ازي الصحة ؟

الماء البارد ، الصمت .. أهم أسباب الشباب الدائم

نبحث جميعاً عن جميع الحلول المتاحة لتحسين يومنا عن طريق حالتنا النفسية والصحية ولكن هل تعلم أن الماء البارد و الصمت والهدوء من أكثر الأشياء التي تساعد في تحسين الحاله النفسية والصحية؟.. كما يقال أنهم أكسير الشباب والصحة، هما أشياء يمكن للجميع القيام بها دون تكلفة كما أن فوائدهم عظيمة جداً فدعنا نتحدث عن فائدة كلا منهما بشيء من التفصيل…

أولاً: الماء البارد:

الاستحمام بالماء البارد من أسباب الشباب الدائم
الاستحمام بالماء البارد من أسباب الشباب الدائم

من الأمور التي نغفل عنها وعلي فوائدها العظيمة حيث أن الاستحمام بـ الماء البارد يعتبر كنز من كنوز الصحة دون أن يكلفنا شيء فيجب الاستحمام علي الأقل مرتين ف الأسبوع بماء بارد تصل درجة حرارته إلى 18 درجة وإن كان هذا الأمر يبدو عنيفاً للجسم إن كنت شخص غير معتاد علي ذلك فعليك التدرج ف الأمر حتى لا يحدث لقلبك صدمة وفي بعض الأحيان يصل الأمر الي توقف عضلة القلب .

فأبدأ أولاً بماء تصل درجة حرارته 25 درجة ثم بعد فترة ابدأ في تقليل درجة حرارة الماء إلى أن يصل بك المطاف إلى 18 درجة، وأيضاً ابدأ بوضع قدميك شيئاً فشي ثم وضع باقي الجسد ولا ننسى قول الله تعالي في القرآن الكريم لنبيه أيوب عندما سأله الشفاء من مرضه “أركض برجلك هذا مغتسل باردًا وشراب”.

 

فؤائد الاستحمام بـ الماء البارد:

1- يعزز نظام المناعة والذي ينشط عن طريق إعادة الإحماء والذي يعمل بدوره على تنشيط إنتاج كريات الدم البيضاء وبالتالي تقويتها .

2- يحفز الدورة الدموية و يسمح بانتقال العناصر الغذائية الموجودة في الدم بشكل صحيح نحو جميع أعضاء الجسم التي تحتاج إليها.

3- يحمي العضلات ويساعد على تقليل تورمها وانهيارها بعد أداء جهد كبير ولهذا السبب فإنَّ أغلب الرياضيين يأخذون حماماً باردًا بعد التمرين العضلي وذلك لإزالة اللاكتيك أسيد الموجود بعد تكسير البروتينات والكربوهيدات والذي يتراكم في العضلات ويسبب شد عضلي والتهاب .

4- يعالج حالات الاكتئاب والتوتر ويحسن المود بتعزيز إنتاج النواقل العصبية مثل الأدرنالين في الدماغ مما يجلب المزاج الجيد.

5- يساعد علي نشاط الجسم وزيادة التركيز لذا ينصح بأخذ حمام ماء بارد في الصباح.

6- يعمل علي شد البشرة ونضارتها وتقليل المسامات وإفراز الدهون خاصة لأصحاب البشرة الدهنية والمختلطة كما يساعد في تحفيز خلايا الكولاجين في البشرة التي تساعد علي محاربة التجاعيد وعلامات تقدم السن، لذا ينصح بتمرير مكعبات ثلج موضوع بمنديل علي البشرة يومياً حيث يحفز الكولاجين ويقلل الهالات السوداء تحت العين ويعمل علي شد الجلد .

7-العمل على إنتاج الجلوتاثيون النشط المسئول عن المناعة و محاربة السرطان كما يجعل الجلد أكثر نعومة ويكسر الأوكسجين الزائد فيساعد علي القضاء علي البكتريا المسببة للحبوب في البشرة .

8- يقلل إنتاج الجلوتاثيون الغير نشط ويقلل من تكوين اليوريك أسد فيقلل من نوبات النقرس لذا ينصح مرضي الروماتويد والنقرس بوضع أقدامهم في ماء يحتوي علي مكعبات ثلج للتقليل من إلتهاب المفاصل وآلام النقرس .

9- يعمل علي تحويل الدهون البيضاء الضارة الي دهون بنية يكسرها الجسم للحصول علي طاقة.

 

ثانياً: الصمت والهدوء:

الصمت والهدوء من أسباب الشباب الدائم
الصمت والهدوء من أسباب الشباب الدائم

الحياة مليئة بالأصوات والضوضاء وكل هذا يؤثر علي الصحة بشكل ملحوظ فنجد أنفسنا في كثير من الأحيان نلجأ إلى الجلوس في أماكان هادئة من أجل إعادة ترتيب أمورنا وتفريغ المحتوي السلبي بداخلنا ونتمكن من سماع أصواتنا الداخلية بوضوح .

وأفضل الأماكن التي تتميز بالهدوء هو الريف مقارنة بالمدن المليئة بتكدس السكان وازدحام المواصلات، ونلاحظ جميعاً أن صحة أهل الريف أفضل بكثير من قاطني المدن، ولنا في رسول الله قدوة حيث كان يلجأ إلي غار حراء ليتعبد بعيداً عن أعين الناس منفرداً.

وقد أجرى طبيب ياباني فكرة حمام الغابة عام 1980 م علي عدد من المرضي وفكرتها قائمة علي الانغماس في الغابة دون الكلام حتي يستطيع الإنسان أن يعطي نفسه فرصة الاستماع إليها وإلى أصواته الداخلية التي تساعده على اتخاذ قرارته دون الضغط عليه بمؤثرات خارجية، وبهذا أصبحت فكرة حمام الغابة قاعدة من قواعد الطب الياباني، كما وجد بعد التجربة بعض التغيرات الفسيولوجية والطبية مثل:-

1- إنخفاض ضغط الدم

2- إنخفاض ضربات القلب

3- تحسن في المناعة وزيادة عدد كرات الدم البيضاء نتيجة إنخفاض مستوي هرمون الكورتيزول المسؤل عن التوتر وتقليل المناعه .

4- تحسن الحالة النفسية ويساعد علي الإسترخاء وتعزيز النوم و الحد من الأرق .

5- الجلوس في مكان هادئ لمدة ساعتين يحسن من وظيفة المخ خصوصاً المناطق المتعلقة بالتذكر والإستيعاب والتعلم لذالك ينصح بالجلوس في مكان هادئ وقت المذاكرة والبعد عن شاشات التلفاز والموبيل .

6- الصمت يدعو الشخص للتأمل حتي ولو علي الاقل لمدة عشر دقائق وهذا التأمل يساعد الشخص علي الهدوء والتفكير بشكل سليم .

7- يساعد علي الإستشفاء حيث أجرى لعدد من المرضي عمليات جراحية وكانت نسبه الشفاء أعلي بكثير مقارنة بآخرين لم يخوضوا تجربة حمام الغابة .

 

لذلك علينا التقليل من الكلام الغير مرغوب أو الغير هادف كما جاء ف الحديث الشريف “من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت”

 

 

كتبت : سمر الحسيني

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *