مقالات حرهمنوعات

«لطفي لبيب».. بين الإنجازات والشائعات..فنان وبطل حرب

“لطفي لبيب”..أقوى خط وسط فني

الهدافون الكبار دائماً ما يكون خلفهم خط وسط قوي كذلك هو فن التمثيل لابد أن يكون خلف البطل خط وسط قوي ليكون العمل ناجح.. هكذا وصف بطل قصتنا اليوم نفسه والباحث في حياة بطلنا سيجد أنه ليس فقط الممثل القدير بل سيجد جوانب كثيرة فهو بطل من أبطال حرب أكتوبر المجيدة وهو القبطي الذي تعلم العربية من القرآن الكريم، المصري ذو الوجه البشوش وخفة الظل وكما اللبيب من الإشارة يفهم فلابد أن تكون علمت أن هذا النجم هو الكبير دائماً لطفي لبيب…

-مولده ونشأته:

لطفي لبيب ابن محافظة الفيوم ولد في 18 أغسطس من عام 1947 وله من الإخوة ثلاثة ولدان وبنت وكان ترتيبه الثاني وكما نعلم أن النجم يولد ولا يصنع فنجمنا منذ صغره وهو يهوى فن التمثيل وكان قائد لفرقة التمثيل منذ الصفوف الإعدادية.
وبعد إنهاء دراسته الثانوية التحق لبيب بكلية الزراعة بأسيوط ولكنه لم يوفق ورسب في دراستها لسنتين فقرر تركها والإلتحاق بمعهد الفنون المسرحية وكان من دفعته بعض الأسماء التي لمعت في سماء الفن مثل الفنان محمد صبحي وهادي الجيار ونبيل الحلفاوي وخلال فترة دراسته رشح من قبل أساتذته للعديد من الأعمال إيمانآ بموهبته.

-مشاركات الحروب:

بعد إنتهاء دراسته في المعهد قرر تلبية نداء الوطن والذهاب لتأدية الخدمة العسكرية وكان ذلك في عام 1970 وفي كل لقاء له يحكي عن هذه الفترة وهو فخور بما قدمه فقد عاصر حرب الإستنزاف وكان من “الموجة الأولى عبور” وهم أول المجندون عبوراً لقناة السويس للضفة الشرقية من القناة وخلال الحرب وقع أخوه إكرام تحت الأسر وبما أنه كان خريج كلية الهندسة فقد كانت فترة خدمته كضابط إحتياط ، وبعد عدة أشهر تم الإفراج عنه في إتفاقية تبادل الأسرى ودون لطفي لبيب هذه الفترة في كتابه “الكتيبة 26” وهي الكتيبة التي خدم فيها ، دامت فترة تجنيده لمدة تزيد عن 5 سنوات درس خلالها لبيب الآداب لحبه القراءة والإطلاع وبعد إنتهاء هذه الفترة قرر أن يبدأ حياته من خلال بوابة دول الخليج سافر إلى دولة الإمارات واستمرت الغربة لقرابة 4 سنوات ليعود لبيب ويبدأ الحياة الفنية من بوابة المسرح.

-البداية والإنطلاقة:

بدأ لطفي لبيب حياته الفنية بمسرحية “المغنية الصلعاء” ثم الرهائن مع الفنانة رغدة عام 1981 ومن أهم المسرحيات التي شارك بها لبيب كانت مسرحية “الملك هو الملك” والتي كان بطلها الكينج محمد منير وعرضت هذه المسرحية منذ عام 1988 وحتى 2003.
كانت الانطلاقة الأهم في عالم الفن حينما شارك لطفي لبيب في فيلم السفارة في العمارة مع الزعيم عادل إمام وقام بدور السفير الإسرائيلي وكان دوره بارز وفعال في أحداث الفيلم وحتى أنه جاء له تكريم من السفارة الإسرائيلية في مصر لكنه رفض لدعمه القضية الفلسطينية.

-أعماله:

أما عن أعماله فله العديد والعديد من الأعمال نذكر منها ع سبيل المثال لا الحصر مع النجم أحمد حلمي عسل أسود و كده رضا وصايع بحر ، ومع الفنان الكبير محمد هنيدي أمير البحار وصاحب صاحبه وجاءنا البيان التالي ورمضان مبروك أبو العالمين حمودة ، ومع أحمد مكي بداية من مسلسل تامر وشوقية وفيلم طير انت وسيما علي بابا والذي تعجب الفنان لطفي لبيب من عدم نجاحه ، وبالنسبة لهاني رمزي فله العديد من الأعمال مثل عايز حقي ونمس بوند وأسد وأربع قطط ومع محمد سعد فيلم اللمبي ، ومع الزعيم فيلم زهايمر وبوبوس وكما ذكرنا فيلم السفارة في العمارة وكذلك مع أحمد عيد في ليلة سقوط بغداد ومع طلعت زكريا في فيلم حاحا وتفاحة والعديد والعديد من الأفلام والنجوم الذين كان لهم لبيب خط الوسط.

وأما عن مصطلح خط الوسط فقد استعمله لبيب لأربعة وهم الراحل حسن حسني والراحل عزت أبو عوف والفنان صلاح عبدالله ولطفي لبيب وهم الذين في المرتبة الثانية بعد بطل الفيلم الذي يلقبه بالهداف.

وأما عن رضاه عن أعماله فهو غير راضٍ عن الكثير من أعماله فهو كما صرح دخل هذه الأعمال على حسب تعبيره قائلاً : “دخلتها من أجل أكل العيش” ولكن لم يصفح عن هذه الأعمال.

-حقيقة إعتزال لبيب:
وأما عن حقيقة اعتزال لطفي لبيب فقد فضل أنه يحفظ تاريخه ورصيده مع عند الناس والإبتعاد قليلاً عن الساحة ، مصرحاً أنه إذا تلقى عرضاً جيداً ويستطيع القيام به لن يمانع وخصوصاً بعد مرضه إذ أنه منذ ثلاثة سنوات تعرض لجلطة في المخ أثرت عليه وجعلته غير قادر تماماً للقيام بأي عمل ، وتفرغ لبيب هذه الفترة للكتابة ولكنه على أتم الإستعداد للعودة ولكن بشروط صحته واستطاعته للقيام بالعمل.


لم يصفح لبيب عن أي معلومات عن حياته الشخصية فقط فضل فصل الحياة المهنية والفنية عن حياته الشخصية والجميع يعلم أنه أنجب ثلاثة بنات.

الأمم المتحدة للفنون تكرم لطفي لبيب الأب المثالي
الأمم المتحدة للفنون تكرم لطفي لبيب الأب المثالي

رغم إعتناقه للدين المسيحي إلا أنه يحب قراءة والإستماع إلى القرآن الكريم وخصوصاً من الشيخ مصطفى إسماعيل وقد تعلم قواعد العربية من هذا الكتاب العظيم.
وفي النهاية نتمنى الشفاء العاجل للكبير دائماً لطفي لبيب المقاتل النبيل والمصري ذو خفة الظل الجميلة والوجه البشوش والعودة سريعا ليسعدنا بأعماله وإطلالته البديعة على الشاشة الكبيرة.

كتب: أحمد عبدالسلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى