منوعات

جوزيف ستالين مؤسس الإتحاد السوفيتي

ساهم جوزيف ستالين الديكتاتوري في هزيمة النازية، لكنه ضحى بملايين الأرواح لتمكين حكمه.

جوزيف ستالين مؤسس الإتحاد السوفيتي
 جوزيف ستالين في صغره.

بدايات جوزيف ستالين:-

ولد يوسف فيسارينوفيتش دزوغاشفيلي في 18 ديسمبر 1879، لعائلة مسيحية أرثوذكسية رومانية في قرية غوري الروسية بجورجيا.

عرف فيما بعد بإسم “جوزيف ستالين” وكان والده “صانع أحذية”، كانت والدته كيتيفان جيلادزي تغسل الملابس .

كان يوسف طفلاً ضعيفاً في سن السابعة أصيب بمرض الجدري وترك ندوبًا على وجهه.
وبعد عدة سنوات أصيب في حادث سيارة تسبب في تشوه طفيف في ذراعه وورد في بعض الروايات أن هذا التشوه كان نتيجة تسمم الدم من إصابته في الحادث.

كان أطفال القرية يعاملونه بقسوة وغرسوا فيه الشعور بالنقص، لهذا سعى يوسف لتحقيق المجد وانتزاع إحترام الآخرين بالقوة وترك انطباعًا قاسيًا على كل من تجاوزه.

أرادت والدة يوسف أن يصبح ابنها قسيسًا وكانت مسيحية أرثوذكسية متدينة.

بعد عام انضم جوزيف بالمنظمة السرية Messame Dassy التي كانت تدعم استقلال جورجيا عن روسيا،

عرفه بعض أعضاء المنظمة الاشتراكيين على كتابات كارل ماركس وفلاديمير لينين،

وعلى الرغم من تفوقه في المدرسة اللاهوتية إلا أنه تركها في عام 1899،حيث تختلف الروايات عن سبب تركه للمدرسة،

لكن السجلات المدرسية الرسمية تشير إلى أنه لم يستطع دفع المصاريف وانسحب ومن المحتمل أنه طرد من المدرسة بسبب آرائه السياسية المعادية لنظام القيصر نيكولاس الثاني.

فضل جوزيف البقاء في تفليس ولم يعد إلى دياره وخصص معظم وقته للحركة الثورية .

عمل لبعض الوقت كمدرس ثم موظف في مرصد الأرصاد الجوية في تفليس، وفي عام 1901 انضم إلى حزب العمال الاشتراكي الديمقراطي وكرس نفسه بالكامل للحركة الثورية.

ثم في عام 1902 تم القبض عليه ونفي إلى سيبيريا لتنظيم إضراب عمالي وكان أول اعتقال تلاه عدة اعتقالات في السنوات التي عقبت إندلاع الثورة الروسية .

خلال هذه الفترة أطلق جوزيف على نفسه اسم ستالين وهو ما يعني الصلب باللغة الروسية.

على الرغم من أنه لم يكن خطيبًا بليغًا مثل فلاديمير لينين، أو مثقفًا مثل ليون تروتسكي؛ إلا أن جوزيف ستالين برع في أنشطة ثورية أخرى؛ مثل عقد الاجتماعات وإصدار المنشورات وتنظيم الإضرابات والمظاهرات.

وبعد الهروب من المنفى أعلنت شرطة القيصر السرية أنه أصبح خارجًا عن القانون، ليواصل أنشطته في الخفاء، وجمع الأموال من خلال السطو والاختطاف والابتزاز.

جلب ستالين العار لنفسه عندما شارك في سرقة بنك تيفليس عام 1907؛ مما أدى إلى العديد من الوفيات وسرقة 250000 روبل (حوالي 3.4 مليون دولار أمريكي).

حياة جوزيف ستالين الشخصية:-

تزوج ستالين مرتين في المرة الأولى من إيكاترينا سفانيديس وأنجبا ابنًا اسمه ياكوف، في المرة الثانية من ناديجدا أليلوييفا وأنجبا ابنًا يدعى فاسيلي وابنة تدعى سفيتلانا.

وفي فبراير 1917 اندلعت الثورة الروسية، وبحلول مارس تخلَّى القيصر عن عرشه وتم تحديد إقامته بمنزله، دعم الثوار الحكومة الانتقالية لبعض الوقت معتقدين إمكانية انتقال السلطة بسلاسة.

وفي أبريل 1917 أدان الزعيم البلشفي فلاديمير لينين الحكومة الانتقالية محتجاً بأنَّ الشعب عليه أن ينتفض ويتولى زمام الحكم عن طريق مصادرة الأراضي والمصانع من الأغنياء والصناع، وبحلول أكتوبر اكتملت الثورة وسيطر البلاشفة على الحكم.

 

إنجازات جوزيف ستالين:-

وبدأ العمل في اليابان حيث تم تعيينه في منصب الأمين العام الشيوعي، وعلى الرغم من أنه كان تنسيقاً إلا أنه كان بارزًا في ذلك الوقت، إذا كانت هناك رغبة في العمل لستالين للعمل في حركة تعيينات جميع أعضاء الحزب، مما سمح له بتأسيس قواعده داخل الحزب، واختار ستالين الأعضاء الجدد مما زاد من قوته، حتى أكثر القيادات سمنة ومركزية في منصبه.

آخرون لم يدركوا ما فعله إلا بعد فوات الأوان، فلاديمير ألييتش أوليانوف المعروف بـ لينينحتى لينين، الذي كان يعاني من مرض شديد في ذلك الوقت، لم يتمكن من استعادة السيطرة من ستالين، وبعد وفاة لينين في 1924 شرع ستالين في القضاء على القيادة القديمة للحزب والسيطرة الكاملة عليه، في البداية أقال بعض القادة من مناصبهم من خلال التشهير والأساليب البيروقراطية.

جوزيف ستالين كان المسؤول عن موت أكثر من 20 مليون شخص، بسبب الحرب العالمية الثانية.
تم ترحيل البعض إلى أوروبا والأمريكتين بما في ذلك ليون تروتسكي الذي يفترض أنه خليفة لينين ثم أصبح ستالين مصابًا بجنون العظمة وبدأ في ترسيخ حكمه بالإرهاب والقمع من خلال اعتقال المعارضين ليلًا ووضعهم في محاكمات صورية، تم اتهام المعارضين المحتملين بالتواطؤ مع الدول الرأسمالية، وأدينوا بكونهم أعداء للشعب وتم إعدامهم بعد ذلك دون محاكمة.

ولكن مع مرور الوقت امتدت عمليات التطهير لتشمل المسؤولين المحليين المشتبه في قيامهم بأنشطة معادية للثورة وليس فقط نخبة قيادة الحزب،

 

ستالين يسعى لتحويل روسيا من دولة رجعية إلى قوة عظمى عالمية :

وفي أواخر العشرينيات وأوائل الثلاثينيات من القرن الماضي، استولى جوزيف ستالين على الأراضي الزراعية من الفلاحين واستبدل نظام الزراعة البلشفية بنظام الزراعة التعاونية، ليعيد الفلاحين بذلك إلى العبودية تمامًا كما كان الحال خلال الحكم الملكي .

اعتقد ستالين أن الزراعة التعاونية ستسرع من إنتاج الغذاء،

لكن الفلاحين استاءوا من خسارة أراضيهم والعمل لصالح الدولة وقتل الملايين نتيجة العمل القسري أو الجوع خلال المجاعة التي اجتاحت البلاد فيما بعد.

بدأ جوزيف في زيادة وتيرة الصناعة أيضًا والتي كانت ناجحة جدًا في البداية، لكنها تسببت مع مرور الوقت في مقتل ملايين الأشخاص وإلحاق أضرار جسيمة بالبيئة،

وأي محاولة للمقاومة قوبلت بردود فعل خاطفة وقاتلة تم ترحيل العديد من الأشخاص إلى معسكرات العمل في ” سيبيريا” أو تم إعدامهم.

عندما ارتفعت غيوم الحرب فوق أوروبا عام 1939 وقع ستالين معاهدة اللا عنف مع أدولف هتلر وألمانيا النازية،

وآمن بنزاهة هتلر وتجاهل تحذيرات قادة جيشه من تحركات الجيش الألماني على الحدود الشرقية للبلاد.

وعندما ضرب النازيين في يونيو 1941، كان الجيش السوفيتي غير مستعد تمامًا وتكبد على الفور خسائر فادحة،

هتلر و جوزيف ستالين
سعى جوزيف ستالين لتحقيق المجد وانتزاع إحترام الآخرين بالقوة وترك انطباعًا قاسيًا على كل من تجاوزه.

ستالين يستعيد مجده بعد خيانة هتلر :

وبسبب دهشة ستالين من خيانة هتلر اختبأ في مكتبه لعدة أيام وبحلول الوقت الذي استعاد فيه صوابه احتلت الجيوش الألمانية أوكرانيا وبيلاروسيا، وحاصرت المدفعية لينينغراد.

ومما زاد الأمور سوءًا أن عمليات التطهير السياسي في الثلاثينيات استنزفت قوة الجيش السوفيتي وقيادة الدولة لدرجة أنهم كانوا شبه عاطلين عن العمل في عام 1943.

بعد الجهود البطولية للجيش السوفيتي والشعب الروسي، انسحبت القوات الألمانية من ستالينجراد.

وبحلول العام التالي حرر الجيش السوفيتي دول أوروبا الشرقية المحتلة حتى قبل أن يشكل الحلفاء تحديًا خطيراً ضد هتلر بغزو نورماندي، وكان ستالين متشككًا في الغرب منذ بداية الإتحاد السوفيتي،

ودعا الحلفاء إلى فتح جبهة ثانية لمحاربة الألمان منذ دخول الإتحاد السوفيتي الحرب،لكن كان هناك اعترض كل من رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل والرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت،

بحجةأن الإجراء سيؤدي إلى خسائر فادحة وزاد هذا من شكوك ستالين في الغرب بينما قتل ملايين الروس.

عندما تحولت الحرب قليلاً لصالح الحلفاء إلتقى الرئيس روزفلت ورئيس الوزراء تشرشل بجوزيف ستالين لمناقشة ترتيبات ما بعد الحرب،

وأعطت انتصارات ستالينجراد الأخيرة موقفًا قويًا لستالين خلال المفاوضات وخلال الإجتماعات الأولى مع الحلفاء في طهران عاصمة إيران .

في أواخر 1943 طالب ستالين الحلفاء بفتح جبهة ثانية لمحاربة الألمان وهو ما وافقوا عليه في ربيع 1944، وفي فبراير 1944 التقى القادة الثلاثة مرة أخرى في مدينة يالطا القرم.

اتخذ ستالين موقفًا قويًا مرة أخرى خلال المفاوضات بفضل تحرير القوات السوفيتية لأوروبا الشرقية وطالب بحرية العمل في إعادة تنظيم حكومات تلك البلدان .

هل سينجح ستالين في إخضاع اليابان له ؟

كما وافق على خوض الحرب ضد اليابان إذا هُزمت ألمانيا، لكن الوضع تغير خلال مؤتمر بوتسدام في يوليو 1945،حيث توفي روزفلت في أبريل الماضي وخلفه الرئيس هاري إس ترومان،

وحل كليمنت أتلي محل تشرشل في منصب كبير المفاوضين البريطانيين بعد فوزه في الانتخابات البرلمانية برئاسة الحكومة البريطانية.

وفي غضون ذلك نشأت شكوك بين البريطانيين والأمريكيين حول نوايا ستالين وأرادوا تجنب التدخل السوفيتي في اليابان بعد الحرب،

وقبل أن يتخذ السوفييت أي خطوة أُجبرت اليابان على الاستسلام نتيجة إلقاء القنبلة الذرية عليها في أغسطس 1945.

أصبح ستالين مهووسًا بخطر الغزو من الغرب مقتنعًا بعداء الحلفاء للإتحاد السوفيتي .

 

وبين عامي 1945 و1948 أسس أنظمة شيوعية في العديد من دول أوروبا الشرقية وبالتالي خلق منطقة عازلة شاسعة بين أوروبا الغربية وروسيا الأم .

اعتبرت القوى الأجنبية هذه الإجراءات دليلاً على رغبة ستالين في وضع أوروبا تحت السيطرة الشيوعية وبالتالي أنشأت منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) لمواجهة نفوذ السوفييت.

في 1948 أمر ستالين بفرض حصار إقتصادي على برلين على أمل السيطرة الكاملة على المدينة ليطلق الحلفاء جسرًا جويًا ضخمًا لتزويد المدينة مما أجبره على التراجع عن الحصار.

وعانى من فشل آخر في السياسة الخارجية عندما حث الزعيم الشيوعي لكوريا الشمالية كيم إيل سونغ على غزو كوريا الجنوبية معتقدًا أن الولايات المتحدة لن تتدخل في الأمر.

أمر ستالين المندوبين السوفييت في الأمم المتحدة في وقت سابق بمقاطعة مجلس الأمن لرفضه الإنضمام إلى جمهورية الصين الشعبية الشيوعية في الأمم المتحدة،

التي كانت آنذاك دولة ناشئة وعندما حان الوقت للتصويت على قرار يدعم كوريا الجنوبية أمام مجلس الأمن لم يتمكن الاتحاد السوفيتي من إستخدام حق النقض.

جوزيف ستالين مؤسس الإتحاد السوفيتي
جوزيف ستالين ترك وراءه إرثًا من القتل والإرهاب؛ بينما كان يسعى لتحويل روسيا من دولة رجعية إلى قوة عظمى عالمية.

وفاة جوزيف ستالين:-

بدأت صحة ستالين في التدهور في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، على الرغم من الشعبية الكبيرة التي اكتسبها نتيجة الانتصارات التي حققها خلال الحرب العالمية الثانية.

وبعد اكتشاف مؤامرة لاغتياله أمر رئيس المخابرات السرية بتطهير سياسي جديد داخل الحزب الشيوعي،

لكن ستالين توفي قبل شن الحملة في 5 مارس 1953 ، وترك وراءه إرثًا من القتل والإرهاب؛ بينما كان يسعى لتحويل روسيا من دولة رجعية إلى قوة عظمى عالمية.

وعندما تولى نيكيتا خروتشوف السلطة لاحقًا في 1956 أطاح نظام الحكم الستاليني وأقام العديد من الإصلاحات السياسية ضد فساد الستالين ومع ذلك أعاد بذلك شعبية ستالين بين العديد من الشباب الروس.

كتب:-محمود إبراهيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى