مخاطر التفاعل بين الدواء والأطعمة

كثيراً منا لا يعرف مخاطر التفاعل بين الدواء والأطعمة التي نتناولها والمشروبات أيضاً. وهذا يشكل أمرا خطيرا جداً على صحتنا لما ينتج عنه تبعات غير مرغوب بها، ولذلك يجب عليك الحرص الشديد أثناء تناول الأدوية، أخذها كما وصفها لك طبيبك الخاص وسنعرف الكثير عن هذا الموضوع من خلال مجلة آدم ارتس فهيا بنا.

مخاطر التفاعل بين الدواء والأطعمة:

البعض منا لا يهتم بقراءة التعليمات المذكورة على الدواء الموصوف له، أو المكتوبة في النشرة المرفقة مع العلاج أو عدم الاهتمام بالمواعيد المحددة للعلاج، وهذا أمر خطأ وغير مستحب ويترتب عليه أضرار قد تؤثر على صحتك.

 لأن هناك أطعمة ومشروبات تؤثر على مركبات الدواء فتوقف مفعولها وتؤدي إلى آثار جانبية غير مرغوب بها.

مخاطر التفاعل بين الدواء والأطعمة
مخاطر التفاعل بين الدواء والأطعمة

هل تؤثر جميع الأدوية على الأطعمة بالسلب فقط؟

بالعكس هناك أطعمة تعمل على رفع كفاءة الدواء وينتج عنها تفاعل إيجابي مثل:

مخاطر التفاعل بين الدواء والأطعمة
مخاطر التفاعل بين الدواء والأطعمة
  • الأطعمة التي تحتوى على فيتامين ج تتفاعل بشكل إيجابي مع أدوية الحديد.
  • تناول أدوية الحديد مع عصير المانجو أفضل من تناولها مع الماء.

ما هي الفئات الأكثر عرضة لمخاطر هذا التفاعل؟

هناك فئات عمرية يكون تأثير تفاعل الأدوية مع الطعام أسرع وأخطر عليهم، منها:

  • الأطفال.
  • كبار السن.
  • الحوامل.
  • مرضى السكر.
  • مرضى الضغط.
  • مرضى الكلى أو الكبد.
  • المدخنين.

ما هي الأطعمة والمشروبات التي تتداخل مع الدواء بصورة سلبية؟

هناك بعض الأطعمة والمشروبات التي تؤثر بالسلب على تفاعل الدواء، منها:

أولاً: المشروبات التي تحتوي على الكافيين والكحوليات، مثل:

  • القهوة، الشاي والمشروبات الغازية، فينتج عن التفاعل بين هذه المشروبات والدواء استثارة الجهاز العصبي، والسهر وعدم القدرة على النوم مما يؤدى لحدوث رعشة بالجسم وزيادة ضربات القلب.

 

  • العرقسوس من المشروبات المتفاعلة التي يؤدي الإفراط فيها إلى احتباس الصوديوم والماء في الجسم، مما ينتج عنه آلام في العضلات وارتفاع ضغط الدم ونقص البوتاسيوم.

 ثانياً: الأطعمة التي تتفاعل مع الأدوية، مثل:

  • (المشمش، التوت، العنب، الجوافة، البرتقال، البرقوق، الفجل، الفلفل) كل هذه الأطعمة تتداخل مع الأسبرين أو الأدوية التي من ضمن مركباتها الأسبرين.
مخاطر التفاعل بين الدواء والأطعمة
مخاطر التفاعل بين الدواء والأطعمة
  • الثوم والزنجبيل يؤدي تناولهما بكثرة لحدوث سيولة بالدم وبالتالي عند تناولك لحبوب الأسبرين أو إحدى مركباته سوف يؤدي إلى حدوث نزيف.
  • الجريب فروت عليك توخي الحذر وإيقاف تناولها فوراً، وذلك إذا كنت تأخذ بعض الأدوية التي تحتوي الستاتينات الخافضة للكوليسترول.
مخاطر التفاعل بين الدواء والأطعمة
مخاطر التفاعل بين الدواء والأطعمة
  • المضادات الحيوية وأدوية سيولة الدم ومثبطات المناعة، لأنها تسبب استقلاب الدواء بشكل غريب، وتعمل على زيادة مستوى الدم من خلال أدوية معينة وخفض مستوى أدوية أخرى.

اقرأ أيضا: المسكنات “الأسبرين و الباراسيتامول”

الآثار الجانبية المحتمل حدوثها:

من المتوقع حدوث بعض الآثار الجانبية إذا قمت بتناول إحدى الأطعمة التي تم ذكرها في الأعلى مع بعض الأدوية المتفاعلة مثل:

  • خفض ضغط مستوى الدم أو العكس حسب المادة المتفاعلة.
  • التهابات في المعدة.
  • نقص مستوى السكر في الدم.
  • الشعور بصداع مستمر.
  • الإحساس بغثيان ودوخة.
  • الإحساس بالدوار.
  • فقدان الشهية.
  • جفاف الفم وصعوبة البلع.
  • عسر الهضم.

بعض النصائح التي تساعدك على تجنب تفاعل الأدوية مع الطعام:

ما عليك سوى اتباع هذه التعليمات لتتجنب حدوث أي تفاعل يسبب لك بعض المخاطر الصحية منها:

  • إخبار طبيبك عند الكشف إذا كنت تتناول أدوية أخرى، لكي لا يصف لك أدوية تتعارض أو تتفاعل معا.
  • قراءة النشرة الداخلية جيداً، وبحرص شديد والرجوع لطبيبك إذا كان هناك شيئا غير مفهوم.
  • تناول الدواء مع كوب من الماء أفضل إلا إذا وصف لك الطبيب طريقة أخرى.
  • تناول أدوية الفيتامينات بعد الأكل.
  • تناول الأدوية المهضمة وسط الأكل أو بعده مباشرةً.
  • أغلب أدوية الضغط تؤخذ على الريق.
  • تناول المسكنات بعض الطعام حتى لا تؤثر على المعدة.
  • تناول أدوية فواتح الشهية قبل الأكل بربع ساعة عن طريق الشرب ونصف ساعة إذا كانت حبوب.

وفي النهاية فقد ذكرنا لكم مخاطر التفاعل بين الدواء والأطعمة وأهم النصائح لتجنبها، تذكر دائماً أن من يمتلك الصحة يمتلك الأمل، ومن يمتلك الأمل يمتلك كل شيء.

حافظ على صحتك جيداً واعتني بها  ولا تعتمد على أي وصف يقدمه أي شخص لك سوى الطبيب المختص، لأنه هو الوحيد الذي يستطيع تقديم الدواء الصحيح لك الذي يعالج حالتك.

اقرأ أيضا: هل المسكنات آمنة؟؟!

كتبت: مروة حربي.