التجارة شطارة

البورصة…ما هي؟ الجزء الثاني

تاريخ البورصات الكبرى في العالم

إذا نظرنا إلي البورصة في البدايه نجد أنها مكان يلتقي فيه البائعون والمشترين، لإجراء الأعمال المتعلقة ببيع وشراء البضائع وكانت البورصة عبارة عن مبني يتداول فيه المتداولون وجهاً لوجه مع متداولين اخرين وينفذوا بأنفسهم طالبات البيع والشراء.

ولكن الآن تطور الوضع حيث أصبحت البورصة سوق لبيع وشراء الأدوات الماليه مثل “الأسهم ..والسندات” ومع التطور التكنولوجي تحولت معظم البورصات العالمية إلي التداول الإلكتروني مما ساعد المتداولين للوصول إلى البورصات العالمية بسهولة، وبشكل أفضل

فالبورصة لم تكن بهذا الشكل قديماً، بل الأمر استغرق أعوام بل قرون عديدة لكي نري هذا التطور، ولأن البورصة لديها تاريخ يرجع الي 500 عام، فهيا نتعرف علي تاريخ أهم ثماني بورصات علي مستوي العالم:

1-بورصة نيويورك :

تم إنشائها في القرن الثامن عشر واعتبرت هي الأقدم في العالم، وهي أكبر سوق لتداول الأوراق المالية في الولايات المتحدة الأمريكية من حيث التعاملات بالدولار.

وثاني أكبر بورصة من حيث عدد بالشركات المدرجه حيث تبلغ أسهم شركاتها إلي” 2764 “شركة وتبلغ القيمة الشرقية للأسهم 25 تريليون دولار، وقد اندمجت مجموعة بورصة “نيويورك” مع البورصة الأوروبية و”يوروتكست” حيث أصبحت بذالك أول سوق عالمية للأوراق المالية.

2-بورصة ناسداك :

تأسست عام 1971 ويقع مقرها الرئيسي في نيويورك في الولايات المتحدة، وتعتبر أكبر بورصه تعمل علي أساس الشاشات الإليكترونية ، ويوجد بها “3200” شركة مدرجة وأغلب هذه الشركات المدرجة فيها تكنولوجية، وتعد المؤشر الرئيسي للسوق التكنولوجي الأمريكي.

3-بورصة لندن :

سوق لندن الأوراق المالية تأسس عام 1801 وهو واحد من أكبر أسواق الأوراق المالية في العالم، وتحتوي بورصة لندن إلي عدة مؤشرات أهما وأكبرها “فينيشال تايمز” لأكبر 100 شركة بريطانية.

4-بورصة أمستردام :

تأسست في أوائل القرن السابع عشر، وبورصة أمستردام هو الآسم السابق للبورصة والتي مقرها أمستردام وقد اندمجت في 22 سبتمبر مع 2000 بورصة بروكسل وبورصة باريس لتشكيل اليورونكست أمستردام.

5-بورصة هونغ كونج:

تم تأسيس أول سوق رسمي للبورصة العالمية في هونج كونج، عام 1891 وسميت بجمعية متداولين الاسهم و الأوراق المالية بهونغ كونغ.

وفي عام 1914 تم تغيير إسمها إلى بورصة هونغ كونغ.

في حين أنشأت بورصة الأوراق المالية بورصة أخرى في عام 1921، إندمجت الإثنتان لتشكيل بورصة هونغ كونغ للأوراق المالية في عام 1947، والتي أعادت تأسيس سوق الأسهم في البلاد بعد الحرب العالمية الثانية.

تعد هذه البورصة هي واحدة من أكبر البورصات العالمية في آسيا مع أكثر من 2100 شركة مدرجة في نهاية عام 2017. وفي عام 2018، وصلت البورصة العالمية في هونغ كونغ إلى قيمة سوقية من أكثر من 4 تريليونات دولار مما يجعلها خامس أكبر بورصة في العالم.

6- بورصة فرانكفورت :

‫تأسست بورصة فرانكفورت سنة 1820‬، والتي تقع في مدينة فرانكفورت بألمانيا، وتعتبر واحدة من أكبر وأكفأ أسواق الأوراق المالية في العالم، والتي تملكها وتشغلها البورصة الألمانية، وهي أكبر الأسواق الألمانية ولها حصة كبيرة في السوق الأوروبية.

7- بورصه وارسو:

‫تأسست عام 1991 و مقرها في بولندا، و هي تتيح التداول الإلكتروني على مجموعة متنوعة من الأسهم و السندا‬ت، وهي الآن البورصة العالمية الأكبر في أوروبا الشرقية، ربما تكون الحقيقة أنها الأكثر إثارة للأهتمام في بورصة وارسو، هي أنه تم تأسيسها كشركة مساهمة في 12 أبريل 1991، من قبل خزينة الدولة التي لا تزال تملك حصة 35 % في البورصة.

8 -بورصة طوكيو :

هي أكبر بورصة في اليابان، تأسست في عام 1878.

بعد الحرب العالمية الثانية، مرت البورصة بمجموعة من التغييرات وتعرف الآن بإسم “مجموعة اليابان للصرافة”، وتم إنشاء هذه المجموعة عندما إندمجت بورصة طوكيو مع بورصة “أوساكا” للأوراق المالية في عام 2013.

مع وجود أكثر من 3500 شركة مدرجة في بورصة طوكيو للأوراق المالية، ويبلغ إجمالي قيمتها السوقية لعام 2016 أكثر من 5 تريليونات دولار، وتعد ثالث أكبر بورصة في اسواق المال العالمية.

ومن المثير للاهتمام أن تداول الأسهم اليابانية كان يمثل 45٪ من حجم سوق الاسهم العالمي في عام 1989 في حين أن أحجام التداول في الأسواق الأمريكية هي الآن الأكبر في العالم، إلا أن بورصة طوكيو للأوراق المالية لا تزال تستضيف بعض أكبر الشركات المتداولة في العالم.

بقلم : عمر اشرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى