ابداعات قلم

مسحوق غسيل ينجح في إنقاذ عروس من الغرق في الوحل”

_أجتمعت مع صديقاتي العزيزات في جلسة سمر صاخبة مليئة

بأحداث شيقة على كافة الأصعدة ، ربما لو علمت أكبر الوكالات

الإخبارية بما دار بيننا من أحاديث بالغة الدقة لامتناهية المصداقية لأصدروا قراراً بتعيين كل منا على الفور، ولكن

الشيء الذي جعل خلايا عقلي تتوقف عن الاستيعاب عدة دقائق

ما ذكرته إحداهن عن مأساة عروس علي شفا حفرة من إنهاء

خطبتها التي استمرت أكثر من أربعة أعوام.

أخبرتني صديقتي أن تلك العروس قبل أن تلتقي بفارسها الكريم

أشترت بعض الأجهزة الكهربائية والتي كان من ضمنها غسالة

أطباق، وهذا لأنها تعاني من مرض جلدي خطير فهو نوع شرس

من أنواع الأكزيما فلن تتحمل عناء غسيل الأطباق لساعات

طوال ، وبعدما تمت خطبتها و اقترب موعد الزفاف علم الفارس

النبيل بفعلتها الشنيعة التي لن تغفرها لها السماء حيث أدرك أنه

سيتكلف شهرياً ما يقرب من مئتي جنيه ثمنا لمسحوق الغسيل

ومن هنا خيرها هذا العظيم بين غسالة الأطباق وبين حبه

الفريد وكرمه الأبدي .

جلست أفكر لأيام متتالية أي ذنب قد اقترفت تلك المسكينة

حتي يصادف ربيع شبابها الوردي كل هذا الحمق والشح والغباء

ولعل البخل المادي أمر هين من الممكن إدراكه ولكن الهلاك كله

في بخل العاطفة، في نهاية الأمر اكتشفت أن مسحوق الغسيل

كان سبباً في إنقاذها من الغرق في بحر من الوحل فكان

مسحوق الغسيل هو البطل الحقيقي في هذة القصة المروعة.

مسحوق غسيل ينجح في إنقاذ عروس من الغرق في الوحل

ربما لو قامت نساء مدينتنا اليوم بتدقيق النظر في قصص حب

السالفين لبكوا حسرة على اختياراتهم اللعينة

هل تعلمين عزيزتي أن عنترة بن شداد لقي أهوالاّ شديدةو وقع

في الأسر مرات عدة أثناء رحلة بحثه عن الف ناقة من نوق

النعمان حتي يقدمها مهراً لعبلة !!!!!!!

هل تذكرين ليلي العامرية وقيس بن الملوح الذي تعلق بأستار

الكعبة يدعو الله ألا يشفيه من حب ليلي وألا ينسي ذكراها!!!!!!

لا تدعي أهواء قلبك المتقلبة توقعك في أسر رجل يُخيركِ بينه

وبين غسالة الأطباق ،لا تضعي نفسك في هذا الموقف الهزيل،

اصنعي لنفسك وبنفسك قصة أسطورية يتحاكي بها الجميع،

قصة أركانها الحب والتقدير ولن يحدث ذلك إلا إذا تصالح قلبك وعقلك واجتمعوا على هدف إسعادك .

كتبت: إسراء علي

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى