منوعات

للمعلمين “لولا أنتم ما كنا نحن” / كيف نكرم معلمينا كل عام ؟

"المعلمون: القيادة في أوقات الأزمات ووضع تصوّر جديد للمستقبل".

للمعلمين: ” لولا أنتم ما كنا نحن “

 

“قُمْ للمعلّمِ وَفِّهِ التبجيلا كادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا”       هكذا قال احمد شوقي

“من علمني حرفاً كنت له عبداً”                                                          ( مثل عربي ) 

“يمتلك المعلم أعظم مهنة ، إذ تتخرج على يديه جميع المهن الأخرى”                                                                             هكذا كتب نجيب محفوظ.

هذه الحكم والأقوال المأثوره توضح مدي اهميه وقيمه المعلم في المجتمع ، فدور المعلم كبير ، فالمعلم رسول لنقل العلم، وتعليمه، وهو الذي يربي، ويخرج الأجيال لتكون مؤهلة لقيادة المستقبل، فهو الذي يخرج الطبيب، والمهندس، والمعلم.

وعلي هذا الأساس تم تحديد يوم ٥ اكتوبر من كل عام كيوم عالمي للإحتفال بالمعلمين في مختلف دول العالم ، تقديراً لدور المعلم وأهميته في بناء المجتمعات ويعد أيضاً إعترافاً بقيمته .

 

بدايه الاحتفال باليوم العالمي للمعلم:

يحتفل باليوم العالمي للمعلمين يوم 5 أكتوبر سنويا منذ عام 1994، وهو بمثابة إحياء لذكرى توقيع التوصية المشتركة الصادرة عن منظمة العمل الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في عام 1966 والمتعلقة بأوضاع المعلمين.

وهي توصية تشمل عدداً من المبادئ التوجيهية بشأن السياسات التربوية، والبرامج التعليمية، وإعداد المعلمين، وتوظيفهم، وظروف عملهم، ومشاركتهم في اتخاذ القرارات المتعلقة بالتعليم.

 

أهمية الإحتفال باليوم العالمي للمعلمين:

 

يعد الاحتفال باليوم العالمي للمعلمين وقفه مع المعلمين ، لأن مهنة التعليم تكاد تفقد مكانتها في أنحاء عدة من العالم.

ويلفت اليوم العالمي للمعلمين الانتباه إلى الحاجة لرفع مكانة مهنة التعليم — ليس لأجل المعلمين والتلاميذ فحسب، ولكن لأجل المجتمع ككل بما يمثل إقرارا بالدور الذي يضطلع به المعلمون في بناء المستقبل.

واتخاذ موقف لأجل مهنه التدريس يعني توفير التدريب الملائم، والتنمية المهنية المستمرة، وحماية حقوق المعلمين، ففي جميع أنحاء العالم، يوفر التعليم الجيد الأمل والوعد بمستوى معيشة أفضل.

مع ذلك، فليس من الممكن أن يكون هناك تعليم جيد بدون وجود معلمين مخلصين ومؤهلين ، والمعلمون هم أحد عديد العوامل التي تبقي الأطفال في مدارسهم وتؤثر في عملية التعلم ، فهم يساعدون التلاميذ في التفكير النقدي، والتعامل مع المعلومة من عديد الموارد، والعمل التعاوني، ومعالجة المشاكل واتخاذ قرارات مدروسة.

 

كيفية الإحتفال باليوم العالمي للمعلمين في 2020:

 

 

سيكون موضوع احتفال عام 2020 باليوم العالمي للمعلمين، بعنوان “المعلمون: القيادة في أوقات الأزمات ووضع تصوّر جديد للمستقبل”. وسيكون هذا اليوم فرصة للإحتفال بمهنة التعليم في جميع أنحاء العالم، وإجراء تقييم شامل لما أُنجز؛ ولفت الانتباه إلى المعلمين الذين يمثلون نواة الجهود المبذولة من أجل بلوغ الهدف العالمي للتعليم القائل بعدم ترك أي أحد خلف الركب.

وقد جاءت جائحة “كوفيد-19” لتزيد من حجم الصعوبات التي تعاني منها النظم التعليمية المجهدة أصلاً في العالم، وليست هناك مبالغة في القول إنّ العالم يقف عند مفترق طرق، وعلينا أن نعمل الآن، وأكثر من أي وقت مضى، مع المعلمين لحماية الحق في التعليم وتطبيقه في ظلّ الظروف الجديدة التي فرضتها الجائحة.

وإنّ الدور القيادي الذي اضطلع به المعلمون عند التصدي للأزمة، لم يكن مناسباً وحسب، وإنّما كان حاسماً أيضاً من ناحية الإسهامات التي قدمها المعلمون لتوفير التعلّم عن بعد، ودعم الفئات الضعيفة وإعادة فتح المدارس وضمان سدّ الثغرات التعليمية. وستتناول النقاشات التي ستُقام بمناسبة اليوم العالمي للمعلمين، دور المعلمين في بناء القدرة على الصمود ورسم ملامح مستقبل التعليم ومهنة التعليم.

 

وسيُحتفل باليوم العالمي للمعلمين لهذا العام عن طريق شبكة الإنترنت، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الحفل الافتتاحي لهذا اليوم وحفل توزيع جوائز جائزة اليونسكو- حمدان الذي سيجري في 5 أكتوبر، وحفل الختام الذي سيجري في 12 تشرين الأول/أكتوبر، وستُقام خلال الأسبوع فعاليات وطنية وإقليمية وعالمية.

 

جائزة اليونسكو في اليوم العالمي للمعلمين:

 

نشِئت جائزة اليونسكو- حمدان بن راشد آل مكتوم لمكافأة الممارسات والجهود المتميّزة لتحسين أداء المعلّمين في عام 2008، دعمًا لتحسين جودة التعليم والتعلّم بغية بلوغ أهداف التعليم للجميع التي تمثّل إحدى أولويّات اليونسكو.

 

تُمنح هذه الجائزة مرة كلّ سنتين، وتحظى بدعم سخيّ من سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم من الإمارات العربيّة المتحدة.

تبلغ قيمة الجائزة 300000 دولار أمريكي تُقسم بالتساوي بين ثلاثة فائزين قدّموا مشاريع ترمي إلى تحسين آداء المعلّمين وفعّاليّتهم على الصعيد العالمي .

 

إمتيازات للمعلمين في مصر:

 

  •  قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بعمل مجموعة من الإجراءات للتخفيف من أعباء المعلمين، وتحسين أوضاعهم، فقد قام برفع حد الإعفاء الضريبي للمعلمين ليصل إلى 60%.
  • كما قرر رفع كادر العلاوات للمعلمين من 10% لـ 12%، وكذلك رفع الحافز الإضافي من 150 لـ 375 جنيها، بالإضافة إلى عدم إلغاء مكافأة الإمتحانات للمعلمين رغم تطبيق آليات التقييم الإلكتروني.
  • كما قرر رئيس الجمهورية مشاركة المعلمين في الأرباح الخاصة بمنصات التعلم،ناهيك عن تخصيص 85% من إجمالي حصيلة مجموعات التقوية للمعلمين.

 

كتبت: نيفين رضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى