مقالات حره

دوافع تغير الأفكار عند الأشخاص

قوة تغيير المنظور الفكري عند “إستيفن آر كوفي”
ومازال الحديث مستمرا عن مضمون العادات السبع للناس الأكثر فعالية وفكر وفلسفة “إستيفن آر كوفي” في القيادة، وكيف تصبح رائدا للأعمال؟

يقول “إستيفن آر كوفي”:
ربما تكون أهم رؤية يمكن اكتسابها من مفهوم الاستدلال هي الجزء المتعلق بتغيير المنظور الفكري، أو ما نطلق عليه تجربة “الفهم” أي عندما يتمكن الشخص أخيراً من رؤية الصورة المركبة من وجهة النظر الأخرى، فكلما كان الشخص مرتبطاً ارتباطاً وثيقا بمفهومه المبدئي، كانت تجربة الفهم أقوى وكأنها ضوء متقد توهج بداخله فجأة.

وأول من استخدم مصطلح تغيير المنظور الفكري كان “توماس كون” في كتابه المتميز الذي ترك علامة مؤثرة The Structure Of Scientific Revolutions ويوضح كون أن أي إنجاز علمي تحقق في أي مجالات العلوم المختلفة، انطلق من الانقسام على التقاليد ومناهج التفكير القديمة والمنظورات الفكرية القديمة.

وكان عالم الفلك المصري الشهير “بطليموس” يعتقد أن الأرض مركز الكون، ويبدو أن “كوبرنيكوس” رأى أن الشمس مركز الكون، وتمخض عن هذا التغيير في المنظورات الفكرية مقاومة شديدة، ولحق به الكثير من الأذى ومن حينها بدأ تفسير كل شيء تفسيرا مختلفًا.

وكان نموذج “نيوتن” الفيزيائي يمثل منظورا فكرياً دقيقاً مازال يمثل أساساً لعلم الهندسة الحديث، ومع ذلك كان نموذجا يعاني قصوراً جزئيا، أما المنظور الفكري ل “أينشتاين” وهو توصله لنظرية النسبية، فقد أحدث ثورة في الأوساط العلمية؛ نظراً لقيمته التنبؤية والتوضيحية الكبيرة.

وإلى أن تم التوصل إلى نظرية الجراثيم كانت نسبة وفيات السيدات والأطفال في أثناء الولادة نسبة كبيرة، وفي ذلك الحين لم يتمكن أي شخص من فهم السبب وراء ذلك.

ولكن ليست جميع أنواع التغيير الذهني ذات توجهات إيجابية فكما لاحظنا القديم واقتلعنا من جذورنا التي تغذينا بأسباب النجاح والسعادة الحقيقيين ولكن سواء أدى بنا تغيير المنظور الفكري إلى توجهات إيجابية أو سلبية أو اتسم هذا التغيير بأنه لحظي أو تطوري.

فإنه يساعدنا على الانتقال إلى رؤية العالم بشكل مختلف وهذه التغيرات هي التي تصنع التحول القوي وتمثل منظورتنا الفكرية سواء أكانت صحيحة أو خطأ، ومصادر توجهاتنا وسلوكياتنا، وكذلك تشكل علاقاتنا بالآخرين.

كتبت: نورهان أمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى