منوعات

المعاملات المالية والسفر والإنفعالات تنزع الأقنعة

حقاً إنك َمن الأشخاص الجيدة التي عرفتها ….،

إنني سعيدة فعلاً بمعرفتي بك ….،

إنها كانت رحلة سعيدة لإنني عرفتك ، وعرفتُ معدنك …،

جمل كثيرة تقال في أوقات كثيرة في التعرف علي الأشخاص ، ولكن هل فعلا جعلت ذلك الشخص مع بعض الإختبارات يظهر معدنه الأصلي ، ويُكشف القناع ؟.

هيا بنا متابعي “آدم” وإليكِم بعض الخطوات التي إذا مر بها أي شخص يُكشف قناعه :

أولاً: في التعاملات المالية تُنزع الأقنعة ، ولكن كيف هذا !؟

أي عندما يمر أي إنسان بضغط مادي أو معاملة مالية يظهر علي حقيقته ، وذلك لأن هذا المال زينة الحياة الدنيا ، وأحد شهوات الدنيا ، والدليل علي ذلك قوله عز وجل : “المال والبنون زينة الحياة الدنيا “.

ثانياً: في السفر

ولكن شرط أن يصاحبه مشاق وصعاب في السفر وألا تكون مرفهة .

ثالثاً: في الإنفعالات تُنزع الأقنعة

وذلك لأن حينها يكون في مرحلة ألا وعي ، أو بدون قناع .

رابعاً: في توزيع الأدوار 

أي عند تقسيم جدول حصص لمدرسين مثلا ، أو توزيع مهام لموظفين …. إلخ ، يظهر حينها الحقائق .

خامساً: في الأزمات تُكشف الأقنعة 

وصدق القائل “في الشدائد يعرف معدن الإنسان”

سادساً: بالمعاشرة والمداولة تُنزع الأقنعة 

في التعامل مع من هو أقل منك ، أي عندما يتحدث شخص غني مع رجل فقير يعمل لديه .

أي لا تحكم علي معدن شخص إلا إذا مررت معه بإحدي تلك الإختبارات ، في تلك الحالة تستطيع أن تحكم عليه وتعرف حقيقته ، أي لا تنشئ علاقة مع من ارتحت إليه إلا إذا علمت حقيقته ، وأجريت معه تلك الإختبارات لكي يُكشف القناع .

فعندما ينكشف القناع سوف يكون لديك إحدي تلك الخيارات ، تستطيع أن تقطع العلاقة ، أو تسطح العلاقة ، أو تقبلها كما هي .

كتبت: ريهام يوسف

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *