مقالات حره

جاكي شان.. الممثل الذي جمع بين الأكشن والكوميديا

 

حصل “جاكي” على هذا الاسم أثناء عمله في موقع بناء في أستراليا عندما كان شابًا.

ولد “شان كونغ سانغ” في 7 أبريل عام 1954 في هونغ كونغ، بالصين.

انتقل والداه إلى أستراليا لإيجاد عمل بقي وهو ذو السبع سنوات في هونغ كونغ ليدرس في معهد أبحاث الأوبرا الصيني (مدرسة داخلية في هونغ كونغ).

على مدى عشر سنوات مرت درس شأن الفنون القتالية والدراما والبهلوانيات بالإضافة الى الغناء، وتم تعريضه لإجراءات تأديبية متضمنة العقاب الجسدي لأدائه الضعيف.

وعمل شان على تطوير أسلوبه في الفنون القتالية والحركات الكوميدية، فأصبح نجماً كبيراً في آسيا ووصلت نجاحاته إلى الولايات المتحدة كذلك، واعتُبر خلف للنجم الاكشن “بروس لي” في سينما هونغ كونغ.

حالياً بات “جاكي شان” معروفاً بكونه أحد أيقونات السينما العالمية وواحداً من أكثر الممثلين شهرة وسمعة في العالم، ولم يعد التركيز حقاً على الفنون القتالية التي تميزه، بل تجاوز الأمر ليشتهر بأسلوبه الكوميدي المميز الذي ساهم في جعله نجماً عالمياً أكبر من أي نجم صيني سبقه.

  • ظهور “جاكي” أمام الشاشة

ظهر “جاكي شان” في فيلمه الأول Big and Little Wong Tin Bar عام 1962، وعندما كان في عمر الثامن سنوات عندما ظهر في عدد من الأفلام الموسيقية.

وبعد تخرجه عام 1971 وجد “شان” عملاً “كبهلواني”، ثم “مجازف” في الأفلام وبرزها في فيلم Fist of Fury عام 1972، من بطولة نجم الشاشة الكبير بروس لي.

ذُكر أنه في هذا الفيلم قام بأعلى قفزة في تاريخ صناعة الأفلام الصينية، وبذلك كسب احترام وانتباه “لي” وأشخاص أخرين.

  • بداية جاكي في السينما القتالية

بعد وفاة بروس لي المأساوية وغير المتوقعة عام 1973، تم اختيار جاكي شان كخليفة محتمل له، ومثل دور البطولة في سلسة من أفلام الكونغ فو مع الممثل والمخرج “لو وي” الذي عمل سابقاً مع “بروس لي”، وأغلب هذه الأفلام كانت غير ناجحة وبذلك انتهى التعاون في نهاية السبعينات.

بحلول ذلك الوقت قرر جاكي شان أنه أراد خلق صورة جديدة له وكسر قالب صورة “بروس لي”.

حيث أصر “جاكي” على القيام بجميع المشاهد الخطر بنفسه عن طريق دمج قدراته بالفنون القتالية مع شجاعته المثيرة للإعجاب.

بعد عام من إطلاق فيلم Snake in the Eagle’s Shadow (1978).

جاكي شان صنع عالم هونغ كونغ السينمائي بفيلمه الأول Kung Fu Comedy Drunken Master 1978.

كانت النجاحات اللاحقة هي The Fearless Hyena (1979)، Half a Loaf of Kung (1980)، وThe Young Master (1980)، وكان الفيلم الأخير هو الأول من نوعه مع Golden Harvest، واستوديوهات الأفلام الرائدة في هونغ كونغ.

جاكي شان أصبح الممثل الأعلى أجراً في هونغ كونغ ونجم دولي ضخم في جميع أنحاء آسيا. سيطر بشكل كامل على معظم أفلامه وكثيراً ما تولى مهام تتراوح بين الإنتاج والتوجيه وأداء الأغاني الرئيسية.

في أوائل الثمانينيات، جرب حظه في هوليوود، حيث لعب دور البطولة في فيلم The Big Brawl لعام 1980 من Golden Harvest، وبعض الأدوار الداعمة مثل Burt Reynolds في The Cannonball Run 1982.

تابع جاكي شان تألقه وأنتج العديد من الأفلام المهمة مثل Project A 1983 ، Police Story 1985.

في عام 1986 أسس شركة الإنتاج الخاصة به، Golden Way ، وأسس وكالة عرض باسم Jackie Angels لتوظيف المواهب في أفلامه.

بعد عدد كبير من الإصابات أثناء تصوير قصة الشرطة، أسست جمعية جاكي شان ستونتمان اتحادًا من الجهات الفاعلة في المشهد الخطير ، من خلاله قام بتدريب وتقديم الرعاية الطبية لجميع الأعضاء.

يقول جاكي شان إنه كسر كل عظمة في جسده مرة واحدة على الأقل أثناء تمثيله كمشاهد خطرة ، في عام 1986 أثناء تصوير Armor of God ، سقط 40 قدمًا أثناء محاولته القفز من سقف مبنى إلى فرع شجرة أدى إلى كسر جمجمة.

في أوائل التسعينات، قام جاكي شان بتوسيع نطاقه السينمائي في لعب الدراما في Crime Story 1993، بالإضافة إلى عدة أجزاء من الأفلام الناجحة Police Police وDrunken Master.

في عام 1995 أطلق شخصية الكتاب الهزلي الخاصة به ، الشخصية الرئيسية في سلسلة ضربات Spartan X.

بعد عملين أقل نجاحًا، First Strike 1997 و Mr. Nice Guy 1998، حقق جاكي شان نجاحًا هائلاً في شباك التذاكر في Rush Hour 1998، وهو فيلم كوميدي أمريكي في هذا الفيلم، استأجر جاكي شان مهاراته في اللغة الإنجليزية كضابط صيني يعمل مع شرطي من لوس أنجلوس لعب دور الكوميدي الصاعد “كريس تاكر”.

في عام 2000 قام ببطولة فيلم الحركة الكوميدية Shanghai Noon ، كما شارك الممثلون أوين ويلسون ولوسي ليو.

في الصيف التالي، شارك مرة أخرى مع “Tucker” للجزء الثاني من Rush Hour 2 ، الفيلم الذي حصل فيه Jackie Chan على 15 مليون دولار ونسبة من إيرادات شباك التذاكر.

في عام 2002، لعبت الممثلة جينيفر لوف هيويت دور جينيفر لوف هيويت في فيلم The Tuxedo، وهو فيلم كوميدي عن سائق تاكسي متميز عندما يرتدي بذلة رئيسه.

كما حصل هذا العام أيضًا على نجمة في ممشى المشاهير في هوليوود وتم تكريمه بجائزة Taurus كأفضل فيلم سينمائي في مهرجان Dangerous Spectator Awards.

وتابع في سلسلة أخرى متوسطة النجاح، بما في ذلك فيلم Shanghai Knights لعام 2003، لكن The Medallion 2003 and Around the World in 80 Days لم تنجح.

في عام 2011 أكمل مشروعه الطموح وعمل كمساعد مخرج ونجم الدراما التاريخية 1911.

أعاد الفيلم CZ12 مرة أخرى إلى أفلام الحركة، وفي العام التالي قام بتجديد امتياز فيلمه القديم في Police Story 2013.

تمتع جاكي شان بالنجاح الهائل لفيلم الحركة التاريخي Dragon Blade في شباك التذاكر، وكذلك الفيلم مع النجمان الأمريكيان “جون كيوساك” وأدريان برودي”.

جاكي شان هو محسن معروف اشتملت قضاياه على حماية الموارد ورعاية الحيوان بالإضافة إلى الإغاثة في حالات الكوارث.
في عام 2006، أعلن تشان أنه سيتبرع بنصف ممتلكاته للجمعيات الخيرية بعد وفاته. تم تعيين نجم الفيلم سفيراً للنوايا الحسنة لليونيسف منذ عام 2004، وفي عام 2015 تم تعيينه أول سفير في سنغافورة لمكافحة المخدرات.

 

كتب : محمود ابراهيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى