مقالات حرهمنوعات

“كورونا”…إبتلاء أم عقاب؟

 

“كورونا” …ابتلاء ام عقاب؟

كتبت:هدير محمد طلبة

منذ ظهور فيروس كورونا”COVID-19″ بمدينة وهان الصينية وتعددت الأقاويل عن السبب الرئيسي لإنتشار ذلك الفيروس الرهيب والذي تحول في فترة قصيرة لوباء خطير يهدد البشرية بأكملها.

قال بعض العلماء أن الخفافيش هي السبب الرئيسي وراء إنتشار الفيروس ،بينما توجه آخرون إلي أنه فيروس عادي تم تطويره ليستخدم كسلاح فيما بعد..ولكن إلي الآن لم يكشف بعد السبب الحقيقي وراء ذلك الفيروس القاتل.
لتكن المفاجأة الكبري بخروج بعض الخبراء في علم الحيوان متكهنين بأن الإنسان هو السبب الرئيسي في إنتشار هذا الفيروس المستجد عن طريق تدمير الأماكن التي تعيش بها الحيوانات مثل الغابات،المحميات الطبيعية والحدائق بالإضافة لذلك الكم الهائل من البشر الذي يتحرك من مكان لآخر مما يتيح فرصة كبيرة لإنتشار تلك الأمراض التي كانت منحصرة في الطبيعة.

ولكن بعدها بفترة تم نفي ذلك وصرح بكون مهمة تحديد مصدر كورونا مهمة صعبة لأن العلماء لن يتمكنو من ذلك إلا إذا قامو بعزل الفيروس حيآ في الكائنات المشتبه بها،وهو ما وجد فعلآ في خفافيش صينية مما دفع العلماء ليتسئالوا عن كيفية إنتقال المرض وإنتشاره بالعالم؟، رغم علم الجميع عن عدم إختلاط الخفافيش بالبشر.

 

أشار بعض العلماء إلي أن الخفافيش هي الثدييات الوحيدة التي يمكنها الطيران مما يسمح بالإنتشار علي نطاق واسع وبناءآ عليه يمكن أن تحوي الكثير من الأمراض أو مسبباتها،لتطلب طيرانها قدرآ هائلآ من النشاط وبالتالي مناعة قويةوأيضآ درجة حرارة مرتفعة جدآ تحاكي الحمى ولذلك تطورت مسببات الأمراض.

ولكن بقي السبب الأساسي وراء تفشي تلك الأمراض الحيوانية سواء من خفافيش أو غيرها هو السلوك البشري والذي يتعدي علي تلك الحيوانات عن طريق الصيد أو تدمير أماكن المأوي مما يجعلها تجد صعوبة أكبر في تقوية مناعتها وبالتالي لا تستطيع التعامل مع مسببات الأمراض التي تحملها.

 

نعلم جميعآ أن كورونا خرج من مدينة ووهان الصينية ولكن لا يعلم الجميع بوجود سوق لبيع الحيوانات بتلك المدينة وفيه يتم حجز الحيوانات البرية معآ للبيع إما كطعام أو كحيوانات أليفة،ولنتخيل حينئذ هذا المزيج المرعب من الفيروسات الموجودة وكم الإصابات التي يمكن أن تتحول في غضون أيام من حالات نادرة إلي مشاكل عالمية عن طريق الإنتقال من مكان لمكان.

أسفر كورونا عن وفاة وإصابة الآلاف في العالم يوميآ وقد يصل للملايين،لاحظنا جميعآ عدم تأثر إنتشار المرض بإرتفاع درجات الحرارة التي تقتل الفيروسات عادة بدليل إنتشاره بأماكن حارة،بالإضافة لعشرات الآلاف من الفيروسات الموجودة والتي ينتظر إكتشافها.

لذلك كل ما نحتاج إليه الآن هو أن يبدأ كل منا بنفسه،فسواء كان الإنسان هو سبب تفشي المرض أم لا فإنه يمثل جزء هام من ذلك،لهذا”إبدأ بنفسك”

ويبقي السؤال ذاته..كورونا إبتلاء أم عقاب ؟

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى