التجارة شطارة

مهم تبدء بيزنس

اهم ثلاث نقاط لبدء بيزنس


أي بيزنس جديد لابد أن يكون له إستراتيجية واضحة وإلا سوف تكون مثل الكفيف يذهب ليشتري بضاعة وهو لا يعرفُها ،مثل التائه فى السوق.

فى هذا المقال سنتعرف ببعض من الخطوات الهامة للدخول فى بيزنس قوى يستمر لعمر طويل،وأول خطوة هى صناعة الرؤية ومنها يأتي باقي الخطة وسوف نتحدث عن التسويق وبعض المفاهيم الخاطئة والتى كانت سبب لخسارة شركات كثيرة.

بيزنس  كلمة إنجليزية فى تعريفي الخاص هى مقسمة إلى busy و Ness لما نحط الحروف وراء بعض بنشيل ال (y) ونضع (i) فتصبح الكلمة Business وهى الأنشغال التام فى العمل إلى النهاية ،زي مانقول Happiness أي السعادة التامة واللانِهائية.

بعيداً عن تعريف البيزنس ك كلمة سنتعرف على كيفية صناعة الرؤية والإستراتيجية وبعض من التسويق فالرؤية مكونة من ثلاث نقاط هامة يجب توافرها فى أي رؤية وهى :

1-أن تكون الرؤية شيئ متعلق بالمستقبل الخاص بالبيزنس.

2- أن تكون الرؤية محددة فى ما يطمح البيزنس للوصول إليه.

3- أن تكون الرؤية متعلقة بسلوك إنساني معين.

تُلاحِظ أن النقطتين الأوائل متشابهتين فى الظاهر، لكن في الجوهر النقطة الأولي هى الطريق ،والنقطة الثانية هي نقطة الوصول من خلال الطريق ،فيجب أن تكون الرؤية هي المرجعية عند أختلاف الأراء بين الشُركاء أو تشتت البيزنس فى بعض الأحيان كذلك يجب أن تكون الرؤية هى الأساس الذي نرجع إليه ونعود للنظر إلى الرؤية الأساسية فهي كما بيّناً سابقاً (مرجعية عند إختلاف الأراء أو فى حالة الشتات).

ومن الرؤية تظهر لنا الرسالةهناك بعض التعريفات للرسالة إنها هى المهمة Mission ،ومن خلال المهمة نستطيع أن نتحدث  عن الأسِتراتيجية:وهى أول خطواتك لدخول السوق ولديك دِراية بكل جوانب البيزنس.

الأستراتيجية بأختصار هى دراسة للبيئة الكلية (الداخلية والخارجية) للبيزنس الخاص بك ،كيف؟.

البيئة الداخلية هي (المُعدات وألالات والخامات والأجهزة والإدارة والموظفين…،إلخ) وكل ما هو داخلي فى الشركة أو البيزنس الخاص بك

أما البيئة الخارجية هى (الموقف القانوني والسياسي والإقتصادي والإجتماعي والجغرافي…إلخ) وكل ما هو خارج شركتك أو البيزنس الخاص بك، لابد من دراسة تلك العوامل  قبل دخول البزنس لتحديد أهدافك والفرص والمشاكل التي ستواجهك داخلياً و خارجياً.

أما عن التسويق وأهدافه فالربح هو الهدف الأول لأي بيزنس وهذة فكرة خاطئة تماماً لأن بالتبعية لو الهدف الأول هو الربح ،إذاً الهدف الثاني هو تعظيم هذا الربح وهذا خطأ يؤدى إلى خسائر لشركات كثيرة،ولا يساعد على الإستمرارية.

يقول (بيتر دراكر) الجد الروحي للإدارة، أن الهدف الأساسي لأي شركة أو بيزنس لابد أن يكون الإبتكار والثاني هو إيجاد العملاء فقط لا غير. وهذا يُحقق الأستمرار الدائم للبيزنس أما إذا كان الهدف هو الربح وتعظيمة،في المُقابل سوف تخسر عملاء حتي تصل إلى صفر من العملاء ومنها تخسر البيزنس وتقفل الشركة.
فلابد من أن يكون الهدفين الهامين هم (الأبتكار الدائم ،و إيجاد العملاء) وبذلك تُصبح الشركة والبيزنس مستمر على طول المدى.

إبدء بيزنس.

شريف خالد

مؤسس ماركة ادم للحضارة والتنمية منذ 2004 خريج كلية ادارة الاعمال منذ 2010 وباحث في التسويق الاستراتيجي مواليد 1986 ميلادية رائد اعمال مؤمن بالابداع والتخطيط الابتكاري عازف جيتار ولاعب اسكواش وخطاط (ديواني)
زر الذهاب إلى الأعلى