ازي الصحة ؟

اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركه..مابين الاطفال والبالغين وهل يؤثر النظام الغذائي المحتوي علي السكريات في تفاقم الوضع؟

اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة
بين الأطفال والبالغين( ADHD)
وهل يؤثر النظام الغذائي المحتوي علي السكريات في تفاقم الوضع؟

يعاني الكثير من الأطفال بشكل أساسي من صعوبة في الانتباه والتركيز المستمر وتدني القدره على إكمال المهام ،حيث يكون بعض الأطفال مفرطين في اندفاعهم ، وبعضهم يعاني من كلا الأمرين.

حيث أنها حالة مرضية مزمنة تصيب ملايين الأطفال وتلازمهم حتى مرحله البلوغ
من الممكن أن تكون ولادية أو تحدث بعد الولادة.

حيث يعتقد الخبراء بأن اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركه يؤثر في 11% من الأطفال في سن الدراسة كما أنه يصيب الذكور بمعدل ضعفين إلى تسعة أضعاف من الإناث يمتد من مرحلة الطفولة إلى سن البلوغ وبعده.
ويؤثر سلباً في التحصيل الدراسي والأداء الوظيفي والعلاقات الاجتماعيه.

يوجد ثلاث انواع من ADHD:

_قله الانتباه inattentive
_فرط الحركة hyperactive/impulsive
_مشترك بينهما combined

ما هي الأعراض التي تدل علي الإصابة؟

1-عدم قدرة الطفل علي الانتباه للتفاصيل أو ارتكابه بعض الأخطاء الناجمة عن قلة الانتباه في تحضير واجباته الدراسية أو عند قيامه بنشاطات أخرى.

2-عدم قدرة الطفل في معظم الأحيان علي البقاء متنبها أو متيقظا أثناء القيام بمهام معينة.

3-يبدو الطفل كأنه غير منصت لما يقال له حتى يتم التوجه إليه بشكل مباشر.

4- كثيراً ما يصيب الطفل بهذا الاضطراب إلى إضاعه أغراضه.

5-يمكن إلهاء الطفل المصاب بسهولة فائقة.

6-لا يستطيع الطفل في معظم الأحيان اللعب بهدوء وسكينة.

7-يظهر الطفل دائم الحركة والنشاط في معظم الأوقات يميل إلى التحدث بحدة مفرطة.

ماهي الأسباب وعوامل الخطر التي تودي إليها؟

تشير الأبحاث إلى أن خللاً في النواقل العصبية (المواد التي تنقل الإشارات العصبية داخل الدماغ) ،
العوامل الجنينية الموروثة من المحتمل توارثه بين العائلات ، تغير بنية الدماغ وأدائه، تدخين الأم أثناء فتره الحمل وتعاطيها للكحول والكوكايين والتبغ حيث أنه يسبب هبوط في نشاط الخلايا العصبية، إصابة الرأس وتعرض الطفل للمواد الكيميائية مثل الرصاص.

إذا لاحظتم تصرفات طفلكم تتسم بفرط النشاط أو نقص الانتباه عليكم الذهاب إلى أقرب طبيب متخصص.
حيث يستخدم الطبيب نماذج استبيانات التي يجيب عنه الأهل وأستاذة المدرسة وكذلك فحص الطفل وملاحظة سلوكياته.

أما عن البالغين:
حيث أنه يرتبط بالصحة العقلية وقد يؤدي عند البالغين إلى علاقات غير مستقرة ،ضعف العمل والأداء ، تراجع الثقة بالنفس وغيرها من المشاكل .
حيث أن الأعراض: الميل للتصرف باندفاع ، ضعف مهارات إداره الوقت ،وسوء التخطيط ،ضعف القدره على ضبط النفس والمزاج العصبي المتقلب.
إذا تسببت أي من الأعراض المذكورة في تعطيل حياتك باستمرار فعليك بزياره الطبيب.

ما هي الطرق المتبعة للعلاج ؟

العلاج السلوكي:

يتوفر العلاج السلوكي للأباء والمعلمين حيث يتضمن إدارة سلوك الطفل من خلال تحفيز الطفل على التحكم في التركيز والانتباه مقابل المكافآت.
ويهدف العلاج السلوكي لتعليم وتعزيز السلوكيات الإيجابية والقضاء على السلوكيات غير المرغوب بها.

العلاج النفسي:

حيث يتيح للأطفال التحدث عن المشكلات التي يعانون منها وتعلم طرق التعامل مع الأعراض.

العلاج الأسري :

يساعد أفراد الأسرة على التعامل مع السلوكيات الغير مرغوب منها عند الأطفال وتشجيع التغيرات السلوكية.

العلاج السلوكي المعرفي:

حيث يتم تعليم الشخص كيفية إدارة الأفكار والمشاعر لتحسين التركيز، والتكيف مع التغيرات الحياتية التي ترافق العلاج.

الأدوية تساعد الطفل في تحسين قدرته على التركيز والتعلم.

هل يوثر النظام الغذائي المحتوي علي السكريات علي تفاقم الوضع؟

أجري عدد من الدراسات لطرح فكرة أن تناول الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية (اوميجا3) قد تخفف أعراض (ADHD)بينما المواد الغذائيه الغنية بالكربوهيدرات والسكريات تودي إلى تدهور الوضع الصحي لدي الأطفال.

كما أجري باحثون في مستشفى شيكاغو استعرضوا الدراسات التي أجريت حول الحميات الغذائية للأطفال يتم فيها التقليل من السكريات حيث أن الأهل يعتقدون أن استهلاك السكر يزيد من الأعراض.

كما أن باحثون استراليون أظهرت دراساتهم أن الأطفال الذين يتبعون نظام غذائي غني بالملح والسكر أكثر عرضة للإصابة من الأطفال الذين يتبعون نظام غذائي غني بالأسماك والخضروات والفواكه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى