الفن السابع

تعرف على ” خطافة الرجالة” أول فنانة تدفن بالبقيع

تعرف على”خطافة الرجالة” أول فنانة تدفن بالبقيع

اسمها الحقيقيإلين داغر”

مسيحية الديانة من أصول لبنانية.
ولدت بالعاصمة اللبنانية بيروت، في 23 نوفمبر 1923.
وهي ابنة المنتجة الكبيرة “آسيا داغر”.

كما أن ابنة خالتها هي الفنانة ماري كويني.

هاجرت “إلين” مع والدتها المنتجة الشهيرة إلى مصر، عقب وفاة والدها.

وقامت والدتها بإنشاء شركة إنتاج سينمائي تحمل اسم لوتس فيلم”.

لقد عشقت إلين التمثيل، وأرادت دخول الفن.

بعدما نصحها المقربون منها بتغيير اسمها إلى “منى”، حتى يكون قريبًا من الجمهور.

وفي عام 1944، خاضت منى أولى تجاربها السينمائية.

بعد أن شاركت في بطولة فيلم “أما جنان”، أمام الفنان حسن فايق، والفنانة فردوس محمد، وعدد من الفنانين أشهرهم ميمي شكيب.

وتوالت بعد ذلك أعمالها السينمائية، حيث قدمت عدد من الأفلام أبرزها “ست البيت”، “شاطئ الغرام”، “قدم الخير“، “أنا وحدي”، “آمال”، ” الدنيا حلوة”، وغيرهم من الأعمال.

متى اعتزلت الفن؟

في عام 1954، اعتزلت منى مجال التمثيل.

بعدما شاركت تقريبًا في 20 فيلمًا، عندما وجدت أن أدوارها متشابهة ولم تعد تستطيع تقديم أدوار جديدة.

خاصة أن المخرجين والمنتجين حاصروها، في دور الفتاة الشريرة “خطافة الرجالة”.

ثم بعد ذلك في عام 1955، تزوجت منى من رجل القانون الشهير علي منصور” المسلم “.

وظلت تراقب زوجها لمدة ستة أشهر تقريبًا، فوجدت منه حسن المعاملة  معها، ومع الآخرين مع شدة التزامه لدينه.

ثم قررت أن تعتنق دين الاسلام وأشهرت إسلامها.

وعند اقتراب موسم الحج قررت الخروج لحج بيت الله الحرام وكانت حامل.

ومَنَّ الله عليها ووضعت أثناء مناسك الحج أنجبت بنت ولقبتها بالزهراء انتسابًا لابنة رسول الله- صلى الله عليه وسلم-  ثم عادت إلى مصر.

وأنجبت بعدها ثلاث بنات.

ولم تتوقف عند الصلاة والزكاة والصوم والحج، بل حاولت أن تتخلص من كل ذنوبها؛ لتلقي الله نظيفة
فقررت أن تحرق جميع الأفلام التي قامت بالتمثيل فيها.

ولكن اعترضت والدتها المنتجة، وكذلك منتجين آخرين.

وكانت تحلم وتردد وتقسم على ربها أن تدفن في البقيع، في مدينة رسول الله.

فاستجاب لها ربها وماتت هناك.

إنها منى التي كتب الله لها ما تمنت.

وفي 6 يونيو 2000، رحلت الفنانة منى عن عالمنا عن عمر يناهز 77 عامًا.

اعتكفت في أغلب عمرها للصلاة، والعبادة، وتركت الدنيا من أجل الآخرة.

لتدفن في البقيع أثناء زيارتها للمدينة المنورة، ويصلي عليها في المسجد النبوي أكثر من 50 ألف مصلي.

وبذلك تكون أول ممثلة تدفن في البقيع بالمدينة المنورة.

نسأل الله أن يرحمها ويغفر لها، وأن يجعلها في الفردوس الأعلى.

كتبت : غادة إبراهيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى