ازي الصحة ؟

الديكساميثازون … وعلاقته بالكورونا

تاريخ العقار وتركيبته الكيميائية واستخدامه في علاج الكورونا

أثار عقار الديكساميثازون ضجة كبيرة خاصة بعد إعلان فريق العلماء في جامعة أوكسفورد البريطانية عن النتائج الإيجابية التي سجلها دواء “ديكساميثازون”، من ناحية تقليل الوفيات في صفوف مرضى كورونا ممن يتنفسون بواسطة قوارير الأكسجين أو أجهزة التنفس الاصطناعي، وفيما يلي بعض الحقائق عن عقار الديكساميثازون ومدي فاعليته في علاج الكورونا.

أولاً : تاريخ عقار الديكساميثازون

وفقا لتقرير جريدة ” thesun”” تم إنشاؤه في عام 1957 ، قبل الموافقة عليه للاستخدام الطبي عام 1961، وهو مدرج في قائمة الأدوية الأساسية لمنظمة الصحة العالمية، ولحسن الحظ فإنه ليس دواء باهظ الثمن يتكلف حوالي 5 جنيهات إسترلينية في المملكة المتحدة.

ثانياً: التركيب الكيميائي لعقار الديكساميثازون

ديكساميثازون هو كورتيكوستيرويد إصطناعي طويل المفعول، يمنع إفراز المواد المسؤولة عن الإلتهاب بما في ذلك البروستاغلاندين، كينين، الهستامين، والإنزيمات الشحمية، وهو يغير أيضا إستجابة الجسم المناعية.
ومن خواصه إن الكورتيزونات الصناعية ومنها الديكساميثازون تستعمل بالدرجة الأولى نظرآ لخواصها المضادة للإلتهاب في العديد من الأمراض مختلفة المنشأ. الجرعات العادية من الديكساميثازون تنقص الإستجابة المناعية للجسم، كما أن تأثيره الأيضي والتأثير الحابس للصوديوم أقل مما هو عليه في الهيدروكورتيزون.

ثالثاً: استخدامات عقار الديكساميثازون  ومدي فعاليته في علاج الكورونا

-الحالات الأرجية: حالات التحسس الشديد، الشرى، الصدمة الحساسية.

-الأمراض الجلدية: فقاع الجلد، الحزاز، الصدف الشديد، الطفح الشديد المتعدد الأشكال.

-أمراض الدم: الفرفرية ذات المنشأ المناعي الذاتي، فقر الدم الناجم عن إنحلال الكريات المناعي الذاتي، نقص أرومات كريات الدم الحمراء.

-أمراض الغدد: فرط تنسج الكظر الولادي، إلتهاب الدرق تحت الجلد، زيادة كالسيوم الدم نظير الورمي.

-الأمراض العينية: إلتهاب الملتحمة التحسسي، إلتهاب القرنية، إلتهاب القزحية والهدابي، إلتهاب العصب البصري.

-أمراض الجهاز التنفسي: ساركويد.

-الأمراض الروماتيزمية: حالات إلتهاب المفاصل، إلتهاب الجراد الحاد وتحت الجلد، إلتهاب الفقار الرثياني.

-كوفيد 19: أعلنت تجربة RECOVERY التابعة لجامعة أكسفورد في 16 يونيو 2020 عن نتائج تفيد بأن الدواء يمكن أن يقلل نسبة وفيات كوفيد 19 إلى 35% للذين يستخدمون أجهزة التنفس الصناعي، ونسبة 20% للذين على الأكسجين.

لم يلاحظ أي فوائد للمرضى الذين لا يحتاجون إلى دعم للجهاز التنفسي، وبحسب الأستاذ ومستشار علاج الأمراض المعدية الدكتور “ضرار بلعاوي” فإنا استخدام “ديكساميثازون” وارد في بروتوكولات العلاج الخاصة بكوفيد-19 منذ تفشي جائحة كورونا، إلا أن الدراسة أثبتت علميا فعاليته مع فئة معينة من مرضى الوباء.

وفي الدراسة التي أثبتت فعالية “ديكساميثازون” مع فيروس كورونا، أعطي 2104 مريضا 6 ميليغرام من الدواء مرة واحدة على مدار شهر عن طريق الفم، أو الحقن الوريدي لعشرة أيام، ووجد العلماء تحسن في حاله المرضي، وتعليقا على نتائج الدراسة، قالت الأستاذة والباحثة في علم الأدوية الدكتورة “ميس عبسي” في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية” إن “ديكساميثازون” مضاد إلتهاب مثبّط مناعي مشابه صنعي للـ”كورتيزون”، ويحول دون تحرر الإلتهابات من الخلايا ،كما يتم استخدامه في علاج العديد من الحالات منها، المشاكل الروماتيزمية، وعدد من الأمراض الجلدية، والحساسية الشديدة، والربو، وداء الإنسداد الرئوي المزمن، والخانوق، والوذمة الدماغية، وآلام العين بعد جراحة العيون، إلى جانب المضادات الحيوية في السل.

يجب استخدامه مع دواء له تأثيرات قشرية معدنية أكبر مثل فلودروكورتيزون في قصور القشرة الكظرية، ويمكن إستخدامه لتحسين النتائج في الطفل عند المخاض المبكرة.
يمكن تناوله عن طريق الفم أو حقن عضلي، أو عن طريق الوريد، غالبًا ما تُرى تأثيرات الديكساميثازون في غضون يوم وتستمر لمدة ثلاثة أيام تقريبًا.
وقد ثبتت فعاليته في علاج بعض الحالات الشديدة من كوفيد-19.

رابعًا: احتياطات لابد من أخذها في الإعتبار عند الإستخدام

 

– في حالات الحمل: يستخدم عندما يكون خطر المرض أكبر من العلاج، لا توجد دراسات كافية عنه.

– في حالات الرضاعة : يفرز في حليب الأم، يستخدم بحذر.

– يجب التوقف عن تناول الكورتيزونات بشكل تدريجي وليس مرة واحدة خصوصآ بعد الاستخدام المطول، وعند التحول من الكورتيزون الجسمي إلى البخاخ، يجب الحذر فقد يسبب أعراض متلازمة الإنسحاب.

– قد يحدث تضيق القصبات مع الصفير عند استخدام بخاخ الكورتيزون، هنا يجب التوقف عن تناول الكورتيزون وتناول موسع قصبات سريع المفعول.

– لا يستخدم في حالة ربو مستمر، أو إزالة تضيق القصبات الحاد، وإنما يستخدم في حالة تفاقم الربو الشديد.

– يستخدم بحذر من عانوا من تاريخ في الإكتئاب فالكورتيزون قد يسبب تغير المزاج، والاكتئاب وغيرها من المشاكل النفسية،
الإستخدام المطول له يزيد من فرصة الإصابة بالعدوى الثانوي خصوصا الفطرية والفيروسية.

– يستخدم بحذر في مرضى الغدة الدرقية، إعتلال الكبد، إعتلال الكلى، مرضى القلب، مرضى السكري، الزرق، الوهن العضلي، مرضى مع زيادة المخاطر لحدوث هشاشة العظام .

– أمراض الجهاز الهضمي، إحتشاء عضلة القلب، دائما نستخدم أقل جرعة فعالة لكبار السن.

– لا يستخدم في الأنف إذا كان به جروح أو تقرحات بعد العمليات مباشرة، يجب الإنتظار حتى الشفاء.

خامسًا  : الجرعة والإستعمال

إن الجرعة الإبتدائية تتراوح ما بين 0.75-9 ملغ يومياً وذلك حسب الحالة المرضية المعالجة.

في الحالات المرضية الأقل خطورة فالجرعة الاٌقل من 0.75 ملغ يومياً يمكن أن تفي بالغرض، بينما في الحالات المرضية الشديدة يمكن أن تحتاج المعالجة إلى جرعة أكثر من 9 ملغ يومياً.

 

سادسًا  :موانع استعمال الديكساميثازون

 

– الآفات الفطرية الجهازية.
– الماء الأزرق.
– قرحات المعدة والإثني عشري.
– حالات فرط التحسس للديكساميثازون.
– الملاريا الدماغية.
– العلاج المتزامن بلقاحات الفيروسات الحية (بما في ذلك الجدري).

 

سابعاً  : آثار العقار الجانبية

 

-إضطرابات الشوارد والماء: إحتباس الصوديوم، إحتباس الماء، نقص البوتاسيوم، إرتفاع ضغط الدم.

– إضطرابات العضلات والهيكل العظمي: ضعف في العضلات، فقدان في كتلة العضلة، تخلخل في العظام.

– إضطرابات هضمية: قرحة هضمية، إلتهابات البنكرياس، تمدد بطني التهاب المري التقرحي.

– إضطرابات جلدية: تراجع في التئام الجروح، ترقق وهشاشة في الجلد، زيادة في التعرق، إلتهاب جلد تحسسي، شري.

– إضطربات عصبية: إختلاجات، دوار، صداع، إضطرابات نفسية.

– إضطرابات غدد الصم: عدم إنتظام الدورة الشهرية، توقف في نمو الأطفال، زيادة المتطلبات من الأنسولين أو – خافضات سكر الدم الفموية عند مرضى السكري.

– إضطرابات عينية: زيادة الضغط داخل العين.

– إضطرابات أخرى: فرط الحساسية، زيادة في الوزن، زيادة في الشهية، غثيان.

وعليه يفتح باب جديد للتخلص من ذلك الفيروس المميت والقضاء عليه.

كتبت:نفين رضا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *