اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد

هل تعرف شخصًا ما مصاب بالتوحد؟ سألت نفسك يومًا ما عن كيفية التعامل الصحيح معه؟ كيف تعرف أن هذا الطفل مصاب بالتوحد؟ توجد عدة عوامل تؤثر على تطور مرض التوحد.

غالبًا ما يكون التوحد مصحوبًا بحالات حسية ومشكلات طبية مثل: النوبات، اضطرابات الجهاز الهضمي، اضطرابات النوم، فضلًا عن تحديات الصحة العقلية مثل: القلق والاكتئاب ومشكلات الانتباه.

ما هو مرض التوحد؟

هو إعاقة في النمو أو اضطراب طيف التوحد، وهذه تكون ناتجة عن اختلافات في الدماغ، والأشخاص المصابون بالتوحد يعانون من مشاكل في التواصل الاجتماعي، قد يكون لدى الأشخاص المصابين بالتوحد طرق مختلفة أيضًا للتعلم أو الحركة أو الانتباه.

علامات وأعراض الإصابة بمرض التوحد:

الأشخاص المصابين بالتوحد يكون لديهم طرق مختلفة للانتباه، وممكن أن يكون أيضًا فرط الانتباه أو التركيز القوي، الذاكرة الضعيفة وأيضًا لهم طرق للتعلم الخاصة بهم مثل: السلوكيات المقيدة أو المتكررة، والاهتمامات المتعلقة باضطراب طيف التوحد مثل: أن ينزعج الشخص من التغييرات الطفيفة أو بالنسبة لطفل مصاب بالتوحد أن يلعب بالألعاب بنفس الطريقة كل مرة أو يرفرف الأيدي أو يدور في دوائر أو يحجر الجسم، وكذلك ردود أفعال غير عادية للأشياء أو رائحتها أو طعمها أو مظهرها.

أعراض التوحد
أعراض التوحد

كيفية التعامل الصحيح مع الشخص المصاب بمرض التوحد؟

قد لا يكون الأمر سهلًا في البداية بالنسبة لك وخاصة إذا كنت من أحد الوالدين أو الأقرباء لطفل مصاب بالتوحد، لذلك عليك أن تتفهم الأمر وتكون واعيًا جدًا بشأن الاستمرار في معرفة التواصل الجيد مع المصاب بالتوحد ولكي تخترق حواجز اضطراب طيف التوحد عليك أولًا أن تكون:

١-صبورًا:

الطفل المصاب بالتوحد يأخذ وقتًا أطول لفهم الأمور كالمحادثات مثلًا، يمكنك إبطاء محادثتك أثناء التحدث معه وأن تكون هناك فترات توقف طويلة فهذا مفيد له.

٢-مرنًا:

لا تنزعج إذا لم يستجيب الطفل لك في البداية كما تريد، لأنه قد يواجه الأطفال المصابون بالتوحد صعوبة في إظهار عواطفهم والتحكم فيها، من الممكن أن يكونوا صريحين إلى أبعد الحدود، فلهذا لا تأخذ كلامهم على محمل شخصي أو أنهم يتعمدون إيذائك.

٣-متفائل دائمًا:

كل شخص يحتاج إلى التعزيز الإيجابي، والكلام الجيد فالأطفال المصابون بالتوحد يحتاجون إلى هذا بقدر كبير فهذا يجعلهم متفاعلين أكثر معك وخاصة إذا اتبعت معهم أسلوب المكافأة إذا قاموا بعمل جيد.

التعامل الصحيح مع الشخص المصاب بالتوحد
التعامل الصحيح مع الشخص المصاب بالتوحد

٤-تجاهل تصرفاته المزعجة:

يمكن أن يتصرف الطفل المصاب بالتوحد بشكل سيئ في بعض الأحيان لحثك على التركيز معه، وأفضل تعامل هو تجاهل هذا السلوك ولا تنسَ أن تتحدث عن السلوك الجيد للطفل وتكافئه كثيرًا.

٥-الأنشطة الرياضية وتأثيرها:

قد يكون للأنشطة الرياضية دورًا مهمًا في مشاركة الطفل المصاب بالتوحد بقضاء الوقت معه مما يسمح له أيضًا بالاسترخاء والشعور بالهدوء وخاصة تلك الرياضة المتعلقة بالجري، الركض، واللعب بالخارج، لأنهم بطبيعتهم لديهم اهتمام بسيط جدًا بما يتعلق بالتواصل والمحادثات.

هذه من أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها لمساعدة طفل على التعلم والمرور بسلام من هذه المرحلة، لأن الأبحاث أظهرت أن المشاركة المبكرة والمتكررة والمحبة من أفراد الأسرة والمقربين هي واحدة من أفضل الطرق لمساعدة الأطفال المصابين بالتوحد.

اقرأ أيضًا:في اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة.. تعرف على أهم 5 أهداف له

متى تم إقرار التوعية بمرض التوحد؟

الأمم المتحدة تهتم دائمًا بحقوق الأشخاص وخاصة ذوى الإعاقة والهمم ورفاهيتهم، باختلاف التعلم وإعاقات النمو، في يوم ٢ نيسان/ أبريل أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة أن هذا هو اليوم العالمي للتوعية بالتوحد لتسليط الضوء على الحاجة إلى مساعدة هؤلاء الأطفال المصابين بالتوحد وتحسين نوعية حياتهم، حتى يتمكنوا من عيش حياة كاملة وذات مغزى وقيمة.

اليوم العالمي للتوعية بالتوحد
اليوم العالمي للتوعية بالتوحد

ستيفن ويلتشير أشهر المصابين بمرض التوحد:

الأطفال المصابين بالتوحد يتميزون بذكاء شديد حتى من الممكن أن يكون أكبر من ذكاء الأطفال العاديين، لذلك يمكن للطفل المصاب بالتوحد أن يعيش حياة كاملة وناجحة، ويكون شخصًا مؤثرًا في المجتمع، وهناك الكثير من قصص النجاح ومن الأمثلة على ذلك ستيفن ويلتشير الذي كان مصابًا بطيف التوحد ولكنه كان بارعًا في رسم المباني، كما أنه باع رسمته الأولى في سن الثامنة، وأوكل له رئيس الوزراء رسم كاتدرائية سالزبوري، وفي عمر الثانية والثلاثون عامًا أصبح عضوًا في وسام الإمبراطورية البريطانية، وأعطى له معرضًا دائمًا في دار الأوبرا الملكية بلندن.

لهذا تم إقرار اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد، ولتذكير الآباء والأمهات الذين لديهم طفل مصاب بالتوحد وحثهم على تنمية مهاراته، الذي من الممكن أن يصبح شخصًا ذات شأن كبير يومًا ما.

اقرأ أيضًا:في اليوم العالمي للسكري… تعرف على 6 أسباب الإصابة بالسكر

كتبت: حسناء الحسيني.