ازي الصحة ؟

سرطان الثدي لا يرحم، تعرفي على طرق الوقاية والفحص الذاتي

سرطان الثدي خطر يهدد أمهاتنا جميعاً .. شهر أكتوبر شهر التوعية بسرطان الثدي .. شارك معنا في زيادة الوعي وإنقاذ أمهات مصر

يعد سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطانات إنتشاراً وخصوصاً في السيدات وأيضاً يمكن أن يصيب الرجال ولكن بنسبة أقل بكثير من السيدات، فقد أثبتت الأبحاث أن سيدة بين كل 8 سيدات معرضه للإصابة بسرطان الثدي .

سيدة بين كل 8 سيدات معرضه للإصابة بسرطان الثدي .
شهر أكتوبر شهر التوعية بسرطان الثدي .. شارك معنا في زيادة الوعي وإنقاذ أمهات مصر !

شهر أكتوبر هو شهر التوعية عن سرطان الثدي :

الإكتشاف المبكر للمرض يعد أول خطوة في خطوات العلاج، وكلما أكتشف المرض مبكراً كلما زادت نسبة الشفاء .

 ثبت سنويا أن معدلات الإصابة بسرطان الثدي تصل إلى 1.38 مليون حالة إصابة وحوالي 458,000 حالة وفاة سنوياً  “طبقاً للوكالة الدولية لبحوث السرطان.”.                                                                                                                                   # لذا كان على منظمات الصحة أن تشن حملات لتوعية عن سرطان الثدي خصوصاً أن الأم هي مربية الاسرة و أحد أضلاع البيت الذي بدونه ينهار البيت وتتشرد الأسرة فإيماناً منا بمدى أهمية صحة المرأة لابد أن نتحدث عن سرطان الثدي وكل ما يتعلق به وكيفية الوقاية منه.

 

ما هو سرطان الثدي ؟

هو نمو خبيثي يبدأ في أنسجة الثدي وهو أكبر نوع سرطانات إنتشاراً بين النساء في أمريكيا.

أعراضه :-

1- تغير مفاجئ في حجم الثدي .

2- ألم في منطقة الحلمة .

3- تورم تحت الإبط .

4- وجود جسم غريب أو ملمس غير طبيعي في خلايا الثدي .

5- وجود إفرازات صفراء أو حمراء أو شفافة تخرج من الحلمة .

6- تغير في شكل الثدي من الخارج وحصول أنقلاب في حلمة الثدي ودخولها للداخل .

عوامل الخطورة :-

هي عوامل تزيد من نسبة الإصابة بسرطان الثدي، مثل :

1- السن : كلما زاد التقدم في العمر كلما زادت فرصة الإصابة حيث يعد نادراً الإصابة به تحت سن العشرين .

  •  8% من المصابين أقل من 40 عاماً
  • معظم الإصابات فوق 40 عاماً .

 

2- التاريخ الوراثي والجينات .

3- البلوغ المبكر لبعض السيدات .

4- العلاج بإشعاع .

5- قلة ممارسة الرياضة والكسل .

6- السمنة والزيادة في الوزن .

7- تناول أدوية هرمونية مثل أقراص منع الحمل بدون إستشارة طبية .

8- شرب الكحوليات والتدخين.

مراحل سرطان الثدي :-

“أربعة مراحل ”

 

المرحلة الاولي :-

انتشار الورم بأنسجة الثدي الدهنية، ولا يتجاوز حجمه حجم حبة الفول السوداني( حجمه اقل من 2 سم) وقد يتواجد في عدد قليل من الغدد الليمفاوية.

المرحلة الثانية :-

يصبح الورم أكبر ويصل حجمه إلي حجم عين الجمل أو الليمونة (يترواح حجمه ما بين 2- 5 سم) وينتشر في الغدد الليمفاوية.

المرحلة الثالثة :-

ينتشر الورم في عمق الثدي و في جداره وحوله وينتشر في الغدد الليمفاوية الموجودة تحت الإبط وحتي عظمة الترقوة، ويزداد صعوبة العلاج في هذة المرحلة

المرحلة الرابعة :-

تنتشر الخلايا السرطانية لأعضاء الجسم الأخرى وقد تصل إلى العظام والمخ والرئتين و الكبد وغيرهم من الأعضاء .

كلما كان إكتشاف سرطان الثدي أبكر كلما ساهم ذلك في زيادة نسبة الشفاء
كلما كان إكتشاف سرطان الثدي أبكر كلما ساهم ذلك في زيادة نسبة الشفاء .

 

العلاج في المرحلة الأولى و الثانية يكون بالعلاج الكيماوي أو استئصال فقط الجزء المصاب أما في المرحلة الثالثة و الرابعة فقد نلجأ إلي استئصال الثدي بأكمله.

الوقاية :-

1- ممارسة الرياضة .

2– إنقاص الوزن .

3- البعد عن الكحوليات والتدخين .

4- الرضاعة الطبيعية ثبت أنها تقلل من الإصابة بسرطان الثدي .

5- عدم تناول أدوية هرمونية، مثل: أقراص منع الحمل إلا بإستشارة طبية .

6- لابد من المتابعة وعمل فحوصات وأشعة X-ray  على الثدي بإنتظام أو على الأقل مرة كل سنة أو سنتين، وخصوصاً إذا كان هناك تاريخ مرضي وراثي في العائلة . 

7- عمل فحص ذاتي وتحسسي شهرياً كما هو موضح بالصور .

الكشف المبكر عن سرطان الثدي
لابد من عمل فحص ذاتي وتحسسي شهرياً للتأكد من سلامتك .

وإذا وجد أي تغير أو اي عرض فلابد من الإسراع لزيارة طبيب جراحه أو مستشفيات متخصصة في علاج سرطان الثدي كمستشفى بهية أو معهد الأورام أو الدمرداش.

8- بعض الأطعمة تحارب سرطان الثدي،مثل:

1- التوت البري

  2- الكرنب

  3- الأسماك

4- البروكلي

  5- الكركم

  6- الثوم والبصل

7- الشاي الأخضر

8- الرمان

  9- المكسرات (مثل: عين الجمل)

 

أطعمة تقي من سرطان الثدي
بعض الأطعمة التي قد تساعدك في الوقاية من سرطان الثدي.

وبعد الإنجازات العظيمة المتوفرة لعلاج سرطانات الثدي، إرتفعت معدلات الشفاء لتصل إلي 95%  .

كما أن أكثر من 80% من حالات الإصابة بسرطان الثدي هي أورام حميدة ” أي يتم استئصال فقط الجزء المحتوي علي خلايا سرطانية دون اللجوء إلي إزالة الثدي بأكمله” .

وهذا النجاح راجع إلى حملات التوعية ضد سرطان الثدي والكشف المبكر.

الكشف المبكر عن سرطان الثدي
ساهمت حملات التوعية بأهمية الفحوصات الطبية و الذاتية المستمرة في الكشف المبكر لسرطان الثدي وإرتفاع نسبة الشفاء حول العالم .

 

كتبت : سمر الحسيني .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *