منوعات

“متبطلش تحلم”.. رسالة المصور أسامه زيتون لكل شاب مصري

هناك حلم داخل كل شخص منا، أحياناً ما يفصلنا عن تحقيقه سوى خطوات قليلة لكن اليأس وقلة الصبر تحرمنا من الوصول إليه.
تتردد عبارات تحفيزية عبر مواقع التواصل الاجتماعي نتناقلها فيما بيننا تحول بعضاً منها للسخرية مؤخراً.
لكن يبقى الأمل هو الأمل “نور” وشمس تخرج من وسط الظلام لتنير لنا طريق جديد مفعم بالنشاط والحيوية.
مَن منا لم تحبطه التصرفات ولم توقفه الكلمات؟!
مَن منا لم يتعرض للاستهزاء والسخرية على حلم بداخله علمه الناس؟!
نعم؛ كلنا تعرضنا للإحباط والسخرية والتهكم أيضاً للتحدى والمعافرة.
واليوم.. يشاركنا المصور الشاب أسامه زيتون قصة نجاح لراقصة باليه مصرية احترفت المهنة بعد تحديات عديدة.

“متبطلش تحلم”

هو مشروع مصور شاب يحمل رسالة لكل فتاة مصرية بشكل خاص والشاب المصري بشكل عام.
بطلة الفيديو الأول للمشروع هي الباليرينا آيات محمود البالغة من العمر 28 عام والتي أصرت على تحقيق حلمها حتى تخرجت من المعهد العالي للباليه.
كما أنها عملت في فرقة باليه أوبرا القاهرة.. لم تجد آيات الإحباط من أسرتها بل وجدت التشجيع والإهتمام بموهبتها.
مما ساهم في تنمية هذه الموهبة وتحقيق حلمها بأن تصل إلى العالمية الذي بدأ من دعم الدكتورة رتيبة الحفني رحمها الله.
بعد أن شاهدتها في كورال المايسترو سليم سحاب وكيلاكيت (Tapping) مع الدكتور إبراهيم عاكف.
لكن المجتمع لا يرحم أحد، تلقت العديد من العبارات المحبطة التي كان بإمكانها أن تجعلها تتوقف عن حلمها.

“كيف تواجه الإحباط واليأس؟”

نموذج الإحباط هو ما أظهره أسامه زيتون من خلال الفيديو الذي أخرجه بدءًا بالمقولة الشهيرة:
” انتي مفكرة نفسك في باريس؟!.. انتي في مصر”.
وكأن العالم يسير في اتجاه ومصر تسير في اتجاه آخر !!
وبعدها تتنفس الصعداء تأخذ ما قيل من الكلام المؤذي مع الشهيق وتلقيه مع الزفير وتبدأ في الاستعداد لممارسة هوايتها.
أعتقد أننا جميعاً بحاجة إلى تكرار نفس الفعل وإلقاء كل ما يؤذينا خلف ظهورنا والعمل على تحقيق أحلامنا.

يتحدث أسامه عن فكرة مشروعه قائلاً:
“أولاً وددت أن أركز في رسالتي على أن اللقطة المميزة أو التصوير داخل الفيديو ليس بحاجة للسفر إلى الخارج”.
إنما تم اختيار إحدى شوارع الكوربة أحد مناطق حي مصر الجديدة وظهر بهذا الجمال والرقي.

“مهنة الباليرينا ومتاعبها”

أما بالنسبة لبطلة الفيديو ومهنة الباليرينا فهي رسالة المشروع “متبطلش تحلم” خاصة أن راقصة الباليه تواجه العديد من المتاعب.
فالعرض الذي تقدمه بشكل مبهر ورائع ترافقه السهولة وراءه مجهود كبير وتعب غير عادي.
وهناك من تريد احتراف رقص الباليه لكن يواجهها رفض محيطها أو تأخذ من سنها عائق للتعليم وتحقيق حلمها.
هذا ما أراد “أسامه” أن يرسل له في رسالة للشباب بشكل عام ومعه فريق عمل التعليق الصوتي:
ـ شاهي خليفة
ـ بسمة جميل
ـ أحمد وائل
ـ كريمان محمد

الفيديو الأول من مشروع “متبطلش تحلم”

ومن هنا يؤكد “آدم” على أهمية هذه الرسالة ويدعمها من خلال أنشطته وأهدافه التي يحققها على الساحة الثقافية في مصر.
ويسعد بتقديم كافة النماذج المؤثرة في المجتمع من خلال مجلة “آدم”.

إذا كنت أحد أبطال المجتمع وحققت حلمك رغم التحديات.. أخبرنا بقصتك في تعليق.

كتبت: صابرين الهلالى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *