منوعات

الأحمر هل هو أفضل لون يزيد من جاذبيتك عند ارتداءه

أظهرت دراسة علمية أن اللون الأحمر ليس حقًا أفضل لون يمكن ارتداؤه في أول موعد لك، بدلاً من ذلك هناك لون آخر يساعدك على التميز أكثر وجذب رفيقك المحتمل.

هل تخطط للذهاب في موعد؟ هل الأسود هو لونك المفضل؟

-إذا اجبت علي السؤالين بنعم فهنيئاً لك.

تشير الدراسة التي أجرتها جامعة لينكولن البريطانية إلى أن الأسود يتفوق على اللون الأحمر باعتباره اللون الأفضل عندما يتعلق الأمر بالعثور على حب جديد.

ينظر إلى كل من الأسود و الأحمر على أنهما جذابان بنفس القدر، لكن اللونين يزيدان الجاذبية بطرق مختلفة.

 

تشرح الدراسة كيف أن اللون الأحمر يزيد من قابلية الشخص الذي يرتديه للقبول الجنسي، بينما يزيد اللون الأسود من مدى أناقة الشخص.

 

قال الباحث الرئيسي روبن كرامر، من جامعة لينكولن البريطانية: “يُنظر إلى اللون الأحمر تقليديًا على أنه لون الحب، ولكن في الآونة الأخيرة أظهرت الأبحاث أن الأسود والأحمر يُنظر إليهما على أنهما جذابان بنفس القدر، وأن اللونين قد يزيدان ببساطة من الجاذبية بطرق مختلفة”.

 

استنتجت النتائج التي نُشرت في مجلة “Evolutionary Psychology” على أساس المسلسل التلفزيوني البريطاني “First Dates” والذي يُظهر أن الأشخاص العزاب يرتدون المزيد من الألوان الداكنة عند مقابلة شريك محتمل لأول مرة.

 

فحصت الدراسة عادات ارتداء الملابس لـ 546 شخصًا عبر ست أجزاء من العرض ووجدت أن الرجال والنساء كانوا يرتدون المزيد من الملابس الحمراء خلال المواعدة مقارنة بالمقابلة التجهيزية للموعد.

 

ومع ذلك كان هناك زيادة أكبر في كمية ارتداء الملابس السوداء أثناء المواعدة -على سبيل المثال- الأحذية، السراويل والفساتين السوداء .

 

– وجد الباحثون أيضًا أن اللون الأسود كان يرتدي أكثر من الأحمر بشكل عام في كلا السياقين.

 

تقول الدراسة أيضاً : “في حين أن اللون الأحمر قد يزيد من الجاذبية المتصورة بسبب الآليات التطورية، يبدو أن المواعدة تعتمد بشكل أكبر على الأسود من أجل جذب رفيق محتمل، مما يشير إلى أن التأثيرات الثقافية والمجتمعية قد تلعب دورًا أكبر بكثير في طريقة ارتداء الناس من استخدام الإشارات التطورية” .

 

في النهاية نستنتج أن أفضل لون لارتدائه عند المواعدة هو الأسود لإظهار الأناقة و التألق، يليه الأحمر لزيادة الانجذاب خاصة الأنجذاب الجنسي

لكن هذا لايمنع من ارتداء ملابس بألوان أخري، ففي النهاية هي تفضيلات شخصية

 

كتب/ عبدالرحمن هشام

زر الذهاب إلى الأعلى