ازي الصحة ؟

أنيميا نقص الحديد

 

أنيميا نقص الحديد

تحدث الأنيميا عندما يقل قدرة حمل الأكسجين في الدم نتيجة لنقص كرات الدم الحمراء أو نقص تركيز الهيموجلوبين أو نقص كلاهما.

وتعتبر أنيميا نقص الحديد هي أكثر أنواع الأنيميا انتشارًا.

وتحدث عندما يحتوي الجسم على كمية غير كافية من الحديد، فلا يستطيع الجسم تكوين الهيموجلوبين، فلا يتمكن من الحصول على كمية الأكسجين الذي يحتاجها.

أعراضها:

– الإرهاق .
– شحوب الجلد.
-ضيق في التنفس.
– دوخة.
– ضربات قلب سريعة أو غير منتظمة .
– ألم في الصدر.
– أظافر هشة.
– صداع.
– ضعف الشهية.
– برودة اليدين والقدمين.

أسبابها:

– عدم تناول كمية كافية من الحديد.

فهناك مصدران للحديد في الجسم: إما من تكسير كرات الدم الحمراء بعد انتهاء عمرها، أو من الطعام.

وهناك نوعان من الحديد القابل للامتصاص: حديد الهيم (المشتق من الهيموجلوبين والميوجلوبين من مصادر غذاء حيواني وهو الشكل الأكثر قابلية للامتصاص )، وغير الهيم (المشتق من النباتات والأطعمة المدعمة بالحديد وهو أقل قابلية للامتصاص).

فتناول كمية قليلة جدًا من الحديد لفترة زمنية طويلة يمكن أن يسبب نقصه في جسمك.

– عدم القدرة على امتصاص الحديد حيث يتم معظمه في الاثنى عشر (الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة).

ويعتمد على حاجة الجسم و الحالة الفيزيائية للحديد، فلكي يتم امتصاصه يجب أن يكون في الحالة الحديديةFe+2 أو مرتبط بروتين.

فحمض المعدة له دور رئيسي في امتصاص الحديد حيث يساعد على تفكيك مركبات الحديد إلى مركبات قابلة للامتصاص بسهولة، وأيضًا فيتامين ج حيث يعمل على تحويل الحديد الثلاثي التكافؤ الغير قابل للامتصاص إلى الحديد ثنائي التكافؤ القابل للامتصاص.

الحمل: حيث تحتاج الحامل إلى كمية أكثر من الطبيعي خلال فترة الحمل لذلك ينصح بتناول من 30ل 60 مليجرامًا يوميًا من مكملات الحديد .

فقدان الدم: يحتوي الدم على الحديد داخل خلايا الدم الحمراء، لذلك إذا فقدت الدم تفقد بعض الحديد.

ومن الممكن أن يتسبب فقدان الدم بكمية صغيرة لكن بطريقة مزمنة إلى الإصابة بأنيميا نقص الحديد.

أكثرالأشخاص المعرضة للإصابة:

النساء؛ لفقدانها الدم كل شهر .
الرضع؛ لعدم حصولهم على كميات كافية من الحديد؛ لنقصه في حليب الأم أو الحليب الاصطناعي.
الأطفال بسبب النمو.
– الأشخاص النباتية؛ لعدم أكلهم اللحوم.
المتبرعين بالدم بشكل مستمر حيث ينفذ لديهم مخزون الحديد.

التشخيص:

– اختبار الهيموجلوبين: فالطبيعي للذكور من 15ل16 جرامًا لكل ديسيليتر، وللإناث من 13ل14جرام لكل ديسيليتر.

– اختبار صورة دم كاملة: حيث تكون كرات الدم الحمراء أصغر من حجمها الطبيعي عند الإصابة بأنيميا نقص الحديد.

اختبار الفيريتين: بروتين يساعد على تخزين الحديد، فنقصه يشير إلى نقص مخزون الحديد.

فالطبيعي للذكور من 12-300 نانوجرام لكل مليليتر وللإناث من 12-150 نانوجرامًا لكل مليليتر.

وتختلف هذه الأرقام من معمل لمعمل.

العلاج:

– يعتمد على حالة المريض.

– يأخذ المريض مكملات الحديد عن طريق الفم .

– أو الحقن الوريدي إذا لم ترتفع نسبة الهيوجلوبين عن طريق الفم جرمين لكل ديسيلتر خلال من 4-8 أساببع.

– أو نقل دم إذا كان نسبة الهيموجلوبين أقل من 7 جرامات لكل ديسيليتر.

الوقاية:

اتباع نظام غذائي صحي غني بالحديد (اللحوم الحمراء، الكبد، البقوليات، السبانخ، الشوكولاته الداكنة) وفيتامين ج (الزعتر، الليمون البارد ، البرتقال، الفلفل الأخضر والأحمر، البطاطا)؛ للمساعدة على امتصاصه.

عدم تناول مثبطات امتصاص الحديد مع الطعام المحتوي على الحديد مثل: الشاي والقهوة و اللبن؛ لإحتوائه على الكالسيوم، ويفضل الفصل بينهم بساعتين على الأقل.

  • كتبت : منة الله عبد المعطي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى