مقالات حره

كيف سيصبح العالم من غير إنترنت؟

انزعج العالم من انقطاع الانترنت، ووسائل التواصل الاجتماعي.

وتساءل العالم عن سر هذا الانقطاع ؟

وأصبح هناك ذعر لدى النساء والرجال والأطفال،

لماذا حدث كل هذا؟

علينا جميعاً معرفة أن التقدم والإنترنت لهما دور مهم في هذه الحياة، وهناك أعمال لا نستطيع أن نستغنى فيها عن الإنترنت مثل:

البورصة التي تؤثر في اقتصاد البلاد، وأيضًا في السفر والتجارة والتعليم، وهذا يجعل الإنترنت ضروريًا جدًا مع التطور الذي نعيشه، لكن مع ما يعيشه الناس، واستعمال الإنترنت المفرط، حتى مع الأطفال، وبناء عالم خيالي ووهمي لدى الناس، أصبح الطفل يبني لعبة من خياله، ويتواصل مع أشخاص غير موثوق فيهم، ولايعرف الأهل عنه أي شيء.

الطفل يؤثر فيه أي شيء محيط به في فترة الصغر، ولا يوجد رقابة من الأهل بسبب انشغالهم بوسائل التواصل الاجتماعي.

وعلى سبيل المثال: النساء حينما يستيقظن من نومهن أول ما يذهبن إليه صفحة “الفيس بوك”  التي تتابع عليه أخبار الأقارب والأصدقاء، والجيران التي لاتنفع ولاتضر، وأيضًا كل مَن يحدث عندها شيء تترك ما تعيشه، و تهتم بأمور غيرها، وينشرن الأحداث التي تحدث معهن.

 الحياة أصبحت مراقبة، لماذا أصبحت الحياة هكذا؟

يجب أيها الرجال، وأيتها النساء أن نفوق من تلك الغفلة، نترك الهاتف الذكي ونعيش لحياتنا، وأولادنا ونجرب أن نمارس الحياة دون تلوث فكري، ونتعمق كثيرًا في ذاتنا، ونصحح الخطأ، وننظر للملائكة التي نعيش معهم، وسلبت هذه الأشياء براءتهم وعقولهم، وننهض.

لا نستعمل التقدم أيًا كان شكله إلا في الأشياء الجميلة التي تفيدنا.

وأخيرًا يجب الانتباه لأننا سوف نتحاسب أمام الخالق -عز وجل- على وقتنا فيما أفنيناه.

كتبت: إيمان رياض.

زر الذهاب إلى الأعلى