مقالات حره

كراستي يا كراستي .. مكتوب عليها تاريخ اليوم

كراستي يا كراستي .. مكتوب عليها تاريخ اليوم

 

8 إبريل 1970 محافظة الشرقية، مركز الحسينية ، مدرسة بحر البقر الإبتدائية.

 

يوم لن تنساه مصر وجريمته “لا تسقط بالتقادم”

 

أتحدث إليكم عن أبشع مجزرة إرتكبها النظام الصهيوني ضد أطفال صغار عزل لا يمثلون أي خطر علي أي أحد ، إلا أن أيدي الغدر لم ترحم صرخاتهم ولم تعبئ بأعمارهم .

 

حيث قام الإحتلال الإسرائيلي بقصف مدرسة “بحرالبقر” بطائرات إف-4 فانتوم وسقط أكثر من 30 عصفور برئ غارقًين بدمائهم ومتناثرة أشلاءهم وإصابة أكثر من 50 طفلاً، إضافة لإصابة 11 من عمال المدرسة .

 

لم يكن تلاميذ “بحر البقر” يعلمون أن هذا اليوم سيكون آخر أيام حياتهم التي لم تتجاوز العشر سنوات ، وأن مدرستهم الفقيرة ستصبح هدفاً لطائرات الإحتلال الإسرائيلية لتتناثر أشلاؤهم على أرض المدرسة بدلاً ضحكاتهم البريئة.

 

المدرسة كانت عبارة عن دور واحد،تضم ثلاثة فصول يدرس فيها 130 طفلاً، تتراوح أعمارهم من 6 إلى 12 عامًا.

 

لم يكن فى خاطرهم أنه سيكون آخر يوماً يغلقون فيه “كراستهم”، للأبد ويستشهدوا على أيدى عدواً لا يعرف شيئاً عن الإنسانية والرحمة، ليخرج بعدها المتحدث العسكرى بالجيش الإسرائيلى مؤكداً أن الطيارين الإسرائيليين إلتزموا الدقة فى ضرب الأهداف العسكرية.

 

وبعد مرور 50 عاماً على “مذبحة بحر البقر”، لم تنتهي جرائم قوات الإحتلال وإرتكابهم للجرائم البشعة فى الأراضى المحتلة “فلسطين”.

 

وما زالت تمارسها على مرأى ومسمع العالم، بقتل وإحتجاز الأطفال، وبالرغم من التقارير المنشورة فى الإعلام يومياً حول الجرائم الإسرائيلية التى ترتكبها سلطات الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطينى بحجج واهية ، لا يزال مسلسل الانتهاكات مستمراً.

 

وكعادتها إسرائيل تبدع في إرتكاب مثل هذه الجرائم التى تعتمد على التطهير العرقى والإبادة الجماعية، والعنصرية ولا تتورع عن قتل النساء والأطفال، وقصف المدنيين، حتى وإن كانوا داخل المدارس ودور العبادة.

 

تكررت المأسأة مرة أخري فى فلسطين المحتلة بمدرسة الفاخورة فى غزة عام 2009، والتى راح ضحيتها 43 شهيداً كانوا لاجئين داخل المدرسة، معظمهم من الأطفال، ويوماً بعد يوم يتكرر السيناريو الوحشى فى صبرا وشاتيلا وغيرها من المذابح الإسرائيلية.

 

كتبت:فاطمة عمر

زر الذهاب إلى الأعلى