في الجزء الثاني من المشروع و بدايته عن الخطة هنتكلم النهاردة عن البداية و مقدمة عن التسويق

بالرغم أن التسويق من الجزء الغير مادي لكن مستحيل أن يأتي قبل الجزء المادي.

ممكن عادي جداً أن يأتي التسويق قبل صناعة المنتج او تجربة الخدمة (إذا كان المشروع خدمي يعني بيقدم خدمة مش منتج).

لكن هنا التسويق سيكون بدون مصداقية و تقييمات المشترين هتعمل تأثير  عكسي  للتسويق لأنها غالباً هتكون تقييمات سلبية.

يعني بدل ما المنتج أو الخدمة المقدمة توصل لناس أكثر بشكل إيجابي هتوصل لناس أكثر بس بشكل سلبي

و ده هيأثر علي المشروع و هيسبب خساير كبيرة في الفلوس و خساير كبيرة في السمعة.

و المشروع اللي سمعته سيئه صعب يحقق أرباح.

و السمعه السيئه مبتتغيرش بسهولة عشان كده حاول بكل ما يمكن أن يكون المشروع ذو سمعة جيدة.

كده تبقي دي مقدمه صغيرة عن التسويق

التسويق منطقة واسعة وكبيرة لكن مش هينفع اتكلم فيها قبل الجزء المادي.

 هنا الجزء المادي هو.

بدايته المشروع


أول شئ التسمية

لازم يكون الإسم رنان و مميز جداً و يفضل أن يكون قصير و سهل الحفظ.

تاني شئ الشعار

و هو هدف المشروع من ناحية المشتري مكتوب بشكل مبسط وواضح يعني يوضح للمشتري إيه إللي هيستفاده من المؤسسة دي.

و من هنا هنتكلم عن مشاريع ممكن تكون اكبر شوية بالنسبة للبداية

ثالث شئ الأوراق القانونية

هنا أنت بتضمن مشروعك قانونياً عن طريق إثبات حق ملكيتك للفكرة و كمان إن المشروع يكون متأمن عليه ضد الحوادث المختلفة ده مش هيمنع الحوادث أن تحدث لكن هيعوضك لو حصلت و إنك تدفع المطلوب منك بموجب القانون زي الضريبة و تكسب بطريقة قانونية و ضمان التعاملات بشكل موثوق فيه لإنك تحت حماية القانون.

بعكس لو أن مشروعك غير قانوني فصعب تضمن تعاملاتك عن طريق القانون.

رابع شئ الموارد

وتنقسم الموارد لنوعين

الموارد المادية زي رأس المال عن طريق المشاركة أو عن طريق قرض أو عن طريق الإدخار الشخصي و الأدوات منها الآلات والمعدات و المكان.

الموارد البشرية اللي هتشتغل بالأدوات و هتشتغل في مكان المشروع بمعني أصح الناس إللي هتستخدم الموارد المادية.

وتنقسم الموارد البشرية لثلاث طبقات

أقلهم عدداً متخذي القرارات مثل مجلس الإدارة و مؤسسي المشروع

من ثم طبقة متوسطة العدد ولا منها قليلة ولا منها كتيرة هي بين الاثنين.
و دي اللي بتكون مسؤولة عن الإشراف علي تنفيذ القرارات اللي إتخذها مجلس الإدارة من قبل و بتكون مسؤولة عن خطط التسويق.

أكثرهم عدداً العاملين و دول هما أساس الإنتاج اللي بيخرجو منتج نهائي و إللي فيه غيرهم بيبقي المسوقين المباشرين إللي بيتبعو خطط التسويق المتفق عليها مسبقاً للأشخاص اللي هتكون مشترين مستقبلاً.

خامس و آخر شئ الإنتاج

هنا كل الخطوات السابقة و الخطط و الفكرة بتتجسد في المنتج المصنع أو الخدمة المقدمة من المشروع و هنا لازم الإهتمام بالجودة بشكل كبير.

و الإهتمام بالجودة لازم ليه طرق و أساليب كتير من بداية معرفة الجودة الي تحسينها.

و ده إللي هنعرفه في الجزء الرابع من المشروع و بدايته زي ما هنكمل عن التسويق و نتعمق فيه أكثر و نفهمه بشكل أفضل.

⚠️⁩⁩  السلسلة المقالية دي ناتجة من اجتهاد و خبرة و رأي شخصي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى