التجارة شطارة

بيتشاي ملك جوجل

الألماس الذي صقله جوجل

ساندر بيتشاي المدير التنفيذى لجوجل ، نجم نجوم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، الرجل الهندي الذي تتهافت عليه كبريات شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كـ مايكروسوفت، وآبل ، والفيس بوك ، ليتولى مهمة المدير التنفيذي بها ، لكن الرجل لازال متمسك بشركته جوجل التى شاهدت بزوغ نجمه منذ عام ٢٠٠٤ ، وأوصلته شركة جوجل التى أعطاها عصارة عبقريته وإخلاصه إلى أرفع منصب بها وهو المدير التنفيذى براتب ٢ مليون دولار سنوياً، بالإضافة إلى أسهم فى الشركة كانت تقدر فى الماضى القريب بـ ١٩٩ مليون دولار ، لكنها تقدر فى عام ٢٠٢٠ ب ٦٥٠ مليون دولار امريكى ..

فما قصه هذا الهندى العبقرى ؟

الهند أم العجائب موطن بيتشاي:

ولد ساندر بيتشاي عام ١٩٧٢ م فى مدينه تشيناي ، المعروفة باسم مدراس عاصمة ولاية تاميل بجنوب الهند .

وجنوب الهند كان يعد من أفقر المناطق بالهند بل بالعالم فقد حدثت به مجاعة عام ١٨٨٥ نتيجة عدم سقوط الأمطار وفساد الإدارة البريطانية للبلاد راح ضحيتها خمسة مليون هندي ماتوا من الجوع .

وولد ساندر لأب مهندس يعمل موظف فى شركة كهرباء جنرال الاكتريك كومبانى البريطانية ، وأمه تعمل سكرتيرة على آلة كاتبة ، يكافحون لتربية ولديهم الصغيران ، ويعيشون فى شقة متواضعة غرفتين ، لا يملكون جهاز تلفاز ، أو تليفون أرضي ، وسيلتهم الوحيدة للمواصلات هى دراجة نارية زرقاء ، يركبون عليها جميعاً الأب وبيتشاي فى المقدمة وفى الخلف الأم وطفلها الصغير .

لكن بيتشاي كان تلميذاً متفوقاً وصل بسرعة إلى المرحلة الثانوية ودخل إلى معهد الهند لتكنولوجيا المعلومات فى مدينه كراجيور، وتخرج منه عام ١٩٩٣ ، وحصل على الميدليه الفضيه من إدارة المعهد.

الألماس الغير مصقول:

ووصفه أحد أساتذته في معهد التكنولوجيا بأنه الألماس لكنه يحتاج إلى من يصقله ، وحصل بعد تفوقه من معهد التكنولوجيا على منحة دراسية فى جامعه ستانفورد الأمريكية المرموقة، التي خرجت الكثير من رواد عالم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

لكن مصاريف الرحلة إلى أمريكا والبالغه ١٠٠٠ دولار وقفت أمام بتيشاي السد العالى ، فكل مدخرات الأسرة خلال سنين العمر لا تبلغ هذا المبلغ.

ولإيمان الأب بابنه اقترض بقية المبلغ من الأصدقاء والمعارف وباع الدراجة النارية وسيلة مواصلاتهم الوحيدة ، لقد راهنت الأسرة على بيتشاي بكل ما تملك.

ووصل ساندر بيتشاى إلى أمريكا والتحق بالجامعة وبدأ يعمل كمهندس فى شركة ايلايد ماتليز فى وادى السليكون بولاية كاليفورنيا وهو يدرس ، وحصل على ماجستير إدارة الأعمال من جامعة بنسلفانيا فى عام ٢٠٠٢ ، وأكمل ماجيستير فى جامعة استانفورد، وانتقل للعمل لشركة ماكينزى ، ثم إلى شركة جوجل عام ٢٠٠٤.

وأشرف على تطبيق جميل للبريد الالكترونى ، وطورة وانتقل بعده إلى تطبيق الأندرويد المستخدم حالياً في معظم الهواتف الذكية بالعالم.

ويتذكر ساندر كم عانت أسرته الصغيرة في الهند لمدة سبع سنيين حتى يتسنى لهم امتلاك هاتف أرضى ، وكم غمرتهم السعادة هم وأصدقائهم وأقاربهم عند دخول الهاتف منزلهم ،
لهذا كرث ساندر بيتشاي كل وقته لتطوير تطبيقات جوجل.

وقد أقنع المؤسسين لاري بيج و سيرجي برين ، بفكرة متصفح جوجل كروم عام ٢٠٠٨ ، وقد نجح المتصفح نجاح باهر فتم ترقيه ساندر ليكون نائب رئيس التطوير بالشركة ، والعمل الجاد والابتكارات ارتفعت قيمة شركه جوجل ، ومع ارتفاعها ارتفعت قيمه ساندرا .

فتم ترقيته فى عام ٢٠١٣ ليكون رئيس قسم أندرويد ، ثم رئيس الإنتاج فى ٢٠١٤ .

وفى ١٠ أغسطس ٢٠١٥ تم تعيين ساندر بيتشاي فى منصب الرئيس التنفيذي لشركة جوجل العالمية.

وتم مكافئته بمنحه ٢٧٣٠٣٢٣ سهم فى شركة الفابيت قدرت ثمنها بمبلغ ١٩٩ مليون دولار لترتفع ثروته إلى ٦٥٠ مليون دولار .

 

عائلته :

ساندرا بيتشاي وزجته
ساندرا بيتشاي وزجته

أما على الجانب الشخصى ، فهو متزوج من انجالى بيتشاي ، وله ولدان هما كيران وكافيا ،

وتسكن الأسرة فى لوس ألتوس فى فيلا لطيفة ، وأهم هوايات ساندر هى لعبة الشطرنج والكوروكيه.

نصائح ساندرا بيتشاي:

أن البوصلة الأخلاقية الصحيحة هى محاولة التفكير بما يريده المستهلك ، وتنفيذه .

فمَن من شبابنا يستلهم تلك التجربه الناجحة ويرفع من شأنه وشأن بلده ووطنه العربى .

 

كتب: أحمد عبدالواحد إبراهيم

زر الذهاب إلى الأعلى