ازي الصحة ؟

الغدة الدرقية و دورها في الحفاظ على نشاط الجسم؟

الغدة الدرقية:

الغدة الدرقية هي غدة صماء تشبه الفراشة تقع في الجزء الأمامي من الرقبة وتقوم بإفراز هرموناتها في مجري الدم مباشرة.  

تقوم هرمونات الغدة الدرقية بالتحكم بعمليات إنتاج الطاقة ( عمليات الأيض ) و بالتالي تنظيم العمليات الحيوية في الجسم. 

حيث تعتبر  مسئولة عن : 

  • تنظيم عملية التنفس 
  • تنظيم معدل ضربات القلب 
  • تنظيم درجة حرارة الجسم
  • التحكم في وزن الجسم 
  • التحكم في مستوي الكوليسترول في الدم
  • تنظيم عملية الطمث
  • قوة العضلات

 

 

الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية:  

تفرز 3 هرمونات وهما:  

1- هرمون Tri iodo thyronine و يعرف ب T3 لإحتوائه علي 3 ذرات من اليود. 

2- هرمون Tetra iodo thyronine و يعرف ب T4 لإحتوائه علي 4 ذرات من اليود ويعرف أيضًا ب هرمون الثيروكسين Thyroxine. 

3- هرمون الكالسيتونين calcitonin ويدخل في بناء العظام و الحفاظ على مستوي الكالسيوم في العظام. 

 

بالرغم من أن الغدة الدرقية تفرز ثلاث هرمونات إلا أنه عندما يتم ذكر هرمونات الغدة الدرقية بشكل عام فهذا يعني هرموني T3 و T4 فقط.

الغدة الدرقية و اليود:  

يدخل اليود بشكل اساسي في تكوين هرمونات الغدة الدرقية. 

لا يعتبر اليود من العناصر داخلية المنشأ حيث يتم الحصول عليه من خارج الجسم من خلال الأعشاب البحرية و الأسماك البحرية و ملح الطعام المحتوي علي اليود.

 

تأثير منطقة تحت المهاد و الغدة النخامية علي الغدة الدرقية:  

 

الغدة النخامية مايسترو الجسم تحفز الغدة الدرقية لإفراز الكميات اللازمة من هرمونات T3 و T4.

و الفضل هنا يعود لمنطقة تحت المهاد ( Hypothalamus) فهي ترسل إشارات للغدة النخامية لإفراز الهرمون المحفز للغدة الدرقية TSH. 

هذا الهرمون يحفز الغدة الدرقية لزيادة أو إنقاص الهرمونات التي تفرزها تبعاً لحاجة الجسم.

 

 

أهمية الغدة الدرقية:

1- زيادة معدل أيض الكربوهيدرات حيث تعمل علي زيادة مستوى الجلوكوز في الدم و تعمل أيضاً على زيادة أكسدة الجلوكوز في الأنسجة.

2- زيادة معدل أيض الدهون حيث تعمل علي زيادة تكسير الدهون إلى أحماض دهنية وبالتالي زيادة الأجسام الكيتونية.

كما تعمل هرموناتها على إنقاص الكوليستيرول في الدم عن طريق أكسدته إلي أحماض مرارية Bile acids.

3- زيادة معدل تكوين البروتينات و لكن زيادة هذه الهرمونات عن مستواها الطبيعي يؤدي إلى تكسير البروتينات و زيادة إخراج المواد النيتروجينية غير البروتينية في البول.

4- لها أهمية كبيرة في نمو الأجنة بشكل طبيعي أثناء الحمل.

5-تزيد من إستهلاك الأكسجين في الخلايا.

6- رفع درجة حرارة الجسم نتيجة لزيادة معدلات الأيض في جسم الإنسان.

7- تساعد على إمتصاص فيتامين ب .

8- تساعد على تحويل الكاروتينات إلى فيتامين أ.

9-نمو الجسم و المخ بشكل طبيعي لدى الأطفال. 

10-مسئولة عن تنشيط حركة الأمعاء لهضم الطعام و إستخراج الطاقة لذا فعند نقص نشاطها قد تؤدي لزيادة الوزن و الإمساك و قد يحدث العكس.

 

 

أمراض الغدة الدرقية: 

 

1- فرط نشاط الغدة الدرقية: 

حيث يزداد نشاطها إلى حد كبير مما يؤدي لزيادة إفراز هرمونات الدرقية وبالتالي يؤدي إلي:

  • زيادة سرعة التمثيل الغذائي
  • نقص الكوليسترول في الدم 
  • ارتفاع مستوي الجلوكوز في الدم

 

أعراضها:

  • نقص شديد في وزن الجسم
  • قلق و عصبية شديدة 
  • إضطراب في الطمث 
  • تساقط الشعر
  • تقلبات المزاج 
  • فرط الحركة 
  • فرط التعرق 
  • تنميل اليد
يعرف مرض فرط وظيفة الغدة الدرقية بمرض الإنسمام الدرقي (Thyrotoxicosis) ، وقد يتطور هذا المرض لمرض جرافز (Graves Disease) و الذي يتميز بجحوظ العينين.

 

2- قصور الغدة الدرقية: 

حيث يقل نشاط الغدة الدرقية و يقل إفرازها للهرمونات مما يؤدي إلى : 

انخفاض في معدل الأيض. 

زيادة تركيز الكوليسترول في الدم 

نقص مستوي الجلوكوز في الدم 

 

أعراضها:

التعب و الإرهاق .

صعوبة في التركيز.

الشعور بالنعاس الدائم .

الإحساس الدائم بالبرودة .

آلام في العضلات و المفاصل .

جفاف الشعر والبشرة.

نزول الطمث بغزارة .

يؤدي قصور الغدة الدرقية عند الأطفال إلي حالة مرضية تعرف بالتقزم حيث يتأخر نمو الطفل جسدياً و عقلياً.

 

يؤدي قصور الغدة الدرقية عند البالغين إلى مرض يسمى الخزب (Myxoedema) ويتميز هذا المرض بجفاف الجلد و فقدان النشاط الجسدي.

 

الخلاصة:  

الغدة الدرقية مسئولة عن نشاط الجسم و تنظيم كافة العمليات الحيوية الخاصة به. 

لذا أصبح التأكد من سلامة الغدة الدرقية أمر لابد منه خصوصاً مع زيادة السموم اليومية التي تأثر علي حياتنا من كل جانب. 

  • حيث يمكن أن يقل نشاطها نتيجة زيادة بعض الهرمونات في الجسم مثل هرمون الكورتيزول و هرمون الإستروجين و هرمون الأنسولين.
  • الهالوجينات الأخرى قد تؤدي لنقص نشاطها؛ مثل: البرومين الموجود في الخبز حيث يحل محل اليود في تكوين هرمونات الغدة الدرقية.
  • كما ان الزيوت المهدرجة أيضاً تقلل من نشاطها. 

بقلم / سارة الحلاج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى