ازي الصحة ؟

6 من الأعشاب الطبية لا يمكن الإستغناء عنها في حياتنا اليومية

مع تقدم العلم و إقترانه بالعديد من التجارب و الدراسات التي تحاول الإبحار في بحور العلم، تؤكد لنا تلك الدراسات أن أجدادنا كانوا على دراية كاملة بالعالم من حولهم، فقد تمكنوا من إخضاع الطبيعة لحاجاتهم وتمكنوا من معرفة الأعشاب ذات التأثير الدوائي وكيفية الحصول على هذا التأثير.

في هذا المقال ستتعرف على بعض تلك الأعشاب التي أثبتت الدراسات فاعليتها في علاج العديد من الأمراض ومنهم :

1. الكركم Turmeric :

 

يؤكد لنا الكركم على أن العودة للطبيعة هي الخيار الأفضل في بعض الأحيان، فها هو الكركم إستخدم من الآف السنين في علاج الآلآم الناتجة عن الإلتهابات
،اليوم تؤكد الدراسات العلمية التي أجريت على هذا النبات مدى فاعليته في تخفيف الآلآم والتخلص منها.

أثبتت الدراسات أن 500 ميلليجرام من الكركم تعادل 50 ميلليجرام من ديكلوفينات الصوديوم في التأثير الدوائي الناتج منهما.

أثبتت دراسة أخرى أن مفعوله يماثل الإيبوبروفين في التخفيف من حدة الآم المفاصل و الآم هشاشة العظام و التهاب المفاصل.

فاعلية الكركم تظهر على المدى الطويل حيث يحتاج من 4 إلى 8 أسابيع للوصول للنتائج المرجوة من خلال الحرص على تناوله يومياً.

يرجع التأثير الدوائي للكركم لوجود مادة ال curcumin، حيث توجد بنسبة 3%، هذه النسبة صغيرة إلى حد ما؛ لذلك فإنه للحصول على نتائج سريعة منه قد نحتاج للإستعانة بالمكملات الغذائية التي تحتوي على نسبة أكبر منه، إلا أن 2.5:5 قد تستمر في تقديم بعض الفوائد الطبية.

 

ملحوظة :

لاتقم بطحن الكركم فربما يترك أثراً تصعب إزالته.

تأكد من إضافة الفلفل الأسود لزيادة الإمتصاص.

‏إشرب كوب يومياً يحتوي من 1/2 إلى1 معلقة شاي من الكركم.

2. الفلفل الحار chili pepper :

 

يعتبر الفلفل الحار و المعروف بالشطة الحمراء من أشهر ما قد تم إستخدامه لتخفيف الآلآم، مثل آلم الظهرو المفاصل و الإلتواءات و إلتهابات الأعصاب الناتجة عن الإصابة بالهربس Herpes Zoster أو مضاعفات مرضر السكري.

يعمل الفلفل الحار على تحفيز المنطقة المصابة من خلال زيادة الإحساس بالحرارة و الحرق قبل تخديرها في نهاية المطاف.

يرجع تأثير الفلفل الحار هذا لوجود مادة ال capscacin
ويتم إستخدامها حالياً فيما يسمى باللاصقات الطبية Patch وتعرف ب Qutenza وتفرز كمية كبيرة من الcapscacin قد تصل إلى 80%.

طريقة عمل كريم الكبساسين و جوز الهند :-

يتم خلط 3 معالق من الفلفل الأحمر مع 1 كوب من زيت جوز الهند.
يتم تسخين المخلوط حتى يذوب تماماً.
يتم مزج الخليط من خلال التحريك لمدة خمس دقائق.
‏ يتم إزالتها من على النار ووضعها في وعاء حتى تبرد وتتماسك.

3. النعناع mint :

 

يوجد عدة أنواع من النعناع ويختلف الإستخدام من نوع لآخر حيث أن نعناع mint، يحتوي على الmethyl salicylate الذي يشابه ال capscacin في التأثير على الأعصاب وإحداث تداخل في الشعور بالآلآم للتخلص منه.

عند وضعه على الجلد يؤدي الى الشعور بالبروده الحاره الذي يتبعها تنميل وتخدير للمنطقة تلك، أما نعناع peppermint يساعد في علاج القولون العصبي من خلال تثبيط عمل مستقبلات الآلآم الموجودة في الجهاز الهضمي.
كما يساعد النعناع في تقليل البرد والصداع والمغص المعوي و الشعور بالإنتعاش.

4. اللافندر lavender :

 

اللافندر من الزيوت العطرية التي لها تأثير مهديء حيث يساعد في تخفيف الصداع، والتخلص من القلق والضغط كما يتم خلطه مع الزيوت الأخرى لتخفيف متلازمة ما قبل الحيض.
يحتاج اللافندر للتخفيف حيث يؤدي الإستخدام المركز منه لتهيج الجلد.

5. الكافور Eucalyptus :

 

أثبتت الدراسات أن زيت الكافور له تأثير مشابه للمورفين لإحتوائه على مادة 1.8cineol .
يتم إستخدامه لتخفيف الآم الجسم من خلال الإستنشاق، كما يتم استنشاقه للتخلص من الإحتقان.

‏يجب الأخذ في الإعتبار بأنه غير مناسب لبعض الأشخاص، فقد يؤدي إلى الإصابه بالرباط، أو ضيق التنفس عند الرضع، و قد يلحق الضرر بالحيوانات الأليفه.

6. الزنجبيل ginger :

الزنجبيل من الأعشاب شائعة الإستخدام لعلاج البرد وإحتقان الحلق، والتخلص من الإعياء الصباحي والغثيان.

لكن مما يخفى على الكثيرين أن له تأثيرات مضادة للإلتهابات، حيث يعمل على إيقاف تكوين بعض أنواع المواد المسببه للإلتهابات؛ كما يعمل على تكسير تلك المتكونه.

‏ يعتبر من المواد المضادة للأكسدة التي تساعد الجسم من التخلص من الشوارد الضارة الموجودة في المفاصل وبالتالي تخفيف الآلآم.

يمتلك تأثير مشابه للأدوية المضادة للإلتهابات اللاسترويدية NSAIDs بدون أثارها الجانبية الضارة.

يتم عمل شاي الزنجبيل من خلال إضافته إلى الماء المغلي ثم إضافة الليمون و العسل أو غيرهم من محسنات النكهة والطعم.

كتبت:- ســـارة الـــحــلاج

زر الذهاب إلى الأعلى