مقالات حره

كيف تعيش حياتك بحرية؟ الجزء الأول

كثير منا يحبس نفسه داخل صندوق مغلق، فنفعل نفس الأشياء مرارًا وتكرارًا، نقلق كثيرًا عما يظنه الآخرون فينا وفي أفعالنا، اذا أردت التخلص من هذه القيود وتعلم كيف تستمتع بحياتك بكل ما فيها، عليك اتباع بعض الأساليب وهي:

قلل مساحة القلق في حياتك وذلك باتباع بعض الخطوات:

أولاً: اعط أهمية قليلة لما يظنه الآخرون فيك:

بالتأكيد لا تستطيع إسعاد كل فرد حولك، لا تستطيع السيطرة على ما يظنه الآخرون فيك، فإذا فكرت في إسعاد كل فرد حولك، سوف يسوقك هذا التفكير إلي الشعور بالخذلان والوحدة، إذا لم تستطيع التوقف عن القلق على صورتك في عيون الآخرين، لا تستطيع أبداً العيش بحرية.

يمكن تحقيق ذلك من خلال عدم السماح لوجهات نظر الآخرين بتشكيل حياتك، احذر إذا وصل بك الحال إلى أنك تسعى دائما ً إلى تحقيق ما يريده الآخرون منك، فلن تستطيع أبداً العيش بحرية.

ثانياً: افصل نفسك تماماً عن أي أشخاص مؤذيين في حياتك:

لا تخلو الحياة أبداً من وجود أشخاص مؤذيين، هؤلاء الأشخاص يحاولون دائمًا التحكم فيك من خلال بث السلبية في نفسك، وكذلك إيذائك بتصرفاتهم السيئة والمهينة، وأسلم طريقة للتعامل مع هذا النوع من الشخصيات، هو المحافظة على الهدوء في التعامل معهم، وذلك من خلال تعلم وسائل للتواصل معهم غير عنيفة مع المحافظة على الثبات الانفعالي في مواجهة تصرفاتهم المؤذية، وتكون أكثر حزمًا وقوة في مواجهة تصرفاتهم المؤذية، تذكر أنت من تمتلك القوة لتستمر بعيدًا عن هؤلاء الأشخاص المؤذيين بتصرفاتهم، بالتأكيد سوف يساعدك في تحقيق ذلك، وجود أشخاص صالحين حولك.

ثالثًا: توقف عن التركيز على الجوانب السلبية في حياتك:

وذلك بالتركيز على ما يمكن إنجازه فقط من الأهداف، اهتم بما يمكنك فعله لإسعاد نفسك أولاً ثم الآخرين من حولك بعد ذلك، ولكي تعيش حياة مليئة بالحرية فعليك اتباع الآتي:
– ذكر نفسك بنجاحاتك فقط وليس إخفاقاتك، فعلى سبيل المثال، لو واجهت مشكلة في دراستك أو في عملك، فعليك التركيز على جوانب إيجابية أخرى في حياتك مثل إنجازاتك مع أسرتك وعلاقاتك الإيجابية مع الآخرين.

– الكلمة سلاح فعال في إقناع نفسك وإقناع من حولك بفكرة معينة، فعليك الأنتباه لما تقوله لنفسك وتجنب تماماً استخدام عبارات سلبية مثل (لا أستطيع) وعليك استبدالها بعبارات أخرى إيجابية مثل (يجب أن أفعل هذا) وبالتالي سوف تحرر نفسك من الشعور بالمماطلة والتقاعس عن إنجاز اي هدف.

رابعاً: كن أمينًا مع نفسك ومع الآخرين:

الأكاذيب تجعلك تعيش في شبكة معقدة من خداع نفسك وخداع الآخرين من حولك، وبالتالي عليك تدريب نفسك على إدراك اي أكاذيب تخبر بها نفسك، فليس عليك الهروب من احتياجاتك الحقيقية في الحياة بالكذب، بل الأفضل لك أن تقف لنفسك وتحقق احتياجاتك بدلًا من الكذب عليها، وكذلك عليك إدراك أي أكاذيب تخبر بها الآخرين، فعندما تكون صادق في علاقاتك مع الآخرين، سوف تتواصل مع أهل الثقة منهم بشكل أفضل.

كثير منا يستخدم الأكاذيب كإحدى الوسائل الدفاعية في أي موقف خلافي نتعرض له، وتبدو من الظاهر فقط على أنها وسيلة جيدة لفض الخلاف، إلا أنها في الحقيقة تقيدك بالاستمرار في المزيد من الأكاذيب،
إذا تعلمت التصريح عن آلامك أو مشاعر الأذى أو أي مشاعر سلبية تتعرض لها في علاقاتك مع الآخرين أولا بأول دون تصعيد ذلك مع الطرف الآخر إلى حد الخلاف، سوف تستطيع أن تحتفظ بطاقتك الإيجابية في صنع قراراتك واختياراتك بحرية دون قيود.

خامسًا: تعامل مع المال على أنه أداة فقط لحياة أفضل:

كثير من الناس يعتقدون أن الحرية في الحياة مرتبطة بتوفير كمية كافية من المال، ولكنه اعتقاد خاطئ، فعليك أن تتعلم أن تجعل المال أداة فقط لحياة أفضل ولا تجعله أبدا المتحكم الرئيسي في حياتك، ويجب أن تتعلم أيضا كيف تنفق المال بوعي دون إسراف.

سادسا: قم بعمل مقايضة لمهاراتك مع الآخرين من حولك، وبالتالي سوف تتعلم أنت وهم فعل أشياء جديدة مبتكرة في حياتك.

هكذا تناولنا الجزء الأول من سلسلة كيفية العيش بحرية، وسوف نلتقي في المقالات القادمة لاستعراض باقي الأجزاء.

كتبت نيفين رضا

زر الذهاب إلى الأعلى