ازي الصحة ؟

لقاح فيروس كورونا .. يحمي بنسبة تصل إلى 95%

لقاح كوفيد

فيروس كورونا لايزال موجود ويصيب العديد من الأشخاص ويجعل الكثير من غيرهم عرضة للإصابة.

كما يزال يفتك بالعديد من الأرواح والقيود فقط متمثله فى الإجراءات الوقائية هى من تمنع حصد المزيد من الأرواح وبالطبع لا يعد هذا حل بعد .

إنما الحل هو تدريب أجسامنا لمحاربة العدوى بأمان واكتساب مناعة إما تحمينا من الإصابة أو تجعل حدة الفيروس أقل فتكاً وهذا من خلال لقاح مناسب لا استمرارية الهروب من الإصابة.

لذا منذ ظهور فيروس كورونا خضعت العديد من الشركات ومجمعات البحوث للبحث عن ماهية الفيروس ومن ثم إيجاد اللقاح وتم ترشيح 35 لقاحاً مختلفاً من بينهم 9 فى مرحلة التجارب الأخيرة منهم مايلى:

-لقاح كورونافاك الذى يطوره مختبر سينوفاك بايوتيك الصينى ولقد شهدت البرازيل واكدت على كون هذا اللقاح هام جدا وفعال بعد تكملة التجارب الأخيرة.

_لقاح سبوتنيك Sputnik V الروسى حيث وضحت وزارة الصحة فعاليته بنسبة 92% ولكن أوضحو أنه مازال الوقت مبكرا للإفصاح بالنسبة النهائية المؤكدة.

_لقاح باكسفورد مازال فى مراحل التجارب الأخيرة.

_فايزر وبايونتيك .

_مودرنا .

” وهذان الأخيران فايزر ومودرنا سيتم التحدث عنهم بالتفصيل لدهشة ماحققوه من نسبة نجاح مبدأية”.

 

Pfizer لقاح فايزر:

ثبت أنه بإمكانه منع 90% من الإصابة حيث تم إعطاء اللقاح لحوالى 43000 لشخص ولم يتم إثارة أى مخاوف تتعلق بالسلامة .

لقاح فيروس كورونا , لقاح فليزر
لقاح فايزر أحد اللقاحات للوقاية من فيروس كورونا

-يتم إعطاؤه على جرعتين يفصل بينهما 21يوماً.

-يحتاج إلى تخزين شديد البرودة عند درجة حرارة أقل من -75 “أى أقل من درجة حرارة 75 تحت الصفر” ويمكن حفظه فى الثلاجات القياسية لمدة 5أيام مما يسبب صعوبة إيصاله للدول الفقيرة والحفاظ عليه .

كما صرحت الشركة أنها ستكون قادرة على توفير 50 مليون جرعة فى جميع أنحاء العالم بحلول نهاية هذا العام ونحو 1.3 مليار جرعة بحلول نهاية عام 2021.

 

-Moderna موديرنا:

كما صرحت اليوم شركة موديرنا الأمريكية لتوصلهم للقاح يجعل نسبة الوقاية تصل ل 49.5%

حيث تم اختباره وشارك فى برنامج الاختبار لقاح بيوديرنا نحو 30 ألف شخص فى الولايات المتحدة.

وقد استلم نصفهم جرعتين من اللقاح يفصل بينهما أربعة أسابيع أما النصف الآخر منهم فقد تم حقنهم بمادة غير فعالة.

لقاح فيروس كورونا
لقاحات فيروس كورونا

واعتمدت نتائج الاختبار على أول 95 متطوع تظهر عليهم أعراض مرض كوفيد 19 ولم تظهر إلا عند 5 فقط ممن أخذو اللقاح ولكن ظهرت عند 90 ممن حقنو بالمادة الغير فعالة و11 حالة تمت إصابتهم إصابة شديدة ولم يكن من بينهم أحد ممن أخذو اللقاح ومن ثم صرحت الشركة بأن نسبة الوقاية تصل إلى 94.5 % .

ويميز لقاح بيوديرما عن ڤايزر أنه أسهل فى التخزين حيث يظل ثابتاً عند درجة حرارة أقل من 20- “20 درجة مئوية تحت الصفر” لمدة تصل لستة أشهر كما يمكن حفظه فى الثلاجات القياسية لمدة تصل إلى شهر.

 

•كثيرا ماتختلف طرق وأفكار عمل المصل من استخدام الفيروس نفسه معطل أو تعديله أو مجرد استخدام الماده الوراثية فقط.

ولكل نوع عيوب ومميزات ونسبة نجاح كما أن بعض الحالات لايمكن استخدام كل الطرق ولكن فى النهاية الهدف واحد حيث يتم تعريض أجزاء من الفيروس بشكل غير ضار لجهاز المناعة الذى يتعرف عليه بعد ذلك على أنه غازى ويتعلم كيفية محاربته إذا ماغزى الجسم مرة أخرى وتختلف الطرق على النحو التالى :

بالنسبة لكل من موديرنا وفايزر ففكرة اللقاح وطريقة عمله واحدة وتسمى RNA genetic code

حيث لايتم استخدام الفيروس بأكمله ولكن يتم حقن جزء من الشفرة الجينية للفيروس فقط فى الجسم ومن ثم صناعة بروتينات فيروسية خاصة بڤيروس كورونا وبالتالى حث جهاز المناعة وتدريبه على التعرف على فيروس كورونا ومكافحته من خلال إنتاج أجسام مضادة وتنشيط الخلايا تائية ‘T cells’ للقضاء على الخلايا التى أصيبت بالفيروس واكتساب مناعة وبالتالى إذا ما أصيب نفس الشخص بفيروس كورونا مره أخرى تستثار الخلايا التائيه والأجسام المضادة سريعا للتخلص منه قبل حدوث المرض أو على الأقل منع حدوث مضاعفات .

أما لقاحا إكسفورد وروسيا فتم عملهم بطريقه مختلفة تماما حيث يتم أخذ فيروسات غير ضارة تصيب الشامبانزى وتعديلها وراثياً لتصبح مشابهة لفيروس كورونا فى محاولة الحصول على استجابة ونتيجة مرضية.

أما الصين فاتخذت طريق ثالث ف اثنين من أكبر اللقاحات المصنوعة حيث اعتمدت على استخدام الڤيروس الأصلى ولكن فى شكل معطل وبالتالى لايمكن أن يسبب عدوى.

 

•أما بالنسبة لجدل من يحصل على اللقاح أولا فآخر ماتم الوصول إليه أن يتم إعطاؤه للعاملون الصحيون ،كبار السن ومن هم أكثر عرضه لفتك الڤيروس أولاً ولكن تختلف الاستجابة للتحصين من شخص لآخر بحسب حالته الصحية وقدرة جهازه المناعى على الاستجابة .

كما أن أي لقاح يمكن أن يكون أقل نجاحاً لدى كبار السن لأن الجهاز المناعى للمسن لا يستجيب سريعاً ولكن يمكنك التغلب على ذلك من خلال الجرعات المتعددة.

كما يمكن أيضاً إعطاؤها جنباً إلى جنب مع مادة كيميائية مساعدة تحفز جهاز المناعة.

•صرح بعض الخبراء أن الحياة ستعود لطبيعتها بحلول الربيع والبعض الآخر أخبر أن ذلك سيحدث بحلول الشتاء المقبل غير أن البعض يعتقد أنه لا يزال هناك رحلة طويلة فى المستقبل حيث أنه لابد من ظهور أمان اللقاح وأنه يمنع إصابة الناس بالمرض أو على الأقل يقلل حدة المرض وبالتالى عدد الوفيات.

غير أن منظمة الصحة العالمية صرحت بوجود جرعات محدودة بحلول عام 2021.

 

•لانعرف بعد إلى متى ستستمر المناعة حيث سيتعين متابعة متلقى اللقاح أولاً لفترة أطول قبل أن يتم الرد على ذلك

أما بالنسبة عن مدى أمان اللقاح فلم يتم الإبلاغ بعد عن أى مخاوف كبيرة تتعلق بالسلامة ولكن لايوجد عقار آمن بنسبة 100% وكل ماتم الإخبار به هو إجهاد قصير الأمد ،صداع وألم موضع الحقن وصرح البروفيسور بيتر أو بنشو من إمبريال كوليدج لندن قائلا”هذه التأثيرات هى مانتوقعه من لقاح فعال ويؤدى إلى استجابة مناعية جيدة”.

وأخيراً أود التنويه على الجهد المبذول من قبل العلماء حتى الوصول لتلك النتائج المبهرة رغم أنها ليست نهائية تماما وقابلة للتعديل بأى وقت إلا أنهم بذلو قصارى جهدهم وسيتم انتهاء تلك الأزمة عاجلاً بإذن الله.

 

 

كتبت :إسراء محمد فتح الله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى