مقالات حره

كيف تنمي ثقتك بنفسك ؟

«إذا أردت أن تتغلب علي هموم الحياة فعليك بإلارادة والعزيمة والثقة بالنفس». حكمة قالها إمبراطور ياباني لولده عندما كان علي فراش الموت.
يروى أن إمبراطورا يابانيا طوال فترة حكمه لليابان لم يخسر أي معركة دخلها فقبل دخوله أي معركة كان يأتي بعملة ويرفعها لأعلى و يقول لجنوده إذا سقطت علي الوجه الذي به الصورة سوف نكسب الحرب وإذا سقطت علي الوجه الآخر سوف نخسر وفي كل مرة كانت تسقطت علي الوجه الذي يوجد به الصورة، فلما كان هذا الملك علي فراش الموت دعا ابنه إليه فقال له علمني يا أبي كيف انتصر في المعارك ؟حتي أصبح مثلك فأعطاه عملة فلما أمسكها وقلبها علي الوجه الآخر فصدم فوجد أن للعملة وجه واحد فقال له ماهذا يا أبي؟ أخدعت الناس طيلة هذه السنوات؟ فقال له أنا لم أخدع أحدا، عندما تدخل معركة يكون أمامك خياران الخيار الأول النصر والخيار الثاني النصر فالهزيمة تأتي عندما نفكر بها والنصر يأتي عندما تثق به •

كيف تتكون ثقة الإنسان بنفسه؟

في الحقيقة فإن ثقة الإنسان بنفسه يبدأ تكوينها منذ ميلاده واكتشافه لكل من حوله قد يتساءل البعض عن الوقت الأمثل لبناء ثقة الإنسان بنفسه، والجواب مرحلة الطفولة، فالأسرة هي أول من تكون ثقة الطفل بنفسه ومن الممكن أن تكون الأسرة سببا في انعدام ثقة الطفل بنفسه، ويكون ذلك من خلال الكلمات والألفاظ التي يسمعها الطفل من أحد والديه عندما يقوم بكسر شيء في المنزل أثناء لعبه فتقوم الأم بعقابه وتقول له ياغبي ومع تكرار الموقف وتكرار الألفاظ والكلمات التي تجعل الطفل بشعر بأنه غبي وغير قادر علي أخذ أي قرار بمفرده فتهتز ثقته بنفسه ويخجل أن يتحدث أمام الآخرين وبتنمية هذا الشعور لدى الطفل ينشأ شخصا مهزوزا يتحكم فيه من حوله وغير قادر على أخذ أي قرار يخصه .

كيف تتكون ثقة الإنسان بنفسه؟

ومن العوامل التي تساعد في تكوين ثقة الإنسان بنفسه المدرسة،
فتعامل المدرس مع الطفل إما أن يساعد علي بناء ثقته بنفسه و إما أن تكون سببا في إنعدام ثقة الطفل بنفسه، فالمدرس، عندما يسخر من الطفل أمام الأطفال فهذا يدمر الطفل من الداخل ويجعله يخاف من التعامل مع الآخرين أو التحاور معهم فالأسرة والمدرسة وجهان لعملة واحدة في بناء ثقة الطفل بنفسه ويخرج جيل قوي من الداخل قادر علي مواجهة المجتمع والتعامل مع جميع طوائف المجتمع القوية.

لماذا يجب أن يكون لديك ثقة بالنفس؟

قد يتساءل البعض قائلا وما أهمية أن يكون لدي الإنسان ثقة بالنفس وهل إن لم يكن لدي ثقة بالنفس سيؤثر ذلك علي حياتي؟ .
في الواقع ثقة الإنسان بنفسه من الأمور الهامة جدا التي من غيرها لن يستطيع تحقيق أي إنجاز في حياته فمهما بلغ الإنسان من علم فلن يفيده أو يفيد غير ما لم يكن لديه ثقة بنفسه فكيف يمكنه أن يفيد غيره بعلمه ما لم يكن لديه ثقة بنفسه وقدراته، وهؤلاء الذين يستمعون إليه كيف سيتقبلون ما يقوله و ثقته بنفسه مهزوزه فلنتخيل أن المدرس ليس لديه ثقة بنفسه هل سيحترمه الطلاب حتي يتقبلوا ما يقوله فما فائدة العلم من غير الثقة بالنفس، ولو بحثنا في التاريخ لوجدنا أن أي شخص ناجح سواء مخترع أو تبنى دعوة يدعو إليها فأساس نجاحه هو ثقته بنفسه وقدرته على النجاح ،فالناجحون يثقون دائما في قدرتهم علي النجاح .

أسباب انعدام الثقة بالنفس.

الفشل والتأخر الدراسي

فالتأخر الدراسي يجعل الإنسان يشعر بالفشل والضعف وكأن النجاح مقتصر فقط علي التعليم لا أقلل أبدا من شأن النجاح الدراسي فهو مهم جدا لكن إذا لم يستطع الإنسان أن ينجح في هذا الجانب بسبب قدراته العقلية هل تقف حياته ولن يستطيع تحقيق أي نجاح؟ بالعكس فالحياة مليئة بالأمور التي يسطيع الإنسان أن يثبت نفسه فيها .

عدم القدرة علي مواجهة الآخرين ولاسيما عند الخوف والقلق

فمن الأمور التي تكون سببا في انعدام ثقة الإنسان بنفسه الخوف من التعامل مع الأخرين فالتعامل مع الآخرين والاختلاط بالناس من الأمور الهامة لتقوية الإنسان ثقته بنفسه

عدم تعارض الثقة بالنفس مع الثقة بالله

في الحقيقة عزيزي القارئ أن ثقة الإنسان بنفسه لا تتعارض مع ثقته بالله بل بالعكس فإن ثقة الإنسان بنفسه تأتي من ثقته بالله فكلما ازدادت ثقة الإنسان بالله ازدادت ثقته بنفسه وثقة الإنسان بنفسه تدعم إيمانه بالله فالشخص الواثق من نفسه دائما بذكر الله ويشكره على نعمه بخلاف الشخص عديم الثقة بالنفس فهو لايرى نعم الله عليه ويشعر دائما بالنقص •
فالدينا مسأله حسابية
خذ من اليوم. عبرة
واطرح منها التعب والشقاء
واجمع لها الحب والوفاء
واترك الباقي لرب السماء•

كتبت هاجر حمدي

زر الذهاب إلى الأعلى