مقالات حره

المساواة بين الرجل والمرأة… وهم أم حقيقة؟

المساواة بين الرجل والمرأة فكرة منط قديم الزمن حيث بدأت حملات المطالبة بحقوق المرأة، والمساواة بينها وبين الرجل منذ الأربعينات.

وإذا نظرنا لوضع المرأة الآن سنجد أن تلك الحملات للمساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق لم تؤت ثمارها بدليل تقرير منظمة حقوق الإنسان عام ٢٠٠٩م والذي يتضمن الآتي:

– تتعرض امرأة من كل ثلاث نساء للعنف على الأقل مرة واحدة في حياتها.

– تم ختان ١٣٥ مليون امرأة على مستوى العالم لاسيما في أفريقيا.

– تتعرض امرأة من كل خمس نساء للتحرش أو الاغتصاب.

اقرأ أيضًا: اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة… لستِ وحدك

وتلتقي آدم في حوار خاص مع الدكتورة “نشوى شاكر” مدرب معتمد من البورد الأمريكي في الطاقة الحيوية والبرمجة اللغوية العصبية؛ لنتعرف معًا على:

– أصل فكرة المرأة المستضعفة وكيفية القضاء عليها؟

– كيف تتغلب النساء على هذه الفكرة؟

– أين تكمن قوة المرأة الحقيقية؟

– هل المساواة بين الرجل والمرأة وهم أم حقيقة؟

 

المساواة بين الرجل والمرأة... وهم أم حقيقة؟
دكتورة نشوى شاكر

ما أصل فكرة المرأة المستضعفة؟

إذا بحثنا في تفسير ذلك سنجد أن العقل الجمعي الذي يطالب بالحقوق.

يقر في العمق بأن مَن يطالب بحقه هو شخص مستضعف مستباحة حقوقه؛ ولأن الأفكار تخرج من الدماغ إلى الفراغ من حولنا فيما يسمى بالأثير وتنتقل؛ لتستقبلها عقول كل الأفراد المحيطين به.

فالأنثى على مدار السنوات الماضية ترسخ بعقلها بضعة أفكار جعلتها دائمًا الشخص المستضعف، مثل:

“فكرة أن المولود الذكر أفضل من الأنثى، وأن الزواج سترة للبنت وما شابه” ؛ ولأن الأفكار المخزونة بالعقل الباطن هي ما تؤثر علينا حقاً وتؤثر كذلك على نظرة المحيطين بنا.

اقرأ أيضًا: حصريًا لمجلة آدم خبيرة الديكور والتشطيبات لمياء طه تتحدث عن مشوارها المهني

كيف نقضي على هذه الفكرة؟

الحل يكمن في إعادة برمجة عقول الإناث؛ لتستعيد هويتها الحقيقية، وتعرف مكانتها الكبيرة من دون صراع ولا مطالبة بمساواة أو أية حقوق.

أين تكمن قوة المرأة الحقيقية؟

تكمن طاقة الأنوثة وقوة المرأة الحقيقية في قوة العاطفة وتأثيرها وقوة البصيرة، والقدرة على الابتكار، كما أنها تملك الحاسة السادسة، التي تمكنها من توقع الأحداث، وتوجيه الأمور واتخاذ القرارات الصائبة.

اقرأ أيضًا: أنت غالية … لست تسلية لأحد

اختلاف نمط تفكير الرجل عن نمط تفكير المرأة:

نمط تفكير المرأة هو نمط التفكير الإبداعي، بخلاف الرجل الذي يتميز بنمط التفكير المنطقي، حيث إن سمات طاقة الذكورة والتي تتمثل في قوة العضلات والقدرة على إدارة الأمور والقدرة على صياغة الأفكار بأقل الكلمات، ولاسيما قوة الإرادة لديه.

اقرأ أيضًا:كيف تصبح ناجحاً في 8 عادات يومية

وأخيرًا هل المساواة بين الرجل والمرأة وهم أم حقيقة؟

فكرة المساواة بين الرجل والمرأة فكرة واهية، حيث إن المرأة لا تساوي الرجل، وكذلك المرأة ليست أفضل من الرجل.

كما أن الرجل ليس أفضل من المرأة، بل كل منهما كيان مستقل بذاته له سماته الفطرية ومهاراته الخاصة التي اختص به الله -عز وجل- كل منهما، والتي تؤهل كليهما؛ للوصول لنفس المناصب والدرجات وتحقيق نفس الأهداف لكن بطريق يختلف تمامًا عن الآخر.

زر الذهاب إلى الأعلى