ازي الصحة ؟

 ألم الشوكة العظمية .. إلتهاب الغشاء المبطن للقدم أسبابه وطرق علاجه

 

الشوكة العظمية عبارة عن حالة يحدث فيها التهاب الغشاء المبطن للقدم ما ينتج عنه ألم أسفل القدم وخصوصاً الكعب.

تتصف الحالة بوجود ألم طوال الوقت حيث أن المريض يشك فى وجود شوكة أو جسم غريب فى الكعب ولكنه إحساس خاطئ.

حيث أنها حالة مرضية تحتاج تشخيص وعلاج. وفيما يلي سنتناول الموضوع من كافة الجوانب “الأعراض ،التشخيص ،العلاج”.

بطن القدم بها غشاء مبطن لها يبدأ من أعلى الكعب وممتد لنهاية الأصابع، كما أن عظم الكعب كبير وله بروز يضغط على ذاك الغشاء المبطن للقدم.

أسباب التهاب الغشاء المبطن للقدم:

رسم توضيحي للقدم ومكان ألم الشوكة العظمية
رسم توضيحي للقدم ومكان ألم الشوكة العظمية

الالتهاب يحدث فى منطقة التقاء الغشاء بعظام القدم نتيجة ترسيب الكالسيوم فيها مما يؤدى لتكوين شوكة عظمية.

كما أن مايلى يمكن أن يزيد الالتهاب سوءًا:

-الوزن الزيادة حيث أنه يؤدى إلى زيادة التحميل على عظام القدم مؤدياً إلى الضغط على الغشاء بقوه مسبباً إلتهابه.

-نوعية الأحذية حيث أن الأحذية ذات النعل الصلب تزيد الاحتكاك بين عظام القدم والغشاء المبطن وكذلك الأحذية ذات الكعب العالى أو غير المريحة عموماً.

-المشى والوقوف لفترات طويلة.

-المشى بدون حذاء على الأرض الصلبة.

ونتيجة لما ذكر من أسباب يلتهب الغشاء المبطن للقدم وقد يمتد للأوتار أو الأربطة أو لعضلات باطن القدم.

الأعراض:

ألم عنيف فى كعب القدم قد يمتد لباطن القدم ويكون على هيئة شكة أو نغزة.

إلتهاب الغشاء المبطن للقدم
إلتهاب الغشاء المبطن للقدم

كما قد يصف المريض شعوره كما أنه لو يقف على مسامير بالإضافة لتورم واحمرار وسخونة كعب القدم .

وتزداد الأعراض حدة في الصباح الباكر فور الاستيقاظ من النوم ثم تقل حدتها ف منتصف اليوم لتزداد مرة أخرى فى المساء.

التشخيص:

يتم التشخيص فقط من خلال الآشعة.

طرق العلاج:

علاج إلتهاب الغشاء المبطن للقدم
علاج إلتهاب الغشاء المبطن للقدم 

إذا كان لديك احتمالية الإصابة بحالة الشوكه العظمية فمن الأفضل استشارة طبيب عظام مختص للتأكد من كون تلك الأعراض ناتجة عن التهاب باطن القدم بسبب الشوكة العظمية وليس لسبب آخر.

ومن ثم تحديد أسلوب العلاج الأنسب حيث تتعدد طرق العلاج كما يلى:

⁦-⁩تناول مضادات الإلتهاب سواء كانت عن طريق الفم أو دهان موضعي.
وعمل تمرينات إطالة للغشاء المبطن للقدم والوتر الأخيلى.

كما أن ضمن الأسباب التى تزيد من تحسن الحالة:

-ارتداء أحذية طبية أو لينة أو استخدام كعب سيليكون أو فرش سيليكون لتبطين الحذاء مما يقلل الاحتكاك مؤديا لتقليل حدة الألم.

-مراجعة نوعية الأحذية وتجنب ذات النعل الصلب أو الكعب العالى.
-عدم المشى عاري الأقدام تماماً.

-⁦⁩العلاج الطبيعى وآشعة الليزر أو التردد الحراري.

-⁦الحقن الموضعي للكورتيزون لكنه لاينصح به كثيراً إلا في حالات معينة.

وذلك لعدم ضمان نتائجه وآثاره الجانبية وأضراره حيث أن حقنه أكثر من مرة قد يؤدى لمضاعفات منها :قطع الغشاء المبطن للقدم .

فإذا تم تقرير ذاك النوع من العلاج تحدث مع طبيبك عن ما إذا كان مناسبا لحالتك ونسبة التحسن والأعراض الجانبية.

-⁦⁩الحل الجراحي يأتى أخيراً في حالة عدم جدوى ماسبق.


المضاعفات:

رغم ضعف احتمالية حدوث مضاعفات إلا أنه يمكن أن يحدث مضاعفات إذا زاد الالتهاب لدرجة تؤدى إلى قطع الغشاء المبطن للقدم مما يسبب تسطح القدم :
“مايعرف بظاهرة فلات فوت” إلى جانب حدوث ألم مستمر .
غير أنه فى حالة الاستمرار على أسلوب علاج مناسب فاحتمال حدوث مضاعفات قليل جداً بل يكاد يكون نادر الحدوث.

 

كتبت: إسراء محمد فتح الله

زر الذهاب إلى الأعلى