السيلينيوم

تخفي الطبيعة كنوزًا صحية لا تقدر بثمن، من بينها السيلينيوم هذا العنصر الثانوي الذي يعتبر أحد أسرار الصحة والجمال، فهو ليس مجرد معدن يوجد في بعض الأطعمة، بل هو الحارس الفعال للجسم، يعمل جاهدًا على تجديد الأنسجة وحمايتها من التلف بفضل قوته المضادة للأكسدة، ولا تقتصر فوائده على ذلك، بل يعزز مناعة الجسم ويحميه من الأمراض المختلفة، فضلًا عن دوره الأساسي في تنظيم عمل الغدة الدرقية وإنتاج الحمض النووي، باختصار يمكنك اعتباره المفتاح السري لصحة متجددة وحياة متوازنة.

ما هي فوائد السيلينيوم؟

تعدد فوائد السيلينوم واستخداماته في مختلف أعضاء الجسم، أبرزها ما يلي:

الوقاية من السرطان:

قدرته المحتملة على الوقاية من مرض السرطان بشكل عام، والتقليل من فرص الإصابة ببعض أنواعه مثل: سرطان القولون، وسرطان الرئة، وسرطان البروستاتا، وذلك قد يكون السبب في فعاليته في هذا الشأن قدرته على الوقاية من حدوث تلف في الحمض النووي للخلايا، بالإضافة إلى قدرته على تدعيم جهاز المناعة وتدمير الخلايا السرطانية، لذا ينصح بعدم الاعتماد على مكملاته لهذا الغرض.

اقرأ أيضًا:أعراض زيادة الكالسيوم وتأثيرها على جسمك وعقلك

تقوية جهاز المناعة:

يساعد على تحسين مناعة الجسم وتقويته تجاه الأمراض المختلفة، كما يساعد على إبطاء تدهور الحالة الصحية للمصابين ببعض الأمراض خاصة مرض الإيدز.

ما هي فوائد السيلينيوم؟
ما هي فوائد السيلينيوم؟

الحفاظ على صحة جهاز الدوران:

قد يتسبب نقص السيلينوم في زيادة فرص الإصابة بأمراض القلب، حيث يعمل على تقليل الالتهاب ويمنع تراكم الدهون على جدران الأوعية الدموية، ولكن لا يوجد دليل يدعم استخدامه لهذا الغرض.

الحفاظ على صحة الغدة الدرقية:

يساهم في تحسين إنتاج هرمونات الغدة الدرقية بشكل منتظم وكافٍ لضمان أداء وظائفها بكفاءة.

حماية الدماغ والجهاز العصبي:

يساعد على الوقاية من الأمراض التي تؤثر على الدماغ والذاكرة مثل الزهايمر، كما أن له دورا في التخفيف من سرعة تدهور وظائف الدماغ عند كبار السن.

الأطعمة الغنية بالسيلينيوم:

الأطعمة تعتبر الوسيلة الأفضل للحصول على السيلينيوم، حيث تتفاوت نسبته في الأطعمة بناءً على محتواها في التربة، فيما يلي بعض الأطعمة الغنية بالسيلينيوم:

  • المكسرات البرازيلية.
  • المأكولات البحرية مثل: التونة، والسردين، والجمبري.
  • البيض.
  • الأرز البني.
  • بذور دوار الشمس.
  • الشوفان.
  • الكبدة.
  • الفاصولياء.
  • الخبز الأسمر.
  • الدجاج والديك الرومي.
  • المكرونة الغنية بالسيلينيوم.
الأطعمة الغنية بالسيلينيوم
الأطعمة الغنية بالسيلينيوم

ما الفئات المعرضة لنقص السيلينيوم؟

هناك فئات أكثر عرضة من غيرها للإصابة بنقص السيلينيوم، ومنها:

  1. الأشخاص الذين يتلقون جلسات غسيل الكلى بانتظام.
  2. المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).
  3. السكان الذين يعيشون في مناطق تعاني من نقص السيلينوم في التربة.

معلومات مهمة عنه:

  • يفضل دومًا الحصول على السيلينيوم من مصادره الطبيعية دون إفراط.
  • ينصح بعدم تناوله قبل استشارة الطبيب؛ لأنه قد يتداخل مع بعض الأدوية مثل: العلاج الكيميائي، والأدوية الخافضة للدهنيات، وحبوب منع الحمل.
  • إن تناوله بالجرعة الطبيعية لا يؤدي إلى أضرار صحية، ولكن هناك أعراض خطيرة إذا تناول منه جرعات زائدة حيث يؤدي إلى حالة تسمى تسمم السيلينيوم، وقد تتطور الحالة إلى أمراض ومضاعفات خطيرة كالفشل الكلوي والنوبة القلبية.

ما هو دواء سيلينيوم؟

يستخدم دواء سيلينيوم لعلاج نقص السيلينيوم، ويعتقد أنه يستخدم أيضًا لمشاكل القلب والأوعية الدموية مثل السكتة الدماغية وارتفاع مستويات الكوليسترول، إلا أنه لا يوجد دليل علمي قوي يدعم هذه الاستخدامات بشكل قاطع.

ما هو دواء سيلينيوم؟
ما هو دواء سيلينيوم؟

كما يجب تناوله حسب الجرعة الموصي بها يوميًا للفئات العمرية المختلفة، وهي كالتالي:

  1. الأطفال من عمر 1-3 أعوام: 20 mcg.
  2. الأطفال من عمر 4-8 أعوام: 30 mcg.
  3. الأطفال من عمر 9-13 عامًا: 40 mcg.
  4. البالغون أكبر من 14 عامًا: 55 mcg.
  5. الحوامل: 60 mcg.
  6. المرضعات: 70 mcg.

هل هناك أعراض جانبية له؟

يعتبر التهيج من أهم أضرار حبوب سيلينيوم، كما قد تسبب بعض الآثار الجانبية الأخرى، مثل:

  • ألم في العضلات.
  • رعاش.
  • دوار.
  • احمرار في الوجه.
  • مشاكل في تخثر الدم.
  • مشاكل في الكبد والكلى.

كما يمكن أن تسبب الجرعات العالية منها آثارًا جانبية كبيرة مثل: الغثيان، والقيء، وتغيرات في الأظافر، وفقدان الطاقة، والتهيج.

ما احتياطات استخدامه؟

ينبغي معرفة احتياطات استخدامه كمكمل غذائي بحذر في الحالات التالية:

  1. الحمل والرضاعة.
  2. أمراض المناعة الذاتية.
  3. نقص نشاط الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية).
  4. سرطان الجلد.
  5. الجراحة.

هل السيلينيوم يزيد الوزن؟

تظهر الدراسات أن الجرعات العالية من السيلينيوم قد تساعد في الحفاظ على وزن مرضى متلازمة الهزال، حيث يقلل من إفراز هرمون الثيرونين الثلاثي (T3) الذي يؤثر سلبًا على عملية حرق الدهون، ومع ذلك هناك ارتباط بين الجرعات المنخفضة منه وفقدان الوزن، مما يشير إلى أن آلية تأثيره على الغدة الدرقية قد تكون مختلفة عند البشر مقارنة بالدراسات التي أجريت على الحيوانات، مما يستدعي إجراء المزيد من البحوث لفهم هذه العلاقة بشكل أفضل.

هل السيلينيوم يزيد الوزن؟
هل السيلينيوم يزيد الوزن؟

ما مخاطر تناول جرعة زائدة؟

نادرًا ما يحدث تسمم بالسيلينيوم بسبب تناول جرعة زائدة خاصة من الأطعمة، ولكن قد يكون لجرعة زائدة من المكملات آثار سلبية، قد تشمل أبرزها على الآتي:

  • رائحة تشبه الثوم على النفس
  • طعم معدني في الفم.
  • أظافر هشة.
  • أسنان متحللة.
  • غثيان.
  • تشوهات عصبية.
  • التهيج.
  • آفات الجلدية والطفح الجلدي.
  • تساقط الشعر.
  • الفشل الكلوي.

ختامًا، يعد السيلينيوم عنصرًا أساسيًا لصحة الإنسان والوقاية من بعض الأمراض المختلفة، لذا يجب تضمين الأطعمة الغنية به في النظام الغذائي بانتظام، والحرص على توازن تناوله بما يتوافق مع الاحتياجات الصحية الفردية.

اقرأ أيضًا:فيتامين E.. كنز الصحة والجمال

كتبت: نورهان أحمد.