التجارة شطارة

خمس خطوات لتصبح الدحيح

النجاح والتفوق الدراسي هو أمنية كل طالب في مدارسنا وجامعاتنا والتفوق الدراسي هو الشغل الشاغل لكل ولي أمر يتمنى حياة كريمة ومستقبلا مشرقا لأبنائه .

لهذا قام الكاتب محمد معتوق حسين بتأليف كتاب ( كيف أصبح دافورا ) وهو كتاب يضع قواعد وخطوات لجعل الطالب العادي طالبا متفوقا يحصل على أعلى الدرجات العلمية في مختلف العلوم الدراسية .

والكاتب خليجي الثقافة لهذا وضع هذا العنوان الذي يبدو غريبا علينا نحن المصريين ، فالدافور يعني باللهجة الخليجية موقد النار ، وبالمعنى العامي الدارج يطلق على الطالب المجيد الشاطر وبلغتنا العامية الدحيح ، فيكون اسم الكتاب كيف تصبح دحيحا .

ولأن طرق التفوق الدراسى لا تختلف عن طرق التفوق المالي والحياتي للإنسان أردنا استعراض تلك الطرق الخمس للتفوق ( المالي ) للإنسان والشاب العربي والمصري .

 

الخطوة الأولى: اعرف دورك

حدد مجال تأثيرك ولا تنشغل بالأحداث التي ليس لك عليها أي تأثير أو قدرة على تغييرها كارتفاع الأسعار أو فوز النادي الفلاني وهزيمة النادي العلاني أو نشوب حرب أو انقلاب في إحدى الدول البعيدة كل هذا يجب أن يكون خارجا عن اهتماماتك لأنه خارج عن تأثيرك وقدرتك على تغيره .

ويجب أن تهتم فقط بمحيطك الذي تأثر فيه وأوله نفسك وتتغير دائما للأفضل وأن تقاوم أي تغيير خارجى بأنك تحسن من نفسك وقدراتك الجسدية والمادية والروحية والأخلاقية .

 

الخطوة الثانية: حدد أهدافك

يجب أن تتوافر شروط ستة في هدفك

أولا يكون الهدف محددا تمامآ بلا لبس أو غموض .

مثلا أريد أن أدخر ١٠٠٠ جنيه شهريا .

ثانيا يجب أن يكون الهدف له مقياس .

بمعنى ألا يكون هدفا إنشائيا مثل أريد أن أذاكر أريد أن أدخر أريد أن أعتني بصحتي ، بل يجب أن يكون هدفا له مقياس مثل أريد أن أذاكر أربع ساعات يوميا . أريد ان أدخر ٥٠٠ جنيه شهريا .

أريد أن أذهب للجيم يوم السبت والثلاثاء أسبوعيا . وهكذا .

ثالثا هدف يمكن تحقيقه .

اصنع لنفسك اهدافا قابلة للتنفيذ ، فليس من المعقول أن تكون فى بداية حياتك العملية وتقول لنفسك أريد أن أصبح مليونيرا بعد عام واحد ، بل يجب أن تقسم هذا الهدف إلى أجزاء صغيرة قابلة لتحقيق مثل سأدخر ١٠٠٠ جنيه من مرتبي شهريا .

وعندما أدخر عشرة آلاف جنيه أضع خطة للاستثمار لهذا المبلغ لأصل إلى مئة ألف جنيه وعندما أصل لمئة ألف جنيه أضع خطط استثمارية أخرى لأصل إلى المليون جنيه .

حدد هدفك بشكل متخصص وليس بشكل عام زد فى تحديد هدفك بمقياس يمكن الاعتماد عليه وقياسه

مثال سوف أقرأ خمسة كتب في الشهر سوف أدخر ١٠٠٠ جنيه شهريا ساذهب للجيم مرتين أسبوعيا.

كما يجب أن يكون هذا الهدف قابلا للتحقيق منك أنت فلا تسرف فى تحقيق أهداف خيالية لا تستطيع تحقيقها بسرعة فيصيبك الفشل واليأس وعدم القدرة على فعل شيء .

بل قسم أهدافك الكبيرة إلى أهداف صغيرة يمكن لك تحقيقها وتتدرج بعد ذلك فى الصعوبة فمن الأسهل إلى المعتاد إلى الأصعب حتى تجد نفسك تحقق المستحيل .

رابعا يجب أن يكون الهدف مهما .

يجب أن يكون الهدف يحقق غاية وأمنية لك بحيث يجعلك تتحمل الوقت والمجهود الذي تبذله في تحقيقه والشعور بالسعادة والفرح والفخر عندما تحقق هدفك مما يدفعك إلى تحقيق أهداف أخرى .

 

خامسا يجب ان يكون الهدف مرتبطا بجدول زمني .

يجب ان يكون تحقيق الهدف مرتبطا بجدول زمني واضح ليمكنك من قياس التزامك من عدمه فى تحقيق هذا الهدف .

سادسا يجب أن تكون الأهداف مكتوبة وأمام نظرك دائما .

يجب أن تكتب أهدافك الكبيرة ثم تصنع منها اهدافا أخرى أصغر تصل بك إلى هدفك الأكبر الأساسي لكن يجب ان يكون كل هذا مكتوبا بيدك وأمام نظرك دائما وكلما حققت هدفا صغيرا ضع عليه علامة لتعرف ما أنجزت وما تبقى لك لبلوغ هدفك النهائي .

 

الخطوة الثالثة: شجع نفسك

شجع نفسك وكن أنت جمهور نفسك الذي يدفعها للأمام دائما لتحقيق النجاح والفوز فى معركة الحياة

تحل بروح الفوز .

قل لنفسك إنك تستطيع أنت تستطيع وسوف تجد نفسك فعلا تستطيع .

 

الخطوة الرابعة: نظم وقتك

واصنع لنفسك جدولا لتحدد فيه أوقات العمل أوقات القراءة أوقات الترفيه النوم زيارات عائلية .

واحرص دائما أن يكون العمل والقراءة لهما الأولوية القصوى عمن سواهم من ترفيه أو زيارة الأصدقاء أو الذهاب في رحلات أو للتسوق .

 

الخطوة الخامسة: راقب نفسك .

وواصل رقيك . واشتغل على ذاتك ونفسك . وواصل النمو والادخار والاستثمار فى نفسك وأموالك مهما كانت المعوقات والمحن .

فالمعوقات والمصاعب هي الاستثناء والنجاح والنمو والتقدم هو الأصل.

فالبشرية منذ بداية الخليقة وهي تسعى للتقدم والحضارة والرقي وأصيبت بشتى أنواع الكوارث والأوبئة والحروب لكن الإنسان لم يهزم ولم يتوقف عن التقدم والنمو والتحضر فكن أنت جزءا من العالم الجديد وطور من نفسك وأسرتك الصغيرة وإن فعلنا جميعا ذلك فسيتطور المجتمع كله والبلد والوطن سيتبوأ المكانة التي يستحقها .

 

كتب: أحمد عبدالواحد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى