من فات قديمه

الملكة إليزابيث وأسرار حفلات التتويج الملكي

صاحبة أطول حكم في بريطانيا،تتحدث لأول مرة عن يوم التتويج وتكشف عن التاج،لم يسبق قبل ذلك أن ملك من ملوك بريطانيا تحدث عن التتويج قبل ذلك،بإذن الله سوف نكشف عن أسرار الإحتفال القديم،وعن الحاضرين في هذا اليوم….

بعد معاناة طويلة مع الحروب بريطانيا كانت تتعافى من الحرب والتقشف ولم تكن تسمح بالخطأ وبعد ٦٥عام سوف نرى المجوهرات الخفية وتتويج الملكة والجدير بالذكر أن الملكة”إليزبيث” حضرت حفلة تتويج واحدة وتُوجت في الثانية

التاج؟

صُنع تاج القديس إدورد عام ١٦٦١ لتتويج الملك ريتشارد الثاني وكان غير مسموح التعامل مع هذا التاج إلا من خلال الملكة إليزبيث الذي لم ترتديه إلا مرة واحدة ورئيس الأساقفةو مسؤول المجوهرات الملكية،

التاج مرصع ب ٤٤٠حجر ثمين وبأطار من الذهب الخالص حتى وصل وزنه إلي اثنين ونصف كيلوا جرام

تاج الملكة إليزابيث
التاج الملكي للملكة إليزابيث

مستحيل تميز الجانب الأمامي من الجانب الخلفي لأنهما متطابقان وبعض الأحجار تدل على رموز مهمة في حياة الملك والشعب مثل:

الإحتفال هو الذي يحدد لحظة تتويج الملك حيث يتم فيها الإعتراف بالعاهل الجديد رسميًا أمام الرب وأمام الشعب وهذا يعود لأكثر من ألف عام

مراسم الحفل توجد في مخطوطة يرجع تاريخها إلي ٦٠٠عام من العصور الوسطى وتحدد المراحل الخمس للتتويج،ينتقلون من الإعتراف والقسم بأن الملك لا يكذب وأخيراً الأقطاعيون يعترفون بولاء الملك

و تعد مجوهرات التاج أساسية في كل مرحلة حيث توجد ١٤٠ قطعه تضم أكثر من ٢٣ ألف حجر كريم معظمها يستخدموها في التتويج من خلال بعض الشعارات الملكية

أهمها:

يعود مفهوم التاج قبل آلفين عام على الأقل في البداية كان عبارة عن شريط بسيط وهالة من النور وهى تمثل الملك الحاكم للأمة

وبعض العناصر ترمز إلى جوانب مختلفة من سلطات الملك فتوجد كرة تعبر عن السلطة الدينية والمعنوية والصولجان يمثل القوه أما الإناء والمعلقة فيمثلان الجزء الأكثر قداسة من الحفل حيث يمسح الملك بزيت التتويج 

الملكة إليزابيث
الملكة إليزابيث حضرت حفلتين تتويج وتوجت في الثانية

وخاتم الملك المعروف باسم خاتم الزواج في إنجلترا يرمز إلى إلتزام الملك مدى الحياة وتعبر عن نمط السلطة في البلاد والعلاقة بين الحاكم والشعب وعند قراءة الخطاب يجب أن تظل الرقبه مرفوعة حتى لا ينكسر العنق والتاج بسبب ثقله

الياقوت الأسود:المحبب إلي الملكة إليزبيث استخرج من أفغانستان وإرتداه الملك هنري الخامس عام ١٤١٥في معركه آجن كورد يحتوي على فراغ توضع فيه الريشه….
ولنا في اللقاء باقية بإذن الله

بقلم :نورهان أمين


زر الذهاب إلى الأعلى