مقالات حره

إيفل… برج مازال يذهل العالم بعد مرور 130 عاما على تشييده

 

العديد من المعالم الموجودة حول العالم يقف كل منا أمامها ويتساءل ويفكر كيف لعقل بشري أن ينشئ مثل هذه المباني والمنشآت أو كيف استطاع صنع مثل هذا من حجارة أو بعض قطع من الحديد و المعادن؟… ولكن لكل منشأة من هذه المنشآت قصة وظهرت بفكرة وانتهت بعمل عظيم أذهل العالم واليوم نصحبكم للتعرف على قصة أحد هذه المعالم الذي أذهل العالم لسنوات وكان أطول شئ من صنع الإنسان في وقتها

برج ايفل

في نهاية القرن التاسع عشر وبعد الثورة الصناعية في فرنسا توجه رجل الأعمال والمهندس الفرنسي غوستاف إيفل لإقامة أطول برج في العالم برج يصل طوله إلى 1000 قدم (300 متر تقريباً) وذلك في مئوية الثورة الفرنسية عام 1889

مؤسس المشروع:

غوستاف إيفل هو مهندس و رجل أعمال فرنسي ولد في مدينة ديجون عام 1832 وتخرج من المدرسة المركزية للفنون والصناعات عام 1955، أنشأ العديد من الجسور وخصوصا جسور السكك الحديدية التي أبدع فيها ولكن كانت أهم أعماله هو برج إيفل ومساهمته في تمثال الحرية وكان برج إيفل هو آخر أعماله الهندسية، حيث انتهت حياته المهنية بعد فضيحة مشروع بنما وكانت أكبر فضيحة مالية في القرن التاسع عشر وتم تغريمه 20 ألف فرانك واتهامه بالتزوير ولكن عادت المحكمة و برأته من جميع التهم.

توجه للبحث العلمي وكان مهتما بعلم الديناميكا الهوائية والأرصاد وله العديد من الأبحاث في هذا المجال.

توفى غوستاف في 27 ديسمبر عام 1923 في قصره في باريس عن عمر 91 عام تاركاً خلفه إرثاً من المنشآت الهندسية العظيمة

لمحة سريعة حول برج ايفل:

الإرتفاع الأصلي لبرج إيفل 1024 قدم والارتفاع الحالي 1063 قدم يتكون من 3 طوابق طول الاول 184 قدم ومساحته 14485 قدم مربع والثاني طوله 377 قدم و مساحته 4692 قدم مربع، أما الثالث فهو أطولهم يصل طوله 906 قدم والأقل في المساحة 820 قدم مربع.

استخدم لإنشائه أكثر 18 ألف قطعة من الحديد المطاوع (18038 قطعة) و 2.5 مليون مسمار ويصل وزن الإطار المعدني لحوالي 7300 طن أما وزنه الكلي 10100 طن

أنجز المشروع في وقت قياسي “سنتين وشهرين وخمسة أيام” من تاريخ الحفر حتى الإفتتاح.

إنشاء برج ايفل:

لم تكن فكرة إنشاء برج بطول 1000 قدم وليدة عام 1887 ولكن في عام 1884 قدم أحد مهندسو شركة إيفل إقتراح بإنشاء برج على شكل عمود كبير يعتمد على أربعة عوارض تتقارب وتلتقي معاً في الأعلى ويتم ربطها بعوارض على أبعاد متناسبة

ومع اقتراب الإحتفال بالذكرى المئوية للثورة الفرنسية قدّم غوستاف الإقتراح على أن يتم إنشاء البرج على مربع طول ضلعه 125 متر

تمت الموافقة على هذا المشروع من 107 مشروع تم تقديمهم وبدأ العمل في تجهيز قطع الحديد المطاوع في يناير 1887 في مصنع ليفالو بيريت وكان عدد العمال فيه يبلغ 150 عاملا

في 5 أشهر تم بناء الأسس ومن ثم الإنتقال إلى أرض الميدان في يوليو من نفس العام وكان عدد العمال من 150-300 عامل يقومون بتجميع هذه القطع واستمر العمل لمدة 21 شهر حتى الإنجاز في مارس 1889

تم الانتهاء من الطابق الأول في أبريل من عام 1888

والثاني بعده بأربعة أشهر أي في أغسطس من نفس العام

وكما ذكرنا أنه تم إنجاز العمل في مارس من العام التالي

إفتتح البرج للجمهور في معرض Universelle في 15 مايو عام 1889

 

وحقق نجاحاً كبيراً بمجرد افتتاحه فقد جاء لزيارة البرج حوالي 2 مليون شخص في هذا المعرض وكان من ضمن الزوار العديد من الشخصيات العامة مثل الممثلة الفرنسية سارة برنهاردت وأمير ويلز إدوارد السابع (الملك المستقبلي) وأميرة ويلز وغيرهم.

وعلى الرغم من أن المصاعد لم تعمل إلا بعد الإفتتاح بأسبوع صعد الزوار البرج عن طريق الدرج أي تقريبا 1710 خطوة أو درجة وتم تشغيل المصاعد في 26 مايو أي بعد 11 يوم من الافتتاح.

ومع افتتاح البرج تم تأسيس 4 أجنحة في الطابق الأول وكلها كانت مطاعم وفي معرض عام 1937 تم اختصارهم إلى مطعمين فقط هما المطعم الروسي والهولندي.

تم تعديل الطابق الأول مرة أخرى في أوائل الثمانينات ليتكون من مطعمي ” La Belle France ” و ” Le Parisien ” وتم إنشاء مطعم في الطابق الثاني بإسم الروائي الشهير Jules Verne تكريما له

إيفل والفن:

رسم برج إيفل في العديد من لوحات الفنانين والرسامين المشاهير كانت أولها لجورج سوارت في عام 1888 أي قبل إكتمال العمل في البرج وهي موجودة في متحف سان فرانسيسكو

أيضا في السينما صور البرج في العديد من الأعمال مثل نهاية العالم للمخرج هابيل غانس عام 1930

وكان مصدر إلهام للشعراء والأغاني

الاضواء:

يتزين البرج كل ليلة باللون الذهبي ويوجد في البرج حوالى 20000 مصباح

 

في أواخر يناير من عام 2004 أضيء باللون الأحمر احتفالا بالسنة الصينية الجديدة

بعض الحقائق لبرج إيفل:

حتى الآن ، تغير لون البرج ست مرات ويتم إعادة طلاء الهيكل كل 7 سنوات بحوالي 50 طن من الطلاء

من عام 1926 إلى عام 1936 ، تم تزيين البرج بأضواء ملونة تضمنت إعلانات لشركة سيتروين لصناعة السيارات.

كان أول مبنى يصل إلى إرتفاع 1000 قدم وكان أطول مبنى من صنع الإنسان على الأرض حتى تم الإنتهاء من مبنى كرايسلر في نيويورك عام 1930.

كانت هذه نبذة قصيرة عن برج إيفل رمز فرنسا وفي إنتظار القادم من منشآت هندسية أذهلت العالم.

كتب:أحمد عبدالسلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى