ازي الصحة ؟

احترس يسبب الوفاة ويهدر الصحة والمال!

التدخين من أسوأ العادات على الإطلاق لما له من العديد من الأضرار الجسدية وإهدار للمال، بل يعد من العادات المدمرة والتى تختلف أسبابها على النحو التالى:

  • الحالة النفسية:

حيث يتجه العديد من الأشخاص للتدخين حال مرورهم بظروف نفسية سيئة؛ حيث يجيب أحدهم عندما تسأله عن سبب التدخين قائلاً : “ياأخى اهو دا اللى باطلع فيه همى” 

  • وجود صحبة مدخنين.

  • منح المدخن شعور بالسعادة:

حيث تحتوى على مادة النيكوتين اللى تعطى شعور مزيف من السعادة؛ والذى سرعان مايتبدل لضيق، فيتبعه تدخين السيجاره الثانيه، تتلوها الثالثه وهكذا؛ حيث تعود الجسم على مستوى عالي من النيكوتين الخارجي والذى مصدره التدخين ومن ثم يتوقف الجسم عن إفراز النيكوتين الطبيعى تماما وبالتالى لن يتمكن المدخن من توقف التدخين فجأة حيث أصبح مصدر النيكوتين الوحيد.

 

أضرار التدخين:

  • إدمان.
  • يزيد ضربات القلب.
  • يسبب ارتفاع ضغط الدم .
  • يسبب حموضة وقرح المعدة والمرئ.
  • تسوس الأسنان.
  • رائحة الفم الكريهة وكذلك النفس.
  • إلتهابات وقرح بالفم.
  • إضطرابات بالنوم والشهية.
  • ضعف الخصوبة لدى الرجال والإجهاض المتكرر لدى النساء .
  • سرطان الفم ،الأنف ،المرئ ،البلعوم ،القصبة الهوائية ،الرئة ،المعدة والقولون، الجلد ،المثانة ،الكلى ،الكبد وغيرهم من أجهزة الجسم المختلفة حيث تزداد احتمالية حدوث سرطان لدى الشخص المدخن أكثر من غيره.
  • خلل وضعف فى حاستى الشم والتذوق.
  • أمراض الإنسداد الرئوى المزمن والتهاب الشعب الهوائية المتكرر، الذى يحدث فيه ضيق فى التنفس نتيجة تدمير الوحدات الوظيفية فى الرئة، وتزداد الحالة سوءا مع الوقت؛ مرورا بالحاجة لتلقى الأكسجين من خلال أجهزة وحتى زرع رئة.
  • تصلب الشرايين وحدوث جلطات وزيادة احتمالية حدوث سكتة دماغية.
  • التدخين السلبى والمراد به وجود شخص غير مدخن بجوار مدخن فيتأثر كما لو كان مدخن بل وأكثر فليس المدخن وحده الذى يتأثر بل ومن حوله والبيئة.
أضرار التدخين
أضرار التدخين لا تقتصر عليك وحدك، فأنت تشارك في قتل المجتمع من حولك.٠

هل الإقلاع عن التدخين يحسن الحالة الصحية ويقلل نسبة حدوث الأمراض أم فات الأوان؟؟

لم يفت الأوان بعد، بمجرد الإقلاع عن التدخين يبدأ الجسم للعودة لطبيعته مرة أخرى بالتدريج على مدار شهور وسنوات؛ حيث تعود الرئة طبيعية وكأنه لم يدخن قط.

لكن للأسف الأمر ليس بتلك السهولة بسبب وجود أعراض إنسحابية وعدم راحة متمثلة فى حدوث صداع وتقلب حاد بالمزاج.

كما أن المدخن يبدأ بالتفكير الملح للعودة للتدخين مرة أخرى وخصوصا فى اليوم الثالث.

كما أن المقلع عن التدخين يبدأ فى الظهور لديه كحة ببلغم من اليوم الثانى تقريبا حيث تبدأ خلايا الرئة المستهلكة فى التجدد والاستبدال بخلايا جديدة سليمة فهو علامة جيدة على أن الجهاز التنفسي بدأ بالتعافى.

كيفية الإقلاع عن التدخين:

  • الإقتناع التام بضرورة الإقلاع عن التدخين .
  • وجود أهداف ورغبة ملحة للإقلاع كعدم إهدار الصحة والمال .
  • وجود الدعم والحافز.
  • الإقلاع التدريجى وليس دفعة واحدة، لتجنب حدوث أعراض انسحابية عنيفة؛ وذلك من خلال إحصاء عدد السجائر المستهلكة فى اليوم ومن ثم تقليل العدد كل يوم بمقدار واحده عن اليوم السابق فمثلا شخص مدخن بمقدار ٢٠سيجاره يوميا فيستهلك اليوم التالى ١٩ فقط والثالث ١٨ فقط وهكذا حتى الوصول لسيجارة واحدة فقط ومن ثم يثبت استهلاك واحدة يوميا مدة من ٣أيام لأسبوع ثم إيقافها تماما .

 

  • البحث عن بدائل للسجاير مثل لاصقات النيكوتين أو لبان النيكوتين .
  • البحث عن شئ يلهى عن السجاير كاللبان ،حلاوه ،لب،سودانى ،فشار وماماثل.
  • ممارسة رياضه وانشغال الوقت بأمور مفيدة وشيقة.
  • تناول أكل صحى وخضار وفاكهة للتحسين من الصحة العامة والإكثار من النعناع بشكل خاص قدر الإمكان طوال اليوم حيث أنه يجعل طعم السجائر سئ للغاية. 
  • التوقف عن العادات التى تذكر المقلع بالسجاير وكذلك الإبتعاد عن الصحبة المدخنة.
  • الإبتعاد عن المواد التى تزيد نسبة النيكوتين فى الجسم .

 

كتبت: إسراء محمد فتح الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى