السكر الأبيض

من منا لا يحب الحلويات؟ من يرفض قطعة من الكيك إلى جانب كوب من الشاي الساخن في ليالي الشتاء الباردة، أو كأسًا من الآيس كريم بالشيكولاتة في حر الصيف القائظ؟ لكن هل فكرت مرةً وأنت تتناول هذه الأشياء بكمية السكر الأبيض الموجودة داخلها وما تأثيرها على جسدك؟ لنتعرف معًا على هذا المكون الذي يعطي طعمًا محببًا للمأكولات، وما فوائده وأضراره.

السكر عنصر موجود في كل مكان، يوجد في عدد لا يحصى من المنتجات الغذائية والمشروبات في جميع أنحاء العالم، من بين أنواع السكر المختلفة المتاحة، ربما يكون السكر الأبيض هو الأكثر استخدامًا واعترافاً به.

السكر الأبيض
السكر الأبيض

في هذه المقالة، سوف نتعمق في أصول السكر، واستخداماته، وفوائده، وأضراره، واستكشاف البدائل الطبيعية لهذه التحلية المستهلكة على نطاق واسع.

أصول السكر الأبيض:

يُشتق السكر الأبيض من قصب السكر أو الشمندر السكري المعروف في كثير من البلدان بالبنجر من خلال عملية التكرير، نشأ قصب السكر في جنوب شرق آسيا وتم تقديمه لاحقًا إلى مناطق أخرى من العالم من قبل التجار والمستكشفين، تتضمن عملية التكرير استخراج العصير من قصب السكر أو الشمندر السكري وتنقيته لإزالة الشوائب والملونات، ثم بلورته لإنتاج السكر الحبيبي.

الشمندر السكري
الشمندر السكري

الاستخدامات:

يدخل السكر في مجموعة واسعة من التطبيقات في كل من مجالات الطهي وغير الطهي في الطبخ والخَبز، تُستخدم كمُحلي في العديد من الوصفات للحلويات والمشروبات والصلصات والمرق وغيرها، كما أنه يعمل كمادة حافظة في المربات والهلام نظرًا لقدرته على تثبيط نمو الميكروبات خارج المطبخ، يستخدم السكر في صناعات مثل صناعة الحلويات، والمستحضرات الصيدلانية (كسواغ)، ومستحضرات التجميل (كمقشر)، وعمليات التخمير (لإنتاج الكحول)، وحتى في بعض التجارب العلمية.

السواغ
السواغ

فوائده:

غالبًا ما يتم انتقاده بسبب آثاره الصحية السلبية المحتملة (التي سنناقشها قريبًا)، إلا أنه يوفر بعض الفوائد عند تناوله باعتدال، يعمل السكر كمصدر سريع للطاقة في أجسامنا، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤدي الكميات الصغيرة من السكر إلى تحسين نكهة بعض الأطعمة والمشروبات.

اقرأ أيضًا:تعرف على 10 فوائد صحية في الكركم

أضراره:

عادةً ما يتعلق الاستهلاك الكبير للسكر بالعديد من المشكلات الصحية، أحد المخاوف الرئيسية هو مساهمتها في السمنة لأنها توفر سعرات حرارية فارغة دون أية قيمة غذائية كبيرة، كما ارتبط الاستهلاك المفرط للسكر بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب ومشاكل الأسنان مثل التسوس وأمراض اللثة، علاوة على ذلك، يمكن أن يؤدي السكر إلى تعطل الطاقة وتقلبات المزاج بسبب امتصاصه السريع وارتفاع نسبة السكر في الدم اللاحقة.

أضرار السكر
أضرار السكر

البدائل الطبيعية:

لأولئك الذين يبحثون عن بدائل صحية له، هناك العديد من الخيارات الطبيعية المتاحة:

1-العسل: مُحلي طبيعي ينتجه النحل، يقدم مجموعة من النكهات ويحتوي على كميات ضئيلة من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، يمكن استخدامه كبديل في الخبز أو كإضافة لأطباق متنوعة.

2-شراب القيقب: مشتق من عصارة أشجار القيقب، هذا الشراب الحلو غني بمضادات الأكسدة ويوفر نكهة مميزة، يمكن استخدامه كغطاء للفطائر أو الوافل أو دمجه في الوصفات.

شراب القيقب
شراب القيقب

3-سكر جوز الهند: مصنوع من عصارة أزهار نخيل جوز الهند، سكر جوز الهند أقل تكريرًا من السكر الأبيض ويحتفظ ببعض العناصر الغذائية مثل: الحديد، والزنك، والكالسيوم، والبوتاسيوم، يمكن استخدامه كبديل واحد لواحد للسكر الأبيض في معظم الوصفات.

4-ستيفيا: مُحلي نباتي يُستخرج من أوراق نبات ستيفيا ريبوديانا، الستيفيا حلوة بشكل مكثف ولكنها لا تحتوي على سعرات حرارية ولا تؤثر على مستويات السكر في الدم، وهي متوفرة في شكل مسحوق أو سائل.

5-سكر التمر: مصنوع من التمر المجفف المطحون، يحتفظ سكر التمر بمحتوى الألياف الموجود في التمر مع بعض الفيتامينات والمعادن، يمكن استخدامه كبديل في الخبز أو رشه فوق الحبوب أو الحلويات.

في الختام، أصبح السكر الأبيض جزءًا لا يتجزأ من وجباتنا الغذائية ولكن يجب استهلاكه باعتدال بسبب مخاطره الصحية المحتملة عند الإفراط في تناوله، في حين أنه يوفر تعزيزًا سريعًا للطاقة ويعزز النكهات في إبداعات الطهي، فإن استكشاف البدائل الطبيعية مثل: العسل، أو شراب القيقب، أو سكر جوز الهند، أو ستيفيا، أو سكر التمر، يمكن أن يوفر طريقة صحية لإشباع رغباتنا الشديدة في تناول الحلويات، تذكر أن التوازن والاعتدال أمران أساسيان عندما يتعلق الأمر باستهلاك السكر.

اقرأ أيضًا:فاكهة البابايا.. تعرف على أبرز 5 فوائد لها

كتبت: هديل بلّول.