الصندوق الأسودمنوعات

أوبرا وينفري في عيد ميلادها ال 67 شاهدها عن قرب

لا أؤمن بالفشل.. ليس فشلًا إذا كنت قد استفدت من التجربة”.

” كن وسط أشخاص يرفعونك لأعلى لا يجرونك للأسفل “.

” كن شاكرًا على كل ما تمتلك، ستجد نفسك دائمًا تحصل على المزيد”. 

كلها رسائل مليئة بالقوة والتحدي وتبث السعادة والتفاؤل ، إنها بعض رسائل إحدى أيقونات الإعلام حول العالم ، أشهر مذيعة أمريكية، مزيج من التحدي والإصرار على النجاح، مهما كانت العقبات ، تحتل المركز الثاني في قائمة أكثر الشخصيات المؤثرة في العالم من ضمن 100 شخصية حسب تصنيف مجلة فوربس لعام 2005.

إنها “العاصفة التي لا تهدأ ” ، “الأسطورة ” أوبرا وينفري” .

وتحتفل ” آدم ” مع العالم كله اليوم ١/٢٩ بعيد ميلادها ال ٦٧ ، وفيما يلي سوف نعيش معًا بعض من تفاصيل حياتها، وإنجازاتها الإعلامية.

أوبرا وينفري

– نشأة “أوبرا وينفري” وطفولة قاسية للغاية:

ولدت أوبرا في Kosciusko، المسسيبي لأب وأم غير متزوجين في سن المراهقة ، كانت أمها تعمل ربة منزل، وأبوها البيولوجي المعروف باسم فيرنون وينفري عامل في منجم فحم، ثم ترك عمله وأصبح حلاقًا ثم عضوًا بمجلس المدينة حيث كان بالقوات المسلحة في الوقت الذي ولدت فيه أوبرا.

بعد ميلاد أوبرا ، سافرت والدتها إلى الشمال وقضت أوبرا أول سنوات من حياتها في حياة ريفية فقيرة مع جدتها هاتي ميا ، قامت جدتها بتعليمها القراءة قبل سن الثلاث سنوات، وأخدتها معها إلى الكنيسة في سن السادسة.

وكانت دائمًا ما تشجعها على الكلام أمام الجميع ، ثم انتقلت أوبرا إلى مقاطعة ميلوكي، ولاية وينسكون مع أمها التي كانت أقل تشجيعًا ودعمًا لها من جدتها؛ بسبب انشغالها لوقت طويل في العمل كخادمة.

تعرضت هناك للعديد من الإساءات الجنسية من قبل أقربائها ومن قبل أصدقاء أمها، وبعد عدّة أعوام انتقلت؛ لتعيش مع والدها في ناشفيل حيث كان يعمل حلاقًا ورجل أعمال حرّ.

واستكملت تعليمها الجامعي في ولاية تينيسي بعد حصولها على منحة تعليمية، وكانت من أوائل الطلاب الأمريكيين من أصول إفريقية ، حيث قامت بدراسة الفنون المسرحية ، واستطاعت التخرج بدرجة البكالوريوس .

أوبرا وينفري

– بداية “أوبرا وينفري “الإعلامية :

بدأت العمل كمذيعة في الراديو والتلفزيون في ناشفيل، وأصبحت في التاسعة عشرة من عمرها فقط، أصغر مذيعة أخبار ثم انتقلت للعمل في التلفاز حيث عملت في تقديم نشرات الأخبار ، وأول امرأة سوداء مذيعة في تليفزيون WLAC-Nashville. 

– أهم إنجازات “أوبرا وينفري ” الإعلامية وغير الإعلامية:

– بعد محاولات عديدة ، تمكنت أوبرا وينفري بإصرار من إطلاق برنامجها الخاص الذي نال شهرة عالمية واشترته مئات القنوات التلفزيونية منذ بداية التسعينيات، حيث إنه من أكبر الإنجازات التي حققتها؛ نظرًا لكونه تحديًا لها في الولايات المتحدة الأمريكية ، حيث كانت فكرة البرنامج غير تقليدية.

فلقد كان البرنامج يقوم على فكرة المجلات المصورة، من خلال عرض مجموعة من التقارير، و لم يكن ذلك دارجًا في أوائل التسعينيات .

– لم يقتصر نجاح أوبرا وينفري على النجاح كإعلامية فحسب ، بل قامت كذلك باستغلال شهادتها الجامعية في العمل كممثلة.

ولعل أفلام اللون الأرجواني ورئيس الخدم وشبكة شارلوت كانوا من أبرز أفلامها.

– قامت في بداية القرن ال21 بإنتاج مجلتها الأولى ” مجلة أوبرا ” .

– أطلقت وينفري مشروعًا هامًا لنشر الكتب ، هذا المشروع أطلقت عليه اسم BOOK OXYGEN MEDIA ، من خلال هذا المشروع ساعدت الكتاب الذين لم يحققوا نجاحًا وشهرة على مواصلة الطريق.

وبالفعل قد ساهم هذا المشروع في تشجيع نفوس الكتاب المغمورين من جديد .

– تمكنت من الحصول على لقب أغنى امرأة في الولايات المتحدة الأمريكية.

هذا اللقب الذي ساعد على تغيير نظرة العالم لأصحاب البشرة السمراء.

كما ساهم في تضاعف ثروتها إطلاقها استوديوهات هاربو في شيكاغو التي ساهمت في تضاعف ثروتها.

فمن الجدير بالذكر أن ثروة وينفري قد وصلت إلى 2.7 مليار دولار أمريكي في عام 2018 ، وذلك حسب تقرير قام به موقع Saving Advice. 

– في عام 2011 ، أطلقت Winfrey قناة الكابل OWN، لها 25.5 ٪ من الشبكة تبلغ قيمتها حوالي 75 مليون دولار.

– في يونيو 2018 ، وقعت صفقة مع خدمة البث من Apple؛ لإنشاء محتوى أصلي يتضمن ناديًا للأفلام الوثائقية والمسلسلات التلفزيونية.

حقًا “أوبرا وينفري” شخصية ملهمة وقدوة في الإصرار على النجاح وعدم الاستسلام لبراثن الإحباط والفشل.

إذ يقوم الكثير من الشباب خاصةً الذين يعانون من إحباط ، بالبحث عن مقولاتها التحفيزية، والتي من أبرزها:

أعتقد أن كل ما يحدث في حياتنا له مغزى ، وأن كل تجربة مهما كانت ، تحمل رسالة ما ، فقط إذا كنا مستعدين لقراءتها ” .

كتبت: نيفين رضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى