ازي الصحة ؟مقالات حرهمن فات قديمه

الطاعون بين الماضي والحاضر

الموت الأسود

الصحة كنز لا يفنى، والمحافظة عليها واجب، أوجبته جميع الأديان السماوية.

لذا يجب الحفاظ عليها، والوقاية من الأمراض هو جزء من هذه المحافظة.

ولا سيما ونحن في زمن انتشرت فيه الأمراض والأوبئة.

وهنا نسرد لكم بعض الأمراض التي اجتاحت العالم في الأزمنة السابقة.

ليس فقط للمعرفة، أو زيادة المعلومات، ولكن لنتعلم ونستطيع أن نقي أنفسنا من مثل هذه الأمراض.

 وفي حديثنا اليوم، نذكر لكم قصة مرض عُرِفَ منذ العصور الوسطى.

بل ويُقال من عصور قبل التاريخ، تسبب في موت مئات الملايين هو مرض عرف بالموت الأسود.

أجل إنه الطاعون.

 – ما هو الطاعون؟

مرض بكتيري معدي تسببه بكتيريا yersinia pestis.

ويتم تقسيمه إلى الطاعون الدبلي، والطاعون الرئوي، والطاعون الإنتاني.

أشهرهم هو الطاعون الدبلي.

ينتقل الطاعون عن طريق البراغيث المحملة بالمرض.

وقد ينتقل إلى الثدييات عن طريق هذه البراغيث.

وينتقل للإنسان إما بالتعرض لحيوان مصاب (غالبًا تكون القوارض مثل الفئران)، أو عن طريق لدغات البراغيث مباشرة.

– أعراض الطاعون:

تكون أعراض الطاعون عمومًا حمى، وصداع وقشعريرة مع الضعف.

ولكن في حالة الدبلي تتكاثر البكتيريا في العقدة الليمفاوية الأقرب للدغة البرغوث، مما ينتج عنه انتفاخ للعقدة الليمفاوية.


وبالنسبة للطاعون الإنتاني، فإن الأعراض تكون آلام في البطن ونزيف من أعضاء الجسم، ويتحول لون الجلد، أو الأطراف إلى اللون الأسود.

ويحدث نتيجة لدغات البراغيث أو التعرض لحيوان مصاب ، أو قد يتطور الدبلي ليكون إنتاني.

أما الرئوي فهو أخطر الأنواع، وقد يكون هو المرحلة الثالثة للأعراض.

فقد وصلت البكتيريا للرئة، مما ينتج عنه التهاب رئوي، وضيق في التنفس وألم في الصدر وسعال.

وأحياناً يكون المخاط دموي.

قد يكون هذا تطور عن طاعون دبلي، أو إنتاني، أو لاستنشاق الإنسان قطرات معدية من مريض بالطاعون.

وكذلك التعرض لحيوان مصاب أو لدغات البراغيث.

– تاريخ الطاعون:

تاريخيًا الطاعون معروف منذ العصور الوسطى، فقد تسبب في وفاة ما يزيد عن 25 مليون إنسان في أوروبا وغرب آسيا.

(وهناك مصادر تقول أن الأعداد وصلت 40 أو 100 مليون) أي تقريبًا تسبب في قتل نصف القارة الأوروبية.

وكان هذا بداية الطاعون الأول وسُمي بطاعون جستنيان عام 541-542.

ونذكر على سبيل المثال لا الحصر، بعض ضربات الطاعون لعدة دول وفي أزمنة مختلفة.

فمثلًا في عام 639،

وفي عهد الخليفة عمر بن الخطاب،

ضرب طاعون عمواس بلاد الشام، وأصيب فيها الصحابي أبو عبيدة بن الجراح.

وراح ضحية هذا الوباء 25 ألف إنسان.

ثم كانت بداية وباء الطاعون الثاني في عام 1346-1353 م.

وكان هذا في قارة أوروبا وآسيا وأفريقيا.

ووصل ضحاياه حسب بعض المصادر 200 مليون.

وتسبب في وفاة حوالي 60٪ من سكان القارة الأوروبية.

ولعل أبرز ضربات الطاعون في إسبانيا، وأودى بحياة أكثر من 600 ألف إنسان في الفترة ما بين 1596-1602.

وفي مصر في سنة 1609، وأودى بحياة مليون إنسان.

وفي إيطاليا في الفترة من 1629-1631، وكان عدد ضحاياه 280 ألف.

وعاد في 1656 ليُقتل أكثر من مليون، و 250 ألف إيطالي بطاعون نابولي.

وفي إسبانيا مرة أخرى، والطاعون العظيم في إشبيلية قتل أكثر من 500 ألف إنسان.

وتوالت ضربات الطاعون في الدولة العثمانية، النمسا، التشيك، فرنسا، إنجلترا تحديدًا العاصمة لندن وأيضًا الدنمارك والسويد.

وليتوانيا أثناء الحرب الشمالية العظمى في الفترة بين 1710-1712.

وبلاد فارس التي ضربها الطاعون وكان عدد الضحايا يزيد عن 2 مليون إنسان في سنة 1772-1773 وغيرها من الأمثلة.

إلى أن جاءت سنة 1855، لتبدأ جائحة الطاعون الثالث وتجتاح العالم أجمع.

وتظل حتى سنة 1981 حسب منظمة الصحة العالمية التي اعتبرت أن الوباء مازال قائم إلى أن انخفضت الأعداد إلى أقل من 200 وفاة حول العالم في السنة.

وبدأت هذه الجائحة في الصين تحديدًا في مقاطعة يونان.

ووصل عدد الوفيات في الهند والصين فقط إلى أكثر من 12 مليون إنسان.

بعد هذه الجائحة ضرب الطاعون عدة مناطق في العالم مثل:

الصحراء الغربية والهند والكونغو الديمقراطية وآخرها كان في مدغشقر في الفترة بين 2014-2017.

ولم تتعدى أعداد الوفيات 300 إنسان.

– الوقاية من الطاعون:

وللوقاية من هذا الوباء الخطير، قلل موطن القوارض حول منزلك ومكان عملك والمناطق الترفيهية.

قم بإزالة الفرشاة، وأكوام الصخور، والخردة، وحطب الوقود المتكدس ، وإمدادات طعام، القوارض المحتملة  مثل :الحيوانات الأليفة.

وأغذية الحيوانات البرية.

اجعل منزلك ومبانيك الخارجية مقاومة للقوارض.

قم بإرتداء القفازات، إذا كنت تتعامل مع الحيوانات التي قد تكون مصابة بالعدوى.

أو تمسحها ؛لمنع الإتصال بين بشرتك وبكتيريا الطاعون.

اتصل بقسم الصحة المحلي، إذا كانت لديك أسئلة حول التخلص من الحيوانات النافقة.

استخدم طاردًا، إذا كنت تعتقد أنك قد تتعرض لبراغيث القوارض، أثناء أنشطة مثل :

التخييم، أو المشي لمسافات طويلة، أو العمل في الهواء الطلق.

يمكن تطبيق المنتجات التي تحتوي على DEET على الجلد.

وكذلك الملابس والمنتجات التي تحتوي على البيرميثرين، يمكن تطبيقها على الملابس (اتبع دائمًا التعليمات الموجودة على الملصق).

ابعد البراغيث عن حيواناتك الأليفة، عن طريق تطبيق منتجات التحكم في البراغيث.

من المرجح أن تتعامل الحيوانات التي تتجول بحرية مع الحيوانات أو البراغيث المصابة بالطاعون، ويمكن أن تجلبها إلى المنازل.

وإذا أصبح حيوانك الأليف مريضًا ، فاطلب الرعاية من طبيب بيطري في أقرب وقت ممكن.

لا تسمح للكلاب أو القطط التي تتجول بحرية في المناطق الموبوءة بالنوم على سريرك.

ملاحظة: لم يعد لقاح الطاعون متاحًا في الولايات المتحدة.

لقاحات الطاعون الجديدة قيد التطوير، ولكن من غير المتوقع أن تكون متاحة تجاريًا في المستقبل القريب.

واليوم وبعد بدء تفشي هذا المرض في الصين مرة أخرى، فندعو الله ألا تكون هذه جائحة الطاعون الرابع.

كتب: أحمد عبدالسلام

زر الذهاب إلى الأعلى